ليس صحيحاً ما ذكره الفريق شمس الدين كباشي حول سبب قطع خدمة الإنترنت بواسطة المجلس العسكري والذي قال فيه إنه يرجع لكون الخدمة تشكل خطرا على الأمن القومي، والصحيح أن قطع الخدمة هو الذي يعتبر خطرا على الأمن القومي، لأن في قطعها توفير لبيئة الظلام والتعتيم على الجرائم التي كان كشفها ونشرها عبر وسائط الانترنت هي السبب وراء هذا القرار.

فعل قطع الإنترنت في هذا العصر هو نفسه فعل ربط الطريق الذي كان يمارسه اللصوص في الحواري والميادين المظلمة في الماضي، فاللص (الرباط) يختار المكان القاصي والمظلم حتى يتمكن من سلب ونهب وضرب ضحيته في الخفاء ويجرده من استطاعته على طلب النجدة أو التعرف على من يعتدي إليه او يرشد عنه، وهذا بالظبط ما هدف إليه المجلس العسكري من قطع الخدمة، إنه لا يريد أن ترى يسراه ما تفعله يمناه بالوطن وأهله.