صدر مقالي "الحزب الشيوعي السوداني: بلشفها يا رب" في كتاب صدر هذا العام عن دار رويتلدج للنشر عنوانه "الأحزاب الشيوعية في الشرق الأوسط: التاريخ في قرن". وأراد الكتاب تقييم التجربة الحزبية الشيوعية في المنطقة في مناسبة مرور مائة عام على الثورة البلشفية في روسيا في 1917. وتناول مقالي سيرة حزبنا الشيوعي في شق طريق كدود ومُلَهم بين وطنيته وأمميته بقيادة استاذنا عبد الخالق محجوب. والعنوان مأخوذ من عبارة لرفيقنا عبد الوهاب من فرع الحزب بالسجانة الذي كان، متى تسلطن وأخذته العزة بكسب الحزب، قال: "بلشفها يا رب".

وسأوفر نسخة من المقال للراغب متى طلبه على بريدي

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.