* المجلس العسكري فشل في الحكم حتى الآن.. لأنه يقف في الجانب الخطأ من التاريخ.. و (يكابس) من أجل أن يحكم السودان طوال الفترة الانتقالية عبر ترؤسه للمجلس السيادي..

* (يكابس) رغم ما يقال عن
أن صلاحيات المجلس السيادي صلاحيات تشريفية.. و يستميت للحصول على أغلبية عسكرية علاوة على رئاسة المجلس..
* إنه يعلم أن من سوف يتحكم في المجلس السيادي هو من سوف تكون له الكلمة العليا على نظام الحكم في السودان بصورة ما..
* إن الصلاحيات المنصوصة للمجلس السيادي تتخطى حدود التشريف.. فهو الذي سوف يعتمد الحكومة المقترحة من قبل قوى الحرية و التغيير.. و هو المنوطة به المصادقة علي قرارات البرلمان، الذي تشكله تلك القوى..
* و صلاحيات اعتماد الحكومة تخول للمجلس، ضمنيا، عدم إعتمادها إذا شاء.. و من حقه إعادة كشف أسماء المستوزرين إلى البرلمان لإعادة النظر فيها إذا رأى أن ذلك ضروري.. و ربما امتنع عن اعتماد الكشف دون إبداء أسباب مقنعة..
* أما منح المجلس السيادي (العسكري) حق المصادقة علي قرارات البرلمان، فتلك صلاحية أخرى بموجبها يجوز للمجلس أن يصادق أو لا يصادق على تلك القرارات.. و ربما يعطلها إلى أجل غير مسمى..
* أين هي الصلاحيات التشريفية في الحالتين المذكورتين إذن..؟
* و تأتي صلاحيات إعلان الحرب و المشاركة الخارجية للجيش و الممنوحة للمجلس السيادي (العسكري) لتؤكد أن هدف السعودية و الإمارات قد تحقق لمواصلة القوات السودانية وقودا للحرب الدائرة في اليمن، و ربما انضم السودان إلى (الناتو) العربي الذي تخطط أمريكا و إسرائيل و السعودية لقيامه- و تلك قضية أخرى..
*و للمجلس السيادي (العسكري) صلاحية إعلان حالة الطوارئ.. و من الوارد أن يلجأ إلى تلك الحالة لدواع أمنية مزعومة.. و يعمل، بمقتضى صلاحياته، على تعطيل الجهازين التنفيذي و التشريعي إلى أجل غير مسمى، بالجبر، إذا لم يسايره الجهازان التشريعي و التنفيذي في زعمه..
* مرت فترة طويلة و (المجابدات) بين قوى الحرية و التغيير و المجلس العسكري حول تسليم السلطة إلى مدنيين.. و وقف حمار الشيخ في عقبة المجلس السيادي.. و تكشف المداولات حول موضوع هذا المجلس نوايا العسكر و مدى تعطشهم لحكم السودان.. بما يحقق أجندة المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة بشتى الطرق..
* إن كل من يقول أن صلاحيات المجلس السيادي تشريفية فقط، يكون إما منافق يتجاوز الحقيقة أو جاهل بما تتضمنه صلاحيات المجلس..
(((* و ليست صلاحيات إعلان الحرب و مشاركة الجيوش خارجيا الممنوحة للمجلس السيادي (العسكري) أقل خطورة من كل ذكرنا..
* و تؤكد التجارب المستفادة خلال فترة حكم المجلس العسكري للسودان أنه ليس سيد نفسه و أنه لا يصلح لحكم دولة غنية الموارد و متعددة الأزمات يحتلها الفساد و الإفساد و شتى أنواع المؤامرات و التدخلات الأجنبية، كما هي حالة السودان..
و أصدق ما قرأت عن فشل المجلس العسكري، خلال فترة حكمه المهزوز، هو ما كتبه مولانا سيف الدولة حمدنا الله تحت عنوان (المجلس العسكري .. صفر من عشرة !)
و أنقل مقتطفات منه أدناه:-
" المجلس العسكري .. صفر من عشرة !
سيف الدولة حمدناالله
العقبة التي لا يريد المجلس العسكري أن يفهمها والتي تزيد من إصرار الذين يفاوضونه على عدم حصوله على أغلبية مقاعد السيادة، هي أن المجلس العسكري حصد على علامة صفر في الامتحان التجريبي وفي كل المواد خلال فترة الاربعين يوماً التي حكم فيها البلاد والعباد، بما في ذلك المادة الوحيدة التي كان يعتمد عليها في تحسين مجموعه العام بحكم طبيعته النظامية وهي الأمن وتأمين الثورة والثوار، فقد تم قتل الثوار الذين احتموا به في الطريق العام وعلى بعد ياردات من مكاتب أعضاء المجلس."!
إنتهت المقتطفات
* و رغم كل هذا الفشل الذريع، يستميت المجلس العسكري لفرض نفسه على حكم السودان..
* لكن الثوار له بالمرصاد!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.