شوقي بدري

عمل اخي كمال ابراهيم بدري كمفتش غيط في الجزيرة بالرغم من انه كان خريجا جامعيا وانتهى به الامر كمحاضر في اندونيسيا التي مات فيها وهو يحاضر . كان يحب الطبيعة وينفر من المدينة . منه تعلمنا حب الجزيرة . قضينا الاجازات في الخمسينات والستينات في شع الدين ، العديت ، 

ما حدث ، يحدث وسيحدث في السودان يحير الانسان . عرفنا أن الكيزان الذين ادخلهم الصادق في الحكومة قد سرقوا السلطة بعلم الصادق او بدون علمه ، او بسبب ضعفه اهماله والكثير من الغفلة . عرفنا أن الكيزان هم العدو الذي يجب أن نحاربه بكل الوسائل المتاحة . حارب الشعب علم 

قبل اكثر من عقد من الزمان كان هنالك داعية اسلامي يتشنج ويحفز الرجال المصريين للزواج بالسودانيات . يقول نعم انهن سوداوات ليس فيهن شئ ابيض غير عيونهن واسنانهن . ولكن على الرجال أن يضحوا لنشر الدين الاسلامي وضم السودان الى مصر الخ . وهذه المسخرة ناقشها 

شاهدنا في الفيديوهات وسمعنا كثيرا عن الشاحنات المحملة بالأدوية التي مكثت في حر الدرت الذي هو الاصعب في السودان لايام عديدة . من الممكن أن ما حدث هو بسبب الحسد الكسل او الاهمال . ،، اوسكان ،، ويعرف كذلك باندري ...وتعني صعلوك ، تركي من قبرص 

قلت من قبل ..... ان أفتك سلاح عند عدوك هو خوفك. الشعب السوداني لم يعد هنالك ما يمكن أن يفقده سوي قيوده لماذا الخوف ؟ لم يعد هناك نوع من الرعب لم يجرب عليه ، وها هو صامد وقوي . لم يبق الا تحديد العدو ومواجهته حكام اليوم هم بين مخلوع، رعديد ، منوع وغير معروف

الطريقة التي انتقد بها الدكتور الفاضل عباس وزير المالية الحالي قد تكون صادمة للبعض ، الا ان هذا زمن الثورة التي على وشك أن تضيع ، لا وقت للمجاملات والمحلسة . الكثيرون لا يعرفون الفاضل . دعوني اعطيكم بعض المعلومات . يشهد من زامل الفاضل في مدرسة مدني الثانوية ان

انتقل الى رحمة مولاه سوداني ضخم قدم الكثير للسودان يكفي انه اصغر وزير منتخب في السودان . طيب الله ثراه . اسم دريج الذي طغي علي اسم الاستاذ احمد دريج هو تحريف لاسم ديريك البريطاني والذي كان مفتشا وصديقا لوالده . واظن ان دريج قد تأثر كثيرا بذالك البريطاني