السودان -كوورة: بدر الدين بخيت

بدأ الهلال السوداني مشواره بدور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بالخسارة اليوم السبت، أمام ماميلودي صن داونز بطل جنوب إفريقيا، بنتيجة (2/0) بستاد لوفتوس فيرسفيلد بمدينة بريتوريا، ضمن مباريات المجموعة الثانية.

أحرز هدفي ماميلودي صن داونز موسى إنسبيكشن ليسوبا في الدقيقة 10 بضربة رأسية من ركلة زاوية، وأضاف كيرميت إيرساموس الهدف الثاني قبل نهاية اللقاء مباشرة.

وهدد مامليودي صن داونز مرمى الهلال، مبكرا في الدقيقة الثانية حين سدد ثيمبو زواني على مرمى الهلال كرة زاحفة مرت جوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 6 حصل ماميلودي صن داونز على أول ركلة زاوية تسبب بها قلب الدفاع الإيفواري محمد وَتَرا، وفي الدقيقة 9 كاد زواني أن يتسبب بهدف السبق من الكرة التي عكسها له بيتر شدلولولي، لامسها أبوجا برجلة اليسرى فطارت عالية داخل الصندوق قابلها أزواني برأسه في الزاوية اليمنى لكن أبوجا طار إليها وأمسك بها.

وبالقديقة 10 تقدم صن داونز بهدف السبق بضربة رأسية للاعب موسى ليسوبا، من ركلة زاوية، حيث انسل اللاعب من خلف نزار حامد داخل الست ياردات ولعب الكرة بقوة في المرمى.

وفي الدقيقة 17 ضاعت فرصة هدف محقق من الجناح الأيسر سفيلي مهولازي، الذي انسل من بين مدافعي الهلال مستغلا التمريرة الزاحفة من زاوني بين سيقان المدافعين، لكن الخروج الموفق لمحمد النور أبوجا، فاجأ اللاعب لحظة التسديدة القوية من مسافة قريبة وأمسكك بالكرة.

ومع الدقيقة 20 حصل الهلال على أول ركلة زاوية، نفذ منها فارس عبد الله كرة عالية داخل الصندوق، خرج لها الحارس الدولي الأوغندي دينس أونيانجو واستلمها بثبات.

وفي الدقيقة 24 ضاعت فرصة أخرى للاعب، من الكرة الزاحفة التي كانت في طريقها لسفيلي مهولازي، لكن محمد وترا تدخل في الوقت المناسب وشتت الكرة إلى ركلة زاوية.

وفي الدقيقة 26 هدد الهلال لأول مرة مرمى صن داونز، حيث ضاعت فرصة هدف محقق من كرة عكسها السمؤال ميرغني، تخطت الحارس فطار محمد عبد الرحمن من زاوية ضيقة، وسددها برأسه قوية مرت بمحازاة القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 38 كاد محمد عبد الرحمن أن يصيب مرمى صن داونز من كرة لعبها الظهير الأيمن السمؤال ميرغني لنزار حامد الذي عكسها تحت ضغط الظهير الأيمن، فطار إليها محمد عبد الرحمن ولعبها برأسه، مرت خطيرة بمحازاة القائم الأيمن.

شوط مثير

وبعد الاستراحة ب3 دقائق حصل الهلال على مخالفة ارتكبت مع عيد مقدم، نفذها محمد وترا بين يدي الحارس أونيانجو.

وفي الدقيقة 56 أجرى مدرب الهلال زوران، تبديلين بخروج كل من نزار حامد وعيد مقدم، ودخول لاست جيسي وسليم برشاوي.

وبالدقيقة 59 أضاع نصر الدين الشغيل هدفا محققا، من الكرة التي انتزعها لاست جيسي ومررها لمحمد عبد الرحمن، الذي موه بالظهير الأيمن، ومرر كرة للجانب الآخر من الملعب، للشغيل الخالي من المراقبة تماما، ولكن تعثر الشغيل في السيطرة على الكرة وسدد تحت ضغط الحارس أونيانجو الذي أنقذ مرماه.

وبدأ الهلال يثبت فنيا، ولكنه ارتبك قليلا بعد دخول الثنائي فيني بونجونجا ومجاهد فاروق، حيث لم يقدم سليم برشاوي الإضافة الفنية المطلوبة ما عطل الجانب الايسر للهلال تماما، الذي كان نشطا بعيد مقدم قبل خروجه.

وفي الدقيقة 84 برع الحارس محمد النور أبوجا، في الإمساك بكرة خطيرة زاحفة داخل الست ياردات، وفي الدقيقة 90 أحرز أصحاب الأرض هدفا ثانيا، من خطأ قاتل لقلب الدفاع محمد وترا في وسط الملعب، حين حاول التخلص من أحد اللاعبين فانتزع منه الكرة، ومررها لكيرميت إيرساموس المتقدم في الهجوم، فلحق به محمد إرينق، ولكنه تخلص منه وأسقطه أرضا، وتقدم عدة خطوات وسدد الكرة زاحفة في قلب المرمى.