السودان – كوورة: بدر الدين بخيت

كشف الصومالي أمير حسن، مراقب مباراة الهلال وأشانتي كوتوكو، سبب تعليق اللقاء قبل انطلاقه على ستاد الجوهرة الزرقاء في مدينة أم درمان، ضمن جولة إياب دور الـ32 من دوري أبطال إفريقيا.

وأدلى أمير حسن بتصريحات خاصة لكووورة، حول تقريره للمباراة وتاريخ سفره ومغادرته السودان، مؤكدا أنه علق المباراة، بعد ثبوت إصابة 8 لاعبين و4 مسؤولين من نادي أشانتي كوتوكو الغاني بفيروس كورونا.

وتناقص عدد لاعبي النادي الغاني من 22 لاعبا إلى 14، الأمر الذي يخالف لائحة المسابقة التي تتطلب وجود 15 لاعبا كحد أدنى لخوض مباراة رسمية.

وأوضح "أبلغني الاتحاد الإفريقي لكرة القدم فورا، بوصول تقريري إليه حول المباراة قبل أن أغادر الاستاد، وانتهت مسؤولتي ومهمتي هنا".

وأشار مراقب مباراة الهلال وأشانتي كوكوتو، إلى أن النادي الغاني اختار الجهة التي أجرت الفحوصات للاعبيه ومسؤوليه بنفسه، وكذلك بالنسبة للهلال السوداني.

وتابع "لائحة البطولة واضحة، لكن الاتحاد الإفريقي هو من يتخذ القرار في مثل هذه الظروف، سوف أغادر السودان مساء اليوم للعودة إلى الصومال".


أشانتي كوتوكو يُشكك في نتائج مسحة كورونا
أصدر نادي أشانتي كوتوكو الغاني، مساء اليوم الأربعاء، بيانًا لشرح وجهة نظره في الأحداث التي وقعت قبل مباراته المعلقة أمام الهلال السوداني، في إياب دور الـ 32 بدوري أبطال أفريقيا.

وقرر مراقب اللقاء، الصومالي أمير حسن، تعليق المباراة بسبب ثبوت مسحة إيجابية لكورونا، على 12 من أفراد أشانتي كوتوكو، بينهم 8 لاعبين، ليصبح عدد الفريق 14 لاعبًا، وهو أقل من الحد الأدنى المطلوب لخوض اللقاء وهو 15 لاعبًا.

وقال أشانتي كوتوكو "في اللحظة التي كنا فيها على وشك مغادرة فندق الإقامة إلى الملعب لخوض المباراة، قدمت لنا نتائج المسحة، بإصابة 7 لاعبين بكورونا، بجانب عدد من المسئولين".

وتابع البيان "قدمنا شكوى رسمية لمراقب المباراة، مدونين فيها أقصى درجات الشك في النتائج، لأن اللاعبين والمسؤولين الذين زعم أن فحصهم إيجابي، كانت نتيجتهم مكتوبة في شكل خطاب".

ونوه "النتائج المزعومة المشكوك فيها، تحمل العديد من سمات الشك التي تشير إلى حقيقة أنها لم تعكس الواقع على أساس حقيقي وطبي، تقدمنا باحتجاج رسمي من خلال الاتحاد الغاني لنظيره الأفريقي".

وحاول النادي الغاني، بث رسالة اطمئنان للجماهير، بأنهم سيستخدمون كل الوسائل المشروعة، للدفاع عن حقوق الفريق.