السودان - كوورة: بدر الدين بخيت

أعاد فريق الهلال كادُقُلِي مضيفه المريخ لأرض الواقع، مفسدا فرحته بفوزه الكبير على إنييمبا النيجيري الأربعاء (3/0) في دوري أبطال أفريقيا.

وفرض كادُقُلِي التعادل السلبي مساء اليوم الأحد في ستاد الجوهرة الزرقاء، في أولى مباريات الفريقين بمسابقة الدوري السوداني في نسخته 26.

ولعب المريخ بـ 10 لاعبين في الوقت بدل الضائع للمباراة، بعد طرد قلب دفاعه الجديد أحمد موسى تِمبِش.

خاض المريخ المباراة بتعديل في تشكيله الذي خاض به آخر مباراة أمام إنييمبا النيجيري، حيث لعب مازن محمدين ظهيرا أيسر بدلا من أحمد آدم.

وفي وسط الملعب شارك وجدي عوض والتاج يعقوب خلف المهاجمين عبد الكريم عبد الرحمن، وسيف تيري منذ بداية المباراة.

وواجه المريخ مقاومة قوية من دفاع الهلال كادقلي بقيادة فتحي إبراهيم خميس، ومن خلفه الحارس عبد الرحمن مختار.

وعانت منطقة صناعة اللعب في المريخ التي شغلها وجدي عوض والسماني الصاوي بعدما أغلق الهلال كادقلي أمامهم كل المنافذ، وفقد ثنائي الهجوم الدعم.

وانتظر المريخ مرور أكثر من 10 دقائق ليسدد عن طريق سيف تيري في الشباك الخارجية.

وأضاع عبد الكريم عبد الرحمن فرصه للمريخ في الدقيقة 38 من كرة عكسها الظهير مازن محمدين داخل الصندوق، لكن عبد الكريم وجهها برأسه فوق العارضة من مسافة قريبة.

وفي الشوط الثاني بدأ المدير الفني للمريخ ديديه جوميز الفرنسي يجري تعديلاته، فخرج وجدي عوض ودخل المهاجم محمد عباس.


وشهدت الدقيقة 60 انفراد سيف تيري بحارس مرمى كادقلي عبد الرحمن مختار، لكن الأخير ضغط وأفسد الهجمة.

وضغط المريخ قليلا على منطقة دفاع كادقلي، فنتج عن ذلك هجمة شرسة في الدقيقة 64، انتهت بعرضية من سيف تيري لعبد الكريم عبد الرحمن الذي حولها صوب المرمى لكنها لامست القائم.

وفي الدقيقة 70 أجرى مدرب المريخ تبديلين آخرين، بخروج كل من مازن محمدين وعبد الكريم عبد الرحمن، ودخول أحمد آدم والجزولي حسين على التوالي.

وضغط المريخ بشدة لكنه افتقد الفعالية بسبب ثبات الأداء الدفاعي للاعبي الهلال كادقلي.

وفي الدقيقة 90+3 طرد حكم المباراة قلب دفاع المريخ أحمد موسى تِمبِش بحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، لمخالفة ارتكبها مع مهاجم المريخ السابق، والهلال كادقلي الحالي محمد داؤود.

ويعتبر التعادل محبطا للغاية لجماهير المريخ، باعتبار أن فريقها كان أفضل إعدادا وأفضل من جانب نوعية اللاعبين.

وفي ستاد حليم/ شداد كبّد الأهلي شندي، ضيفه الوافد الجديد فريق توتي الخرطوم، أول خسارة بالفوز عليه (2/1).

أحرز هدفي الأهلي شندي كل من بكري فرفور وخوجلي الشيخ، بينما أحرز لتوتي يوسف الأحرار.

وكسب الأهلي شندي أول 3 نقاط، وبدأ توتي مشواره في الممتاز دون رصيد.

 

بداية قوية لهلال الساحل والأمل في افتتاح الدوري السوداني
جاءت بداية هلال الساحل والأمل عطبرة، قوية في افتتاح الدوري السوداني الممتاز في نسخته الـ26، عقب تغلبهما على الهلال الفاشر والشرطة القضارف، اليوم الأحد.

وعلى ستاد حليم/شداد بالعاصمة الخرطوم، تغلب هلال الساحل العائد للممتاز بعد غياب دام 8 سنوات، على الهلال الفاشر، (2/0).

أحرز هدفي هلال الساحل، الغاني مايكل أبوجي، ومجاهد العقيد، ليضع الفريق أول 3 نقاط في بنك الدوري.

وعلى ستاد الجوهرة الرزقاء في مدينة أم درمان، حقق الأمل عطبرة فوزا مريحا على الشرطة القضارف، بنتيجة (3/1).

أحرز أهداف الأمل، عادل الفجر وصديق القضارف وإبراهيم جعفر، بينما أحرز هدف الشرطة مهاجمه عمر ترومبيل.

ومسح الأمل خسارته المريرة (0/1) أمام ساليتاس البوركيني، في ذهاب دور الـ32 من كأس الكونفيدرالية الأفريقية.

 

الهلال المنتشي يستضيف حي العرب بالدوري السوداني

يفتتح فريق الهلال المنتشي قاريا بفوزه على مضيفه أشانتي كوتوكو الغاني، بذهاب دوري أبطال أفريقيا، باستضافة حي العرب بورتسودان، مساء غد الاثنين، على ستاد الجوهرة الزرقاء في مدينة أم درمان، كما ستلعب 3 مباريات أخرى في ختام الأسبوع الأول.

ويبدأ الهلال أمام حي العرب حملة استعادة اللقب الغائب عن خزائنه 3 مواسم متتالية، وسوف تكون مواجهته غدا بمثابة استعراض لقوته التي قهر بها أشانتي كوتوكو في ملعبه.

وستكون المباراة سهلة نسبيا للهلال، وذلك من واقع أن الفارق الفني والبدني كبير بين الفريقين، فالهلال أكمل إعداده بمعسكر خارجي وخاض 3 مباريات قارية و6 مباريات ودية.

ويتوقع أن يدفع الصربي زوران مانولوفيتش مدرب الهلال، بوجوه جديدة لم تشارك من قبل، وعلى رأسهم الحارس جمال سالم، والقائد عبد اللطيف بويا، كما يتوقع أن يستمر في تثبيت قلب الدفاع محمد أحمد إرينق بعد تألقه أمام كوتوكو.

خيارات أخرى ستكون متاحة أمام زوران مانولوفيتش في وسط الملعب، مثل والي الدين بوجبا وصلاح عادل ثنائي المحور، ولاعبي الوسط لاست جيسي الزيمبابوي وبشة الصغير.

في المقابل فإن حي العرب يدرك صعوبة المهمة التي تنتظره، بسبب إعداده الضعيف، الذي رغم ذلك خاض مواجهتين وديتين.

المباراة الثانية ستجمع بين حي الوادي نيالا والمريخ الفاشر، على ستاد حليم/شداد، ويخوضها الوادي بتحدي جديد في سبيل التمثيل القاري، بعد أن كان قريبا من المركز الرابع، الذي خطفه الأمل بفارق 5 نقاط منه في الموسم الماضي.

وأما الطرف المريخ الفاشر فإنه أيضا، يبدأ حملة جديدة لمطاردة حلم اللعب بالكونفيدرالية، بعد أن عاش نفس وضعية حي الوادي في الموسم الماضي.

وتبلغ قمة التحدي في مباراة الفاشر ونيالا، كونها ستكون مواجهة بين مدربين صديقين، مازدا مع نيالا، وبُرهان تِيَّة مع المريخ الفاشر.

وتجمع المباراة الثالثة بين الأهلي مروي والأهلي الخرطوم، وهي معركة بين المدربين فاروق جبرة ومبارك سليمان، اللذان كانا من أنجح مدربي الموسم الماضي.

بينما على ستاد الجوهرة الزرقاء، ستلعب قمة الأسبوع الأول بين فريقي الخرطوم الوطني والهلال الاُبَيِّض، وستكون ثأرية لأن الخرطوم كان قد كبد الهلال الأبيض خسارة كبيرة في الموسم الأخير بلغت (1/3).

///////////////////