أسس جديدة
بالأمس عبر هذه الصحيفة طالعت تصريحاً لـ (الإمام الصادق المهدي) مُتهماً فيه بعض القيادات الشمالية بالحركة الشعبية بتشويه علاقة حزب الأمة بالحركة، ورغم أن الأمام رمى وراء ظهره وتناسى كل ما صرح به من تصريحات نارية أراد بها تحجيم الحركة، وقوة ضغطها آنذاك ابتداءً بمخاطباته مع الراحل مؤسس الحركة دكتور جون قرنق الشهيرة إلا أنني لا أظن أن هناك من يحتاج لعبقرية (افلاطون) لفهم درجة التشويه التي خلّفتها (أحاديث) الإمام الصادق المنفلتة.. فإلى بعضها:
هذا الصادق الصديق قال زمان قبل التراضي: (نحن نقر بوقوع جرائم وتجاوزات في دارفور ونرفض الإفلات من العقوبة، ونؤيد القرار "1593" .. فلا عطر بعد عروس.. ولا صوت يعلو فوق صوت المصلحة الوطنية(..
لكن أمس الأول قال الامام في ولاية الشمالية:
(الرئيس البشير جلدنا ولا نجر عليه الشوك)..
فماذا نسمي اقوال (الإمام) هذه؟!....
وفي حوار تلفزيوني أجراه الاستاذ سامي كليب بالجزيرة وبتاريخ 19/5/2007:
قال الإمام الصادق: (إنّ النظام الحالي قام بانقلاب عسكري لا يبرره الدستور السوداني ولا الإسلام لأنّه في الإسلام لا يمكن الإستيلاء على السلطة بالقوة وفرضها على الآخرين)... لكنه – أي الإمام- وقع اتفاقية التراضي الوطني مع النظام، فأين التناقض هنا؟!.. هل في أفكار (الإمام) أم في مصالحه؟!!..
سأله سامي كليب (مقاطعاً): (رئيس الجمهورية عمر البشير قال في مؤتمر صحفي قبل سنوات أنه ينبغي على أي زعيم شمالي يخامره الظن بأنه يتمتع بأي تأييد في البلاد أن يعود إلى قواعده ليستيقن من أنّ كافة أهل السودان قد اندمجوا في نظام الإنقاذ).. فكان ردّه:(أيوه دي أماني طبعاً ولكل أحد الحق في أن يتمنى لكن في رأيي أنّ المؤتمر الوطني دلوقتي معزول.. معزول من أهل السودان حقيقة، ومعزول بسياساته وبإجراءاته التي اتخذها.. صحيح في بعض الأفراد كسبوهم لكن هم معزولون الآن، في رأيي أن المؤتمر الوطني الآن حزب معزول، وفي رأيي نعم الخريطة السياسية السودانية متغيّرة لكن أنا ما بعتقد إحنا خاسرين في هذه الخريطة).. انتهى
وبالأمس قرات لـ (الإمام) وهو يصدق على تجميد عضوية أربعة آلاف من حزب الأمة القومي وهذا انشطار الى (حُزيبات!) فأين التناقض وبمن يكون التشوية؟!.. الإمام الصادق المهدي يؤكد قائلاً: (أعتقد أنّ النظام يريد أن يستمر بـ"البهدلة دي"!! هو دلوقتي في "بهدلة" أنا ما شايف أنه النظام دلوقتي مواجه إلا ما يمكن أن تسميه (بهدلة) حالة من التمزّق والاختلاف والصراع أنا أعتقد أنه في أحد في النظام يتمنى أن يستمر في هذه الحالة)...
وفي سياق آخر حذّر (الإمام) الصادق المهدي من أي اتفاق ثنائي يستبعد الآخرين من عملية السلام المقبلة، وقال إنّه سيعارض بشدة أي اتفاقية إذا كانت محض صفقة ثنائية بين طرفين.. فكيف تكون العلاقات غير مشوهة مادام (الإمام) ينتقد اثمن مكتسب من مكتسبات الحركة الشعبية ويصفها بـ(بقرة مقدسة).
ويواصل الإمام في حوار أجرته معه الأستاذة رفيدة ياسين بتاريخ 19/11/2008م قائلا: (لا يمكن الوصول لاتفاق لحل مشكلة دارفور تحت سقوف اتفاقية نيفاشا) ويكمل المهدي متهكّماً: (ومن الذي جعل من "نيفاشا" هذه "بقرة مقدسة"، هي مجرد اتفاق أما نحن فقلنا أننا مع قرار مجلس الأمن رقم 1593 بتحويل ملف دارفور للمحكمة الجنائية كما أنّنا مع المحكمة الجنائية لكننا ضد اعتقال رأس الدولة).
ويقول أيضاً: (إنّ الاتفاقية متناقضة تشبه الجبن السويسرية، ولابد من مراجعة هذه التناقضات، وتعديلها حتى لا تكون عقبة في سبيل تحقيق السلام الشامل في السودان، والجنوبيون أنفسهم يحققون أبرز المتناقضات بالاتفاقية تقول إنّ سلفاكير نائب الرئيس حتى انتهاء الفترة الانتقالية في2011م )..
اختتم بالسؤال التالي: هل الإمام الصادق منافق أم يتعلم النفاق؟!.. وكيف يكون الحل إذا كان يرى أن حل مشكلة دارفور من خارج جنازة أبوجا وخارج سقف نيفاشا؟!.. الأرجح أنّ (الامام) في غيبوبة تناقضاته الفكرية والتنظيرية ليس إلا.. و(الإمام) الصادق برّه الشبكة!!.
نواصل،،،،