عكس الريح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


وردتني رسالة رقيقة من الأخ الحبيب سيف الدين عبد العزيز ابراهيم المحلل الإقتصادي بالولايات المتحدة وأرفق بها المقال الذي أقدمه اليوم للقاريء الكريم تعقيباً على مقالي السابق بعنوان (عندما فزت بالجائزة الأولى لأحسن بحث لعام 2010 بمجلة البحرين الطبية) والذي تحدثت فيه أن البعض يعتقد بأن الإعلام عن الإنجازات على المستوى الشخصي يعتبر ضرباً من ضروب النرجسية وأن على المرء أن ينتظر الآخرين ليتحدثوا عنه بدلاً عن الحديث عن النفس. وذكرت أن هذا النوع من التواضع غير المحبب لا يخدمنا ولا يخدم سمعتنا ولا عطاءنا بل يؤطر من قوقعتنا وجعلنا في حواف النسيان وغياهب الجهل بنا والتجاهل لأن الخوف من الاتهام بالنرجسية والتقيد بنوع من التواضع يجعلنا متواضعين في عطائنا لأننا إن لم نقيم أنفسنا فسنظل هكذا مغمورين والإعلام فن وصنعة والإعلام عن الذات عبر الملفات الشخصية والسير الذاتية اصبح علماً يدرس وتحضر به شهادات عليا كالماجستير والدكنوراه. يقول الأخ سيف الدين في مقاله والذي أسماه د. المعز عمر بخيت و (أعداء) النجاح:
دأبت الشركات العالمية، المؤسسات الأكاديمية وغير الأكاديمية والهيئات الحكومية على انتهاج اسلوب فعال ومنظم في تحفيز وتشجيع منتسبيها على تزويد مكاتب التسويق،الاعلام، العلاقات العامة، والموارد البشرية الخاصة بها بكل الانجازات التي يحققها منسوبيها سواء كانت اجتماعية من زواج وانجاب الابناء والبنات ونجاحاتهم، الى الانجازات الاكاديمية والعلمية والمهنية ليتم نشرها داخليا على مستوى المؤسسات أو في تقاريرها السنوية للاستدلال على أو تدعيم المعلومات والانطباعات على كفاءة موظفيها ومنتسبيها. أتذكر جليا في سنواتي العملية الاولى بعد التخرج كنت حينما اتسلم تلك الطلبات من مكتب التسويق الاعلامي بالمؤسسة التي كنت أعمل بها في الولايات المتحدة والتي كانت تطلب مني تزويدهم بأي انجاز شخصي أو مهني وكنت وبحكم خلفيتي الثقافية والتي لم تكن تحفزني على (الافتخار) و(التبجح) على الكل بأي انجاز، كنت فقط اتجاهلها الى ان علمت لاحقا وبعد تنوير سنوي أقامته المؤسسة مغزى ذلك الطلب بل وأهميته القصوى لي وللشركة على حد سواء. لان تقييم الشركات لموظفيها بمنأى عن اضافات الموظف قد ينتقص من حقه أو قد يبرزه في شكل خاطئ لغياب معلومة صغيرة يمكن ان تغير المفهوم او المضمون كان بامكان الموظف المعني تصحيحها لو تمت استشارته أو الرجوع اليه. وفي حديث مسؤؤل الموارد البشرية لنا في ذلك التنوير المذكور ذكر لنا ان أحسن من يعرف امكانيات الشخص هو الشخص نفسه ولذا عولت تلك المؤسسات على الموظف شخصيا بابراز جوانبه الايجابية حتى لايغمطه الناس حقه وحتى يتسنى للشركة أو المؤسسة أن تتباهى به للرفع من رصيدها القدراتي بالنسبة لعامليها وبالتالي من أسهمها لاحقا.
دأب بعضنا في السودان على التهكم على والامتعاض العلني من بعض ممن يحتفلون أو يعلنون عن بعض من نجاحاتهم على الملأ بدعوى أن ذلك المنحى نرجسيا أو تباهيا او افتخاريا غير (مستحب) لديهم وهذا في تقديري خطأ كبير خاصة اذا كان هذا لانجاز قد تم في محفل دولي أو على نطاق اقليمي يبرز انجازات السودانيين والسودانيات الى العالمية. قرأت مؤخرا تهنئة لصديقي الكريم دكتور المعز عمر بخيت بفوزه بجائزة مجلة طبية في مملكة البحرين وهي جائزة رفيعة ولكني وكغيري من أصدقاء وأخوان المعز لم نكن لنسمع أو ندري عنها لمشغولياتنا وتفرقنا في أرض الله الواسعة لو لم يكتب الاخ المعز عنها في الملأ لنعرفها ونتباهى بها قبله هو ويتباهى بها السودان. هناك المئات من أمثال الأخ دكتور معز يفوزون ويتفوقون ويتم تكريمهم دوليا وتنشر الاخبار عنهم ولكنهم يرفضون الاعلان عنها في صحف أو وسائط اعلام السودان خشية الهجوم عليهم من قبل ما أسماهم أخ لنا لا أود ذكر أسمه حتى لايتعرض هو أيضا للهجوم  ولأني لم استأذنه لذكر اسمه، حيث اسماهم ( أعداء النجاح). لدى الكثير من الاصدقاء هنا بالولايات المتحدة وفي دول كثيرة أبحروا كل في مجاله وأنجزوا ما لم ينجزه جيل من قبلهم ، وماينجزه السودانيون الآن بالخارج هو مصدر فخر لنا جميعا ولكنهم لا ينشرون تلك النجاحات، بل ويمنعون أصحابهم من اعلانها خوفا من اتهامهم (بالنرجسية) و (الافتراء) و (رفع النخرة) من قبل تلك القلة التي نصبت نفسها كشرطي للحراك الاجتماعي لتحكم عليه وتصدر التقديرات دونما دراية أو أدنى المام بمغزى ودوافع نشر تلك الانجازات والترويج لها. هذا في تقديري مفهوم خاطئ يجب ان نتخلص منه، حيث انه لا غضاضة ان يعلن الشخص نفسه عن انجازاته ولم لا؟. اذا كانت دعوة (أعداء النجاح) هي أن لاتعلن بنفسك وأترك نجاحك ليتحدث عن نفسه أو يتحدث عنه الآخريين، أقول أن تلك الدعوة قديمة وبالية كعقول مصدريها لأن العالم قد تغيير الآن والخبر داخل القرية الذي يدوم أعواما أصبح يمحوه الخبر الذي يليه  في قريتنا الكبيرة التي نسميها العالم بفعل العولمة وتمحو الاخبار بعضها لكثرتها وتسارعها و نجاحات السودانيين في كل المحافل  تتوالى وفي كل القارات أي أن ليس لها محيط جغرافي واحد ولان وسائل اعلامنا لازالت تتمتع بالسلحفائية والانغلاقية المحلية البحتة، فأنا لا أعول عليها كثيرا في متابعة تلك الانجازات وبالتالي ولمصلحة البلد ان يعلن الشخص عن نجاحاته بنفسه.
الترويج والدعاية أصبحت علما وفن تجيده الدول والمؤسسات، وتستثمره ووجود الشعب المتطور الذي يتفوق و ينجح في جلب المستثمر والسائح والباحث لذلك البلد المروج له ضرورة يتحرى منها المستثمر ولذا الترويج لكل موارد البلد بما فيها الموارد البشرية الموجودة بالداخل والخارج والتي يمكن استقطابها لاحقا في غاية الأهمية مما يدحض تبريرات الهجوم غير المقبول على دكتور المعز وعلى أمثاله وينم عن جهل وسذاجة متناهية. هذا المقال ليس بمحاولة للدفاع عن دكتور المعز وانما استخدمت تجربته كوسيلة لتسليط الضوء على هذه الظاهرة السالبة ولأن دكتور المعز كفيل بالرد على هؤلاء بانجازاته المتكررة وتفوقه وبقلمه الرصين الذي يخرس قبيلة الجهلاء ولكن أهمية ما نتناوله هنا بالمعالجة ضروري لأننا ان كنا ننشد النهضة والتفوق لنلحق بركب الامم التي وفرت لشعوبها الاساسيات لتجعلها تلتفت للابداع والتطوير، فلابد أن ننتهج الاساليب العلمية في تناول أمورنا وأن لانترك لمن لايدري باصدار الاحكام والمفاهيم التي تهدر موارد البلد وتثبط من همم متفوقيه ومبدعيه. ولعمري لا أدري من أين أتى هؤلاء بتلك الافكار البالية؟ لأن الافتخار والتبجح الذي نهى عنه الاسلام ولم تشجعه ثقافتنا هو التصرف الذي يتباهى فيه الشخص بنفسه مع المحاولة من اذلال أو الاستخفاف بانجازات الغير وهذا مرفوض ولكن دكتور المعز ورفاقه لم يفعلوا هذا وانما سعوا الى ابراز وجه السودان الجميل. النقطة المهمة في الاعلان والترويج لنفسك وهي الاهم هو صدق ماتعلنه أو ما أعلنته، فاذا كان ماذكرته وأعلنت عنه من انجاز حقيقي وغير مزيف فلما لا؟ والله المستعان.  
سيف الدين عبد العزيز ابراهيم – محلل اقتصادي بالولايات المتحدة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 مدخل للخروج:
أنا يا وعد ما أدركت أن النار بين جوانحي برداً و رونق شاعر مشتاق.. لعل الشمس فوق جبينك الوضاح قد تاهت بين النور و الإشراق.. لعل الضوء حين رآك ذاب بسحرك الدفاق.. ونام الليل في كتفيك والأزهار في خديك والنجمات في الأحداق.. تمرد كل ما في الكون بين يديك صار البحر في كفيك طفلا عاق.. (معز عمر بخيت).