عكس الريح
د. معز عمر بخيت
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عرف أطباء بلادي منذ أقدم العصور بكل الصفات الإنسانية النبيلة وأنهم يعملون دائماً لمرضاة الله وخدمة المجتمع بكل طاقاته ودائماً ما كان الطبيب قدوة حسنة في المجتمع وأميناً على حقوق الناس عطوفاً رحيماً كريماً أبياً ملتزماً، بل ظل مساهماً في رفع المعاناة عن كاهل المواطن وفي حل المشكلات الصحية والانسانية حتى أصبح مقدساً لدى الناس يعاملونه كالأنبياء والرسل تقديراً واحتراماً. وإلى أن خرجت من السودان قبل 22 عاماً ظل هذا الإنطباع السائد عن الطبيب السوداني لدى الجميع، فقد كنا نسمع عنهم كل خير منذ طفولتنا ومروراً بمراحل دراستنا وعندما تتلمزنا على أيديهم بجامعة ومستشفيات الخرطوم كنا تماماً كالآخرين نراهم ملائكة للرحمة ونجوماً في سماء الحياة كلها.

لا أدري لماذا اصبح الناس في بلادي يتحدثون الآن عن قسوة الطبيب وعن ماديته واستغلاله للبسطاء وعن استعلائه على بني أهله ووطنه والأدهى والأمر عن أخطائه الطبية الناتجة عن عدم الإكتراث. صرت أتلقى ككاتب لا كطبيب عشرات الرسائل التي تحزنني كثيراً في هذا الشأن ولا أدري مدى صحتها لكنها على كل حال تدق ناقوس الخطر فهي تمس أشرف المهن المتعلقة مباشرة بحياة الناس وصحتهم وهي اغلى ما يملكون كما تمسني أنا شخصياً بحكم انتمائي لهذه المهنة العظيمة والتي لا أقبل المساس بها وأن تكون عرضة لكل القيل والقال ولكل هذه الاتهامات التي يتوجب على أمر القائمين عليها في بلادي بدءاً من الطبيب نفسه ثم مؤسساته المهنية إلى الدولة  أن يعملوا للتحقق منها من أجل استعادة هيبة الطبيب في المجتمع وتحسين صورة المهنة.

وأنا هنا سأستعرض بعض الرسائل التي وردتني فهي مسئوليتي وأمانتي الصحفية والمهنية وأن أطرحها من أجل مجابهتها بشجاعة واقتدار. الرسالة الأولى كانت من الأخ معاوية عابدين وكانت بعنوان (ثقافة المستشفيات الفنادق) وهذا هو نص الرسالة:

أخي أ.د. معز عمر بخيت،
تحياتي وسلامي وخالص احترامي،،
 دعني أخي العزيز أن أحدثك هذه المرة عن ثقافة جديدة ودخيلة علي بلادنا ودخيلة علي مهنة من أنبل المهن وأكثرها رحمة وانسانية، ألا وهي مهنة الطب، ملائكة الرحمة. ولكن الويل كل الويل عندما تنقلب هذه الملائكة الي شياطين تمتص جيوب الناس بلا رحمة، هذه المقدمة أخي كان لابد منها، والآن تابع معنا المشهد التالي:
المكان: مستشفي (..) القابع جوار (..) آخر محطة (..)، وشمال مقابر (..).
المنظر: غرفة استقبال بالمستشفي المذكور بالطابق الأرضي، و مريضة بغرفة العناية المركة ممنوع زيارتها تصارع الموت.
مشهد (1) بالطابق الأرضي: كنت جالسا مع ابن عمتي الذي يرافق والدته بالطابق الثالث بغرفة العناية المركزة. يقف أمامنا فجأة طبيب ويقدم مكتوبا عبارة عن شهاة تحكي حالة المريضة المتواجدة بالطابق الثالث وعقارب الساعة حوالي الثالثة.
مشهد (2): يذهب الطبيب وتحضر بعده موظفة الحسابات بالمستشفي وتعلم في هذه اللحظة المرافق بأن المريضة قد تجاوزت السقف المحدد له فإما أن تسدد الآن أو ننقل لك المريضة الي أي مكان آخر.
المرافق: أنا قد استلمت المكتوب الآن واليوم قد انتهي أرجو أن تمهلوني حتي يوم غد خاصة أن المريضة في غيبوبة وهي في العناية المكثفة.
الموظفة: نحن لا خيار لنا اما أن تدفع الآن أو نخرج لك المريضة الي أي مستشفي آخر.
ويطول الحوار وتتعدد الرجاءات والموظفة تصر علي الدفع الفوري أو أن تخرج المريضة في الشارع وتتركها لمصير مجهول.
مشهد (3) تتدخل المدير الاداري للمستشفي وكانت في غاية التهذيب وتوصلت معها أن أحضر لها غدا شيك ضمان بالمبلغ المطلوب من حسابي الخاص. وذهبت وفي المساء اتصلت بابن عمتنا وسألته عن الموقف فرد لي بأسى بأن موظفة الحسابات لا زالت تلاحقه وتطلب الدفع الفوري أو نحن ح نتصرف.
مشهد (4) يحضر شخص (يبدو أنه موظف حسابات أيضا) ويتساءل بصفاقة :(المريضة ما كانت في مستشفى (..) جبتوها هنا ليه . عشان خلاص عرفتو الباقي في التغطية 2000 جنيه)؟؟؟؟؟؟؟؟
مشهد (5) جهة العمل المعنية وفي اليوم التالي تحضر شيكا بمبلغ 5000 لتغطية مكوث المريض بالمستشفي مقدما لعدة أيام ، وتشاء يد المنون أن تكون أسرع من حركة الاسعاف الذي كانت ستخرج عليه النزيلة الي أي مستشفي.
ألا رحم الله عمتنا نفيسة عابدين داؤد وأنزلها فسيح الجنات مع الشهداء والصديقين.
سيدي الكريم، اذا ارادت هذه المستشفيات أن تطبق ثقافة الفنادق فلتطبقها حرفيا فالفنادق لا تحاسب النزيل الا عند المغادرة. شكرا أخي ودمتم نصراء للحق.
تعقيب: لديكم اسم المريضة وإذا ارادت أي جهة التحقيق سأبعث لها اسم المستشفى وعنوان صاحب الرسالة والتحقق من ذلك عبر ملف المريضة أيضاً.

الرسالة الثانية كانت من الأخ مصعب الشيخ يقول فيها:
المتتبع لاحوال الخدمات الطبيه مؤخرا يلاحظ التدني المهني والاخلاقي وانعدام الضمير واللامسؤولية لبعض لاطباء مع الاخذ في الاعتبار آخرين منهم مازالت ضمائرهم حية ولكن ماذا نقول وكيف ابتدئ سرد هذه الماساة وبطلها دكتور يدعي (م.ا.ب.) هذا الدكتور عديم الضمير فتابعوا لاي مدي ومنحدر وصل مستوي الاهمال واللا مبالاة فكم رخيص انسان وطني وكم هو مهان حتي العلاج من حر ماله لاتوفر له خدمة عادية ناهيك عن وصفها بالممتازة. ساحكي ماحدث اليوم مع العزيزة الوالدة عندما شعرت بآلام حادة في صدرها وضيق في التنفس فذهبوا بها لمستشفي (..) وبعد الفحوصات قررالدكتور انها مصابة بازمة وتم اعطاها علاج الازمة وتعاطته ولكن قلبي كان يحدثني ان الوالدة غير مصابة بالازمة والدليل انها خلال اسبوع كامل لم تستجب للعلاج فعرضناها علي الاخصائي دكتور (م.ا.ب.) وبعد الفحوصات قرر ان الوالدة
ليست مصابه بالازمه فذكر انها مصابه بالتهاب حاد منذ فترة وانسداد في الشعب الهوائية فقرر حجزها بمستوصف بن خلدون لسوء حالتها وبالفعل قمنا بتحويلها الي مستشفى (..) وحملنا كل الاوراق معنا وهي بالتاكيد تشرح حالة الوالدة وخطاب الدكتور والصور. وبدا العلاج لاكثر من ثلاثة ايام علاج مكثف لحدة الالتهاب وآثار العلاج والتشخيص الخطأ ولكن ماذا حدث؟ هل تصدقوا مرت ثلاثه ليالي وامي طريحة الفراش وسعادةالدكتور لم يأت البتة لرؤيتها ومتابعة حالتها فتركها للسسترات يباشرن العلاج الذي لاندري متي ينتهي وكم جرعته ومن يتابع حالة الوالدة هل تحسنت ام ساءت مع العلم كانت تشكو من دوخة وهبوط من اثر الدواء فظللنا نسال عن الدكتور اين هو ولماذا لم يات للمتابعة والمباشره فكانت الاجابة من ادارة المستوصف سياتي سعادته بعد ان (ينفض جيب اخر مريض مسكين بعيادته الخاصة) ولكن هل فعل؟ الاجابة لا طبعا، فظللنا نلاحقه في موبايله الخاص ولايجيب فماذا حدث بعدها بعد اربعة ايام؟

جاء دكتور الهناء ووجد الوالدة وحدها وعيناه يتطاير منها الشرر سائلا مابك فردت له الوالدة انه هو من حولها للمستوصف وهي ترقد لثلاثه ليالي لم يات لمتابعة حالتها! تخيلوا كيف كان رد هذا ( المستهتر)؟ قال انه لايعلم انها بالمستوصف وهي لم تخطره اوتتصل به لتخبره انها بالمستوصف (لاحظوا سوء الادارة وعدم التنسيق والتخبط والعشوائية) فذكرت له ان هذا الاجراء من اختصاص ادارة المستوصف، وهم اكدوا انه بعد ثلاثه ساعات من وصولها اتصلوابه مؤكدين ان مريضته موجودة بطرفهم واعطوه اسمها ورقم فايلها فماذا حدث بعدها من دكتورالهناء؟ قال لها بكل قسوة وعدم احترام وماذا تريدين الان؟ قالت تريد ان تعرف حالتها هل تبقي بالمستوصف ام تخرج فانتهرها بصوت عالي (يلا خروووووج) من غير ان يكشف عليها او يلمسها حتي وخرج من الغرفة وهو يسبها ويسب دينها تاملوا جيدا دكتور اخصائي يسب الدين لمريضه والسستر شاهدة وهي تمسك به من يده تطلب منه وتترجاه وتتوسل اليه علي الاقل رحمة بدموع هذه المريضة. وبعد رجاءات السستر وتوسلهاعاد للكشف عليها ليضغط باصابعه علي صدرها بكل قسوة ولامبالاة وكتب روشته وخرووووج وذهب لحال سبيله وجهه ينعل قفاه. ذهب ليصطاد مريضا اخراً ينفض جيبه ويمارس معه هذا الاسلوب الردئ في التعامل الذي يخلو من المسؤولية وانعدام الضمير وحتي من ابسط درجات التعامل الانساني لامرأة في مقام والدته، والسؤال هنا يطرح نفسه علي من تقع المسؤولية في هذه الحالة؟ اخطاء التشخيص الاول، سوء الادارة بالمستوصف وانعدام التنسيق ورداءة الخدمات، انعدام الضمير الانساني ومخالفة لوائح المهنة؟ اين دورالمجلس الطبي؟ اين دور القانون (سب الدين والشتيمة)؟ اين دور الصحافة لتعرية مثل هذا الأمر؟ ولنا عودة (أسماء المستشفيات والطبيب موجود لدى الشاكي إذا رغبت جهة مسئولة في التحقق من الأمر).

مدخل للخروج:
كان  القطار الراحل المملوء بالاوجاع  يخترق العيون الناظرات إلى الغيوم  تودداً أن  تستجيب و لا مجيب.. الداعي المسكون بالغليان والزمن الرهيب.. يتلاقيان على احتدام الرعد حين يسوقنا خطو الغريب..
فالشمس يا سودان شمسك حين  يأتلق  الطبيب.. والحق وجهك والنهار إليك يمضي والمدائن تستجيب.. كنز من الاصرار يقبع تحت صحراء اللهيب.. ماذا سنفعل في دقيق هواننا المعجون بالدمع المقاتل والنحيب.. ماذا وجرح الغدر يرفض أن يطيب..