عكس الريح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

 

لم أكد أستوعب عظمة العطاء الذي جاء في مقال الأسبوع الماضي عن فضل النساء حين أوردت ما قدمته سمو الأميرة الجوهرة بنت ابراهيم البراهيم حرم المغفور له بإذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز عليه رحمة الله حين تبنت ودعمت بسخاء كبير مشروعاً علمياً وصحياً متفرداً يتمثل في مركز للطب الجزيئي وعلوم المورثات والأمراض الوراثية بجامعة الخليج العربي والتي تمثل رمزاً لوحدة العمل الخليجي المشترك لأبناء المنطقة في مجال التعليم الطبي والصحي والبحث العلمي، حتى تواترت الأنباء بأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قد تبرع لجامعتنا الفتية بمبلغ مقداره مليار ريال  سعودي (قرابة الـ 300 مليون دولار) لبناء مدينة طبية، وصرح رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبدالرحمن العوهلي بإن جامعة الخليج العربي بالبحرين تتشرف وتفتخر بتسمية المدينة الطبية باسم ( مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الطبية ) تقديراً وعرفاناً بدور خادم الحرمين الشريفين الرائد في خدمة الأمتين العربية والإسلامية وداعماً للتنمية والعلوم في دول الخليج العربي للرقي بها إلى مصاف الدول المتقدمة. وقدم العوهلي باسمه واسم مجلس أمناء الجامعة وجميع منسوبي جامعة الخليج العربي وافر الشكر والعرفان والامتنان لخادم الحرمين الشريفين لدعمه السخي للعمل الخليجي المشترك ولجامعة الخليج العربي.  وبمجرد الإعلان عن هذه المكرمة السخية بادر جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمكرمة أخرى حيث منح الجامعة أرضاً مساحتها مليون متر مربع لبناء هذه المنشأة العلمية في موقع بمملكة البحرين يليق بها وباسم الملك عبد الله.

لقد أتت هذه المبادرات السامية من رؤية الجامعة التي قدمتها لخادم الحرمين الشريفين ولجلالة ملك البحرين عبر رئاسة الجامعة فجاء حجم العطاء أكبر من التوقعات لأن لله عباداً خصهم بقضاء حوائج الناس ومستقبل أمتهم. كل هذه الأفعال العظيمة تشعل لهيب الأمنيات الذي لا ينطفيء في وطني حيث نأمل أن نجد مثل هذا الفضل في سبيل بناء بلدنا الحبيب خاصة وأنه يملك إمكانيات عظيمة تهدر في الحرب والإقتتال ومظاهر الفساد المعروفة. شعاع الأمل لا ينطفئ في وطني برغم عتمة الأحداث وتواليات الإحباط المتعاقب، لكن هناك طاقات يهل من بينها ضوء شمعة تنير صدر الوطن بشعاع يجعلنا نتنفس عبق الضياء.

في هذا الشأن أسعدتني المبادرة التي أطلقتها سفارة السودان بالبحرين قبل عدة أشهر وأسمتها مبادرة للوطن في معطيات التحول الديمقراطي والتحديات التنموية التي هي في حاجة إلى تضافر جهود جميع السودانيين في كل بقاع الأرض. واستجابة مني لهذه المبادرة السامية قدمت مشروعاً متكاملاً مستفيداً من خبرة عشرين عاماً في هذا المجال قضيتها بين الغرب والخليج وهو مشروع أعتبره خطوة متقدمة نحو تحقيق بلدنا لأحدث التقنيات ووقوفه متفرداً في هذا المجال في منطقته على الأقل وذلك من خلال إنشاء حديقة  للتقنية الحيوية الصحية بغرض تحسين ومنح أفضل التقنيات العلمية في مجال الخدمات الصحية والتعليم والبحث وتقديم الأنشطة العلمية والإنتاجية المستدامة والمساهمة في بناء اقتصاد البلد.

مصطلح (التقنية الحيوية الصحية) يشير إلى استخدام الكائنات الحية أو منتجاتها لتعديل صحة الإنسان وهذه التقنية تتعامل بشكل رئيسي مع الطب الجزيئي الذي هو على درجة عالية من التخصص في الطب يفسر المبادئ الأساسية الحيوية لفهم الجزيئات التي هي مفاتيح العمل الطبيعي لوظائف الجسم ولتلك المتصلة بالآليات الأساسية للأمراض. كما يتناول استغلال هذه الجزيئات لتحسين التشخيص والعلاج والوقاية من الأمراض. الجينوم البشري، والتنظيم والتعبير الجيني في الصحة والمرض، والهندسة الوراثية وتقنية الخلايا الجذعية هي أجزاء مهمة من الطب الجزيئي. ومن ثم يتم تطبيق مبادئ الطب الجزيئي لتشخيص وعلاج الأمراض التي تصيب الإنسان.

سعدت بالإهتمام الشخصي لسعادة سفير السودان بالبحرين وسعادة وكيل وزارة الخارجية بالسودان وسعادة السفير الأستاذ الدكتور محمد علي التوم القائم على مشروع دبلوماسية الصحة. ومع عظيم تقديري واحترامي لهذا الإهتمام فإن هذا المشروع يتطلب تبني أعلى مستوى في الدولة له كما فعل خادم الحرمين الشريفين وكما فعلت سمو الأميرة الجوهرة. نحن لا نطلب الدولة أن تقدم ما قدمه خادم الحرمين الشريفين لأننا نعلم الفرق في الإمكانيات والرؤى بين الدولتين لكننا نأمل أن تشكل الدولة لجنة عليا من وزارة العلوم والتكنولوجيا و الصحة ووزارة البحث العلمي وتكون اللجنة ذات صفة مستقلة تعمل على قيام هذا المشروع والبحث عن مصادر تمويله ووضع خطته الإستراتيجية والعملية.

تتلخص رؤية المشروع في استخدام التقدم العلمي ولا سيما في التقنية الحيوية الصحية والطب الجزيئي لتقديم أحدث طراز من الخدمات الصحية المتقدمة والبحث العلمي والتطوير بغرض الوصول للاكتشافات وإنتاج المواد الصحية لمقدمي الخدمات الصحية وإلى السوق ، والتعليم ، وإدارة الطب الحديث على المستوى الجزيئي (التشخيص والعلاج والوقاية) وذلك بالتعاون الوثيق مع المؤسسات الأكاديمية والصناعة والسلطات الصحية.

أما الأهداف الرئيسية للمشروع تتمثل في التقدم في مجال البحث والتطوير والتعليم ذو التخصص العالي في مجال التشخيص الجزيئي والعلاج والوقاية من الأمراض المكتسبة والوراثية والمتعلقة بالطفرات الجينية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ، القلب والأوعية الدموية ، والأمراض العصبية ، الخ.) بما في ذلك تطوير واستخدام الخلايا الجذعية والعلاج الجيني. كما يهدف المشروع لإنشاء مكتبة مرجعية للأمراض الوراثية والاضطرابات الجينية لخدمة الممارسة السريرية ، والتعليم والبحوث.

أقسم بالله العظيم لو تبنت دولتنا هذا المشروع الصحي لأحزم حقائبي وأعود ومعي كل نوابغ الوطن في أرجاء العالم، فهل نأمل من حكومتنا القادمة أن تنتبه لمشروع كهذا مثل انتباهها لما يصرف في استقدام لاعبي كرة القدم المحترفين دون فائدة وفي (حاجات تانية حامياني)!!

 

مدخل للخروج:

إني ارتكبت العشق معصية لقلبي واحتملت النار برداً في سبيل العتق من ذكراك شوقاً سلسبيل.. ولقد تركت الباب خلفي موصداً بالموج، أغلقت المنافذ بالشواطئ والتلال، سددت ثقب فجيعتي بالزهد جددت التقى ورضيت بالزاد القليل.. فلا الرياح العاصفات تسير خلفي، لا السيوف المثخنات بهجرها للحق تخرج عاريات في جباهي ، يا سليل المجد يا وطن المدارك يا جياد الحلم تمنحنا الهناء بضفة القمر المزين بالسنا،  وبنور رؤياك الجليل..

معز – البحرين