إن فوكس
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السودان من البلدان العربية المحورية يمتلك مجموعة هائلة من الثروات والإمكانيات البشرية والمقومات الزراعية هي الأكبر في المنطقة العربية ولكنه ابتلي بأنظمة سياسية استبدادية، قمعية عملت على قتل روح المبادرة والإبداع لدى شعبها الخلاق وبددت هذه الأنظمة الشمولية ثروات هذا البلد العريق في حروب عبثية زادت من عبء السودان وساهمت في إرهاق الشعب السوداني الذي يعيش تحت خط الفقر المدقع بكل أجياله وفئاته. 

بعد مارثون ثوري طويل إستمر عدة شهور قوبل بنظام قمعي يستخدم القوة لإخماد أي تحركات ضده وسقط خلال الاحتجاجات التي امتدت شهور وراح ضحيتها عشرات من المواطنين والمواطنات بين قتيل وجريح ومفقود وفي القيادة ارتفع العدد إلى مئات من الشهداء قدموا أرواحهم قرباناً لثورة ديسمبر المجيدة.
وبعد أن وضعت الحرب أوزراها وسقطت سيئة الذكر حكومة الإنقاذ حكومة الذل حكومة الموت تم الإتفاق بين قوى الحرية والتغير الحاضنة السياسية للثورة مع المجلس العسكري الإنتقالي رغم مشاركة العساكر في السلطة والدولة المدنية لم تكن كاملة الدسم وقلنا العافية درجات فخراب ثلاثين عاماً لا يمكن إصلاحه بين يوم ليلة وتم التوقيع على الوثيقتين الدستورية والسياسية وترتيبات المرحلة الانتقالية بين الشريكين المكون العسكري والمكون المدني وشكلت حكومة إنتقالية برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك تنفس السودانيون أجواء الحرية بزوال كابوس الدولة الشمولية البوليسية وبدأت الآمال بالتبلور في بناء السودان الجديد.
وما نشاهده الآن المخاطر تواجه الفترة الإنتقالية من كل الجهات مواجهة الفساد الذي عطل مسيرة التقدم والتطور في بناء الخدمات الأساسية للدولة في مختلف المدن السودانية والصفوف الثلاثية الخبز ، البنزين ، الغاز لم تحل بعد والأسعار في الأسواق مولعة نار لا حسيب ولا رقيب ووزير التجارة (شاهد ما شافش ما سمعش حاجة) والعيد على الأبواب والمواطن سيكون متفرجا فقط في أركان الأسواق.
وما يحدث الآن إجتماعات ومؤامرات تحاك داخل الغرف المغلقة ومحاصصات وخلافات وإنشقاقات وانزلاق بعض أطراف هذه النخب السياسية نحو ممارسة وتغطية فساد إداري أو اقتصادي وإقالة أكرم وزير الصحة والإستغتاء عن إبراهيم البدوي وزير المالية والإقتصاد الوطني والإستغتاء عن عادل علي إبراهيم وزير الطاقة والتعدين رغم أنهم من الكوادر الثورية المشهود لها بالكفاءة والإبقاء على وزراء فاشلين وعواجيز في مجلس السيادة وعطالة من شلة القحاتة مستشارين ومحللين من شلة القحاتة ومفاوضات السلام في جوبا مخرجاتها صفرية وللخلف دور وتعيين الولاة المدنيين أصبح أزمة مرادفة للازمات المتلاحقة إضافة إلى نزول حزب الأمة من مركب القحاتة التي تتقاذفها الأمواج المتلاطمة وبعدهم غادر تجمع المهنيين الذي كان حجر الزاوية في الثورة وأعلن إنسحايه من هياكل قوى الحرية والتغيير وتوقيع مذكرة للإعلان السياسي مع الحركة الشعبية جناح الحلو في جوبا وهذ دلالة على أن كوادر القحاتة تفتقد إلى أدوات القيادة وغير مؤهلة لشغل مناصب دستورية ولن يصلوا بالمشهد السياسي إلى المأمول فقد آن الأوان لبلهم ورميهم خارج المسرح وهيكلة التحالف.
وختاماً نقول للقحاتة (ناركم إنطفت وحلتكم إنكفت ) ومركبكم تبحر بلا أشرعة مهما حدث وسيحدث لم ولن تستطيع أي قوة عسكرية أو مدنية وغيرها الإنقلاب على الثورة ويعود بنا إلى المربع الأول تعد مغامرة فاشلة وإنتحار سننتصر أو سننتصر والويل للمهزوم.
مدنية وإن طال السفر
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.