إن فوكس


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بعد أن فشلت كل المواكب التي حشد لها النظام البائد لجأ فلول النظام البائد الإخواني إلى الإستعانة بأدوات أجنبية لإعادة بهدف وضمان البقاء على قيد الحياة السياسية والاجتماعية مستغلاَ الأجانب الذين يقيمون في السودان من طلاب الجامعات وإمة المساجد وتجار الدين الذين يتبعون للتنظيمات الإرهابية وبعضهم يحملون جوازات سودانية منحت لهم من لصوص سيئة الذكر حكومة الإنقاذ. 

حملة الكيزان ضد الحكومة الإنتقالية واستقرارها فشلت فشلاً ذريعاً منصات الإعلام الموجه والمدعوم من قناة الجزيرة الإخوانية إضافة إلى الجداد الحايم في الأسافير من عطالة لايفاتية ومفسبكين ومغردين فالزواحف فترت وجاعت وأخيرا إستعانوا بطلاب الجامعات الأجانب الذين يدرسون في الجامعات الأجنبية وهذ دلالة واضحة لفشلهم المتواصل بعد الفطام.
تعالوا جاي يا ناس المؤتمر اللاوطني والمؤتمر الشعبي وتجار الدين والدواعش أنتو أدمنتوا الفشل مواكبكم كلها مضروبة من قولة تيت زواحف رجالي حريمي ولادي وأخيراً إستعنتوا بالأدوات الأجنبية والنتيجة صفرية كالعادة فانتم ليس أهل ثورة ورصيدكم خالي من سجل وطني مشرف ودفاتركم حمراء ملوثة بالدماء قتل وسرقة وإغتصاب و(فتش عن الدين)!
الحكومة الانتقالية لو سلمنا جدلا أنها فشلت نحن قادرين على إصلاحها في ظل حكم ديمقراطي وأنتم حكمتم ثلاثين عاماً وكذبتم علينا من قولة تيت ودوام الحال من المحال والتاريخ يعيد نفسه فعند تسلم البشير السلطة يوم 30 يونيو 1989 قال له عراب النظام شيخ حسن مهندس الإنقلاب مقولته الشهيرة اذهب إلى القصر رئيساً وسأذهب إلى السجن حبيساً على سبيل التمويه حول هوية الانقلابيين الإسلاميين وبعد مرور ثلاثين عاما البشير يذهب من القصر إلى سجن كوبر وأنتهت الحكاية وكل الرصة مجككين في كوبر والسلطة ما ما (بتشموها قدحة ) تستعينوا بالأجانب من الجامعات من الموقف الشعبي تستعينوا ببوكو حرام بوكو حلال دواعش وغيرهم من الإرهابيين السلطة ما بتشموها قدحة وطارت الطيور.... الباقي تمو يا كيزان.
يجب على المقيمين في السودان احترام قوانين ونظم البلد المضيف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية التي تخص المواطنين السودانيين ولذا نطالب مدير الإدارة العامة للجوازات والهجرة أن يصدر قرار بإبعاد الأجانب الذين شاركوا مع فلول النظام البائد في المظاهرات الكسيحة التي خرجت يوم الجمعة الماضي بعد الصلاة ونطالب الادارة العامة للجوزات عقد مؤتمر صحفي لكافة المقيمين بخصوص أهمية التقيد بالأنظمة والقوانين المتبعة في البلاد وعدم المساس بأمنها وسلامة مواطنيها.
إنتهى