كمال الهدي

• حرية الإعلام لا تعني إطلاقاً أن تظل السطوة لأذيال النظام الساقط ويبقى الثوار ضيوفاً كما كانوا خلال الثلاثين عاماً الماضية. • وشعار الحرية لنا ولسوانا لا يعني أن تغمرنا الصحف والقنوات الفضائية يومياً بأخبار الكيزان من سياسيين وتنفيذيين وأبناء وبنات وأشقاء من أجرموا في حق الوطن، بينما نبحث عن أخبار حكومة الثورة ورئيسها وكأننا نسعى 

. قبل أن يجف حبر مقال نذكر فيه وزير الإعلام بواجبه الثوري وضرورة تطهير هذا القطاع الهام يخرج علينا أحد بقايا وأذيال نظام الطاغية ماداً لسانه للوزير (الثوري) قبل أن يمده لما نكتب. . فقد سمعت بالأمس عن الإعلان لحلقة سيستضيف فيها ضياء الدين بلال الدكتور محمد علي الجزولي بقناة النيل الأزرق.