اصل الحكاية

نشرت الزميلة (ق سبورت) أمس خبرا غريبا عن موافقة راعي الاهلي شندي ورئيس نادي الهلال الاسبق صلاح إدريس علي إعارة اللاعب محمد حسن للهلال ، وغرابة الخبر في جوانب عديدة علي راسها أن من يقود المفاوضات هو أمين المال باللجنة الحكومية الفاضل التوم ، ومعلوم للجميع أن الرجل أول من أعلن إعتذاره العمل ضمن التكوين الحالي للجنة المعينة لأسباب تتعلق بخلافات مع أعضاء آخرين ، وابتعد عمليا ولم يكن له وجود مع اللجنة بتكوينها الجديد ، بل إنه غادر البلاد لأسباب عملية او شخصية ، لعب فريق الهلال وخسر وتعادل وهو خارج الصورة ، ليظهر فجأة من المملكة العربية السعودية معلنا عن (هدية) لاعب (درة) كما تم وصفه في الخبر ، وممن؟ صلاح إدريس .
وفي تقديري أن هذا الخبر يؤكد حجم الفوضي والعشوائية ، وأن هذا النادي تحول بالفعل الي شارع مفتوح علي كل الاتجاهات يديره مجموعة من الهواة الفاشلين ، ويؤكد الخبر كذلك علي حجم الاستقطاب والصراعات داخل اللجنة الحكومية ، التي ظلت تقبض بخناق الهلال وتقوده بقوة للهاوية بعد أن وصلت عضم الفريق ، وهاهو اسواءوافشل رئيس مجلس إدارة مر في تاريخ ، يؤكد أنه صاحب قرار مؤثر في النادي بتقديمه هذه الهدية الملغومة ، وعن طريق امين مال اللجنة (المستقيل) ، وكانت هناك اخبار قد رشحت قبل خبر (اللاعب الهدية) عن عودته للعمل في اللجنة من جديد بعد جلسة مع صلاح ادريس اقنعه فيها بمواصلة العمل .
ويعني ذلك أن صلاح إدريس مؤثر في القرار بالهلال عن طريق مجموعته داخل اللجنة وعلي راسها الحاج عطا المنان والفاضل التوم  ، عاد الفاضل التوم من السعودية (بمزاح صلاح) ، وكافأه الرجل علي ذلك بهذه الهدية ، بمعني آخر لو ارتبط إنتقال اللاعب بالهلال كهلال لما فكر راعي اهلي شندي مجرد تفكير في تقديمه (هدية) ، ولكن لأنه سيدعم فرص تحكمه في القرار داخل اللجنة بعودة امين المال المستقيل دعمه باللاعب الذي كان يرغب فيه الهلال قبل فترة ورفض ، ويمكن أن نفهم من خلال هذه الحيثيات لماذا عاد وقبل؟
صلاح إدريس عدو الهلال ، حتي وهو علي في رئاسة عمل بكل قوة من إجل إضعافه وتفتيته وتدميره ، علي مستوي الفريق وعلي مستوي النادي والاستاد (العقار) ، ونعلم جميعا طبيعة الصراعات والازمات التي وقف وراءها وبإعترافه بقيادة المعارضة في فترة رئاسة البرير ، وتابعنا وشاهدنا واحدة من أسوأ فترات الصراعات الادارية في تاريخ النادي الكبير .
وسأحكي لاحقا بالتفصيل عن تعامله مع ملف اللاعبين الذين طلبهم الهلال من اهلي شندي وكيف رفض وأحيانا بطريقة مستفزة إنتقالهم ، منهم اسماعيل بابا (مسؤولين من الخير وين اسماعيل بابا لسه مع نادي المهدية ولا وين؟) .
الطبيعي وفي ظل وضع اداري فيه القرار مستقل يفترض أن يرفض المجلس هدية الرجل الممثلة في اللاعب محمد حسن ، ولكن مع هذا السيناريو المرسوم بعناية ستقبل اللجنة الحكومية الهدية ، ولكن في المقابل سيتأكد أن صلاح إدريس مؤثر بدرجة كبيرة في قراراتها ، والدليل اتفاق جدة ، وللفاضل التوم اقول لاتنف بعد اليوم انك رجل صلاح إدريس في اللجنة ، فالحدث موثق بالصورة والقلم ، والخبر قطع قول كل خطيب . ليتحول الهلال مع اللجنة الحكومة شارع يمكن أن تسيطر عليه بقرار من جدة.  


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////