سلام يا .. وطن

*الموافقة المشروطة التى قدمتها الجبهة الثورية لقوى الحرية والتغيير وللفريق البرهان، وللدكتور حمدوك (فقد قدمت العديد من الاسباب منها على سبيل المثال لا الحصر على ان يقوم الاختيار على عدم تصدير الولاة المدنيين المؤقتين من المركز الى الاقاليم مثلما كان يجرى فى الخمسينات والستينات وتمثيل النساء بصورة عادلة ومنصفة ،والتمتع بالحساسية الكافية تجاه الولايات التي تشهد النزاعات والحروب والانقسامات الاجتماعية واشراك المجتمعات المحلية في إختيار الولاة المدنيين عبر آلية متفق عليها تجمع ولاتفرق ، ثم اختيار شخصيات ذات قبول شعبي ، ووزن اجتماعي وسياسي ، وعرفت بمواقفها المساندة للثورة والتغيير والسلام في المقام الأول)هذا جزء يسير من الاشتراطات التي نبتدر بها النقاش عبرهذه الزاوية ، ، فكل الاسماء التي رشحت كمرشحيين لمنصب الوالي نجدهم مصدرين من المركز الى الولايات ،وحتى تمثيل النساء لمنصب الوالي لم يتم لابصورة منصفة ، ولاحتى عادلة !! وهل يعقل أن نقول :أن من بين ثمانية عشرة ولاية يكون نصيب النساء ولايتين ؟! ألم تكن النساء في هذا البلد الكظيم وقود الثورة حتى سقط النظام البائد ؟ ألا يمكن أن ننظر لوقفتنهم الماجدة بالإنصاف وحس العدل المرتفع الذي يجعلهن جديرات بأكثر من نصف الولايات ؟! ولكن لأن المجتمع الذكوري مازالت في مخيلته ( المرأة كان فاس ما بتكسر الرأس ) والشاهد في الأمر أن المرأة يمكن أن تكسر ألف رأس , وإن ولايتين لنساء السودان يعتبر إختياراً يحتاج إلى مراجعة لسبب بسيط هو أن الرجال قد تحكموا في هذا البلد ستون عاماً ولم يورثوها سوى الفشل الزريع فليعاد النظر في هذه القسمة الضيزى التى أجحفت وهضمت حق النساء ؟

* وحتى الآن الإختيار الذي تم على المحاصصة تنكر لشرط الجبهة الثورية الذي يطالب بشخصيات ذات قبول شعبي ووزن إجتماعي وسياسي ولكن بالنظر للشخصيات التي تم إختيارها ونشرت علي الناس تؤكد علي أن هذا الإختيار تجاوز الشرط بل لم يعبأ بهذا االشروط , وهذه التجاوزات تندرج تحت بند الفوضى الضاربة بجذورها في هذا النظام فلقد قام سئ الذكر د/ إبراهيم البدوي وزير المالية المنصرف بزيادة المرتبات بنسبة 500% بينما إرتفع السوق 600% والعجب العجاب خطاب وكيل وزارة المالية رقم (81) الذي حدد فيه سداد منحة عيد الأضحى بمرتب شهر واحد أساسى بسبب الظروف الناتجة عن وباء كورونا بموجب هذا القرار تم الطلب من جميع الوحدات التي تم تغذيتها لمنحة عيد الأضحى بمرتب شهرين أن تقوم بسداد مرتب شهر واحد أساسى وإسترداد المتبقى إلي حساب الحكومة الرئيسي خلال هذا الأسبوع , إن الذي يجري في وزارة المالية أمر غاية في الغرابة بل لم يحدث مثل هذا العبث في تاريخ الدولة السودانية ووزارة المالية أصبحت في وضع يؤسف له غاية الأسف ولم يبقى أمام الوزيرة المكلفة إلا الإستقالة المسببة بالفشل .
* والأسماء التي وردت لولاة مسار الوسط تجعلنا نرفع الصوت بالنذيربأن الإشتراطات التي وضعتها الجبهة الثورية لم يطبق منها شرطاً واحداً ، وعلى السيد رئيس الوزراء أن يدرك جيداً أن الوسط هو المنطقة الوحيدة الآمنة والتى ترفض العنف ولاتمارسه فلمصلحة من يتم تجاوز أهل الوسط في إختيار الولاة الذين يمثلونها؟ وهذه المحاصصات التي جرت في إختيار الولاة هي نفسها التي ستسوق بلادنا إلي حربٍ لاتبقي ولاتذر , فإن تعيين الولاة وإسترداد منحة العيد يخرجان من باب واحد إسمه الفوضى ، حما الله منها بلادنا ..سلام ياااااا وطن
سلام يا
كان وجهاً نوبياً ينضح بالحياة والجمال مرت وكان السابلة يطيلون إليها النظر حكت العيون عن الكثير وكل نظرة تثيرضجة كبيرة نظرت إالي البعيد وهتفت كنداكة ٌ أنا وإن لم تدرك الثورة أسباب حياتها سنموت كلنا بلا حياء ولا حياة .. وسلام يا..
الجريدة الخميس الموافق 23 /7/ 2020م