(سونا) - قال الأستاذ عمر قمر الدين وزير الخارجية المكلف ان خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يمثل إنتصاراََ للسودان في معركة إعادة الكرامة للشعب السوداني بعد أن مرغها النظام البائد في التراب.
وأوضح قمر الدين في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهراليوم بوكالة السودان للأنباء إن رفع إسم السودان من القائمة لا يعني حل جميع إشكالات البلاد ولكنها بداية في الطريق الصحيح .

وقال أن الشعب السوداني لم يكن إرهابيا في يوم من الايام ولكنه حكم بنظام يعاضد الارهاب مبيناََ أن هذا النظام البائد إستقطع ثلث البلاد ليدفعه ثمنا لبقائه في السلطة ليمارس الارهاب .

وأضاف وزير الخارجية المكلف إن وزارته ستواصل في عملها بتعاون مع كل أجهزة الدولة من أجل إعادة علاقات السودان الخارجية لسابق عهدها وإحترام السودانيين أينما حلوا منوهاََ إلي أن الجواز السوداني في عهد النظام المباد كان محل إستصغار في كل مطارات العالم وقال بهذه الخطوة سيتم البدء في العودة لحضن الأمم والمحافل الدولية والذي سيتيح للبلاد الاستفادة من مبادرة إعفاء ديون السودان الخارجية.
وأكد وزير الخارجية المكلف إستعداد وزارته لتكملة عودة السودان لمصاف الأمم في كل المجالات وقال أن السودان يحدوه الأمل في إكمال المسيرة والعودة لحضن المجتمع الدولي مبيناََ أنه عاد من جولة أوروبية لمس خلالها تعاونا منقطع النظير وأرجع ذلك لارهاصات رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مضيفا ان نتائج هذه الجولة ستظهر ثمارها في المستقبل القريب .


وزير الخارجية: ملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ

(سونا) - قال الأستاذ عمر قمر الدين وزير الخارجية المكلف ان ملف المدمرة كول قد تم طيه تماماََ وأضاف "هذا ملف لن نعود إلي نبشه مرة أخري".
وأوضح قمر الدين في رده علي أسئلة الصحفيبن بالمؤتمر الصحفي اليوم بوكالة السودان للأنباء إن خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يعني إزدهار الإقتصاد السوداني والارتباط المؤكد مع العديد من المؤسسات الدولية فضلا عن إقامة علاقات ممتدة مع كثير من الدول وإنفتاح علي كل المجالات وأضاف " مهمتنا الأولي إخراج السودان من هذا النفق المظلم" الذي أوقعتنا فيه خطل سياسات النظام المباد.

وقال وزير الخارجية المكلف أن ثقافة التعويضات هي ثقافة باتت منتشرة في الغرب خلال الفترة الأخيرة وبدأت من المجموعات العرقية ذات الأصول الإفريقية والتي تظلمت من ممارسات الرق والعبودية وقال أن الأولوية بالنسبة للسودان هي الخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب والبدء في مرحلة التعافي والعودة إلي حضن المجتمع الدولي.
وأكد الوزير إن رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب غير مرتبط بأي ملف آخر.
وحول الخطوات الاجرائية لرفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب قال قمر الدين بعد إعلان الرئيس الأمريكي للقرار تتم مخاطبة الكونغرس لادراج هذا الأمر في قانون ولكن من ناحية قانونية يحق للرئيس الأمريكي إزالة إسم السودان من القائمة.