مؤتمر البجا يعتزم تحريك قضية المثلث

 

الخرطوم: القاهرة -الصحافة 

 

قرر مؤتمر البجا، قيادة حملة موسعة لاعادة مثلث حلايب،  الذي وصفه بـ"المحتل من قبل مصر"، وكلف اجتماع اللجنة المركزية للحزب الادارة السياسية بالاتصال بكافة القوى السياسية داخل وخارج الحكومة لتحديد موقفها من القضية ،في وقت طالب أعيان ومشايخ البشاريين، بمثلث حلايب، باطلاق سراح أكثر من 20 شاباً ، قالوا انهم لايزالون رهن الاعتقال في سجون حلايب، ووصفوا الوضع على بوابة حلايب بأنه أشبه بما يدور في مداخل غزة.  وقال مسؤول الادارة السياسية بمؤتمر البجا عبدالله موسى لـ«الصحافة»، ان حزبه اجرى مراجعة شاملة للاوضاع في حلايب على ضوء شكاوى تلقاها  من مواطني المثلث «حلايب وشلاتين وابو رماد»، بسبب المعاملة السيئة التي تمارسها ضدهم اجهزة الحكم، أكدوا خلالها  ان المثلث صار منطقة مغلقة مما يصعب عليهم الاتصال بأهاليهم في المناطق الاخرى بشرق البلاد.

  وقال "تأكد لنا ان حلايب اصبحت داخل الاحتلال المصري، وان مصر احكمت سيطرتها عليها".

  وذكر موسى، ان اجتماع اللجنة المركزية للحزب، كلف الادارة السياسية بتوسيع النشاط الدعائي لهذه القضية والاتصال بالقوى السياسية لتحديد موقفها، باعتبار ان القضية وطنية، وان الاحزاب ظلت صامتة طيلة الفترة السابقة بشأنها.

  وطالب، الحكومة بالاستجابة لمقترح حزبه في الدفع بالنزاع حول المنطقة للمحكمة الدولية لحسمه، واضاف "ان اي حديث عن التكامل في هذه المرحلة مجرد ذر للرماد في العيون ومحاولة لتغطية العذاب الذي يعانيه ما يتجاوز الـ «150» ألف مواطن يوميا في حلايب". 

الى ذلك ، طالب أعيان ومشايخ البشاريين بمثلث حلايب ، باطلاق سراح أكثر من 20 شاباً، قالوا انهم لايزالون رهن الاعتقال في سجون حلايب، ووصفوا الوضع على بوابة حلايب بأنه أشبه بما يدور في مداخل غزة، كما أعلنوا تمسكهم بحلايب كجزء أصيل من الوطن.

 وسخر معتمد حلايب السابق نافع ابراهيم نافع من تصريحات الخبير المصري مصطفى النشرتي المعلنة أخيرا ، لجهة ادعاءاته بتبعية مناطق عديدة بشرق السودان للجانب المصري، وقال ان الرجل يعيش بعقلية العهد التركي والموانئ الخديوية.

 واعتبر نافع ، ان الحديث عن انشاء مطار في شلاتين ومحطات التحلية والكهرباء لن تغير من الواقع شيئاً، وزاد: حتى ولو تم نقل أبوالهول الى داخل مثلث حلايب ستظل أرضاً سودانية، منتقدا في شدة ما وصفه بسياسات الترهيب والترغيب من قبل الجانب المصري.