• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية الأعمدة محمد المكي أحمد أغاني اغاني والفضائيات السودانية ... بقلم: محمد المكي أحمد
أغاني اغاني والفضائيات السودانية ... بقلم: محمد المكي أحمد طباعة أرسل إلى صديق
الأحد, 05 أيلول/سبتمبر 2010 19:00


modalmakki@hotmail.com

تلقيت عبر بريدي الالكتروني تعقيبا من أخ سوداني حول مقالي الذي نشرته "الأحداث الأسبوع الماضي( 29 أغسطس 2010) تحت عنوان "أغاني وأغاني دعوة حيوية لمد جسور التواصل الحميم بين الأجيال"" ، وسأحرص على نشره في حال تلقيت المقال مرة أخرى مع توضيح الاسم الثلاثي ، وذلك احتراما للرأى الآخر.
بانتظار التأكد من اسم كاتب التعقيب ، وحتى لا أقع في خطأ غير مقصود في اسم الكاتب أشير الى أنني لاحظت استمرار المتابعة والتعليقات حول برنامج "أغاني وأغاني" وغيره من البرامج الغنائية في فضائيات سودانية أخرى ، سواء في جلسات السودانيين الرمضانية أو في كتاباتهم في الداخل والخارج.
هذه ظاهرة ايجابية في رأيي ، وتعبر عن نجاح برنامج "أغاني وأغاني" منذ سنوات في شد اهتمام السودانيين وجذبهم الى شاشة "النيل الأزرق"، في زمن تتسابق فيه الفضائيات على كسب ود المشاهد خاصة في مضان .
أعتقد في هذا الاطار أن ما كتبه من الخرطوم الزميل عصام أبو القاسم في صحيفة "الحياة " اللندنية تحت عنوان "الفضائيات السودانية في رمضان ... أغاني وأغاني" في الثامن والعشرين من أغسطس 2010 (يمكن قراءة النص كاملا في موقع الصحيفة الالكتروني) يمثل حروفا مهمة تستحق القراءة والتأمل ،وهنا نص ما نشرته "الحياة" وأعادت نشره أيضا صحيفة " الراية" القطرية .
لا شيء في برمجة الفضائيات السودانية للشهر الفضيل سوى الغناء؛ كل المواقيت المهمة، والموازنات، وعلى كل القنوات، خُصّصت للمطربين والمطربات.
اما مرجع هذا الطوفان الغنائي فلا يبدو ان له علاقة بحيوية يشهدها الوسط الغنائي في الوقت الراهن، أو بطلب جماهيري أو خطة وقف خلفها اتحاد الفنانين، مثلاً، أو اي شيء من هذا القبيل، لا، الارجح ان مرجعه: «المحاكاة»!
يمكن القول إن كل القنوات ارادت تقليد برنامج «اغاني واغاني» الذي يقدمه، بنجاح، منذ خمس سنوات، الشاعر السر قدور، وتبثه قناة «النيل الأزرق».
فالقناة الرسمية اختارت موعد هذا البرنامج ذاته ـ ساعة الافطار ـ لبرنامجها الغنائي «بينا وبينكم»، وهي لم تجهد نفسها كثيراً في محاولتها مزاحمة قدور وقسمته الكبيرة من المشاهدين؛ انما اكتفت بمجيء المطربين والمطربات إلى الاستوديو المغمور بالاضواء والالوان والمزدحم بقطع الديكور المستوردة، ودعتهم اما إلى فاصل من المؤانسة السهلة أو إلى ... الغناء!
الشيء ذاته فعلته قناة «هارموني»، الخاصة، إذ اختارت التوقيت ذاته، أيضاً، لبث برنامجها «بنات حواء» على رغم اختلافه النوعي لاسيما انه خصص للتجارب النسائية في سيرة الغناء السوداني.
اما قناة «الشروق» فلم تغفل «ساعة الافطار» التي يبدو ان برنامج «اغاني اغاني» كرسها كموعد أفضل للمشاهدة، اذ خصصتها للسلسلة الدرامية «حكايات سودانية» التي راهنت عليها بقوة في البرمجة الرمضانية ... من دون ان تبخل على اهل المغنى بأزمنتها البرامجية الاخرى؛ فثمة برامج عدة لحناجرهم الشجية، مثل « الوتر الخامس» المكرس لاغنيات آلة العود ويبث يومياً عند الخامسة مساء، وثمة برنامج «تواشيح النهر الخالد» المعني بسيَر المغنيين واسرار اغنياتهم، إضافة إلى برنامج « خيمة الشروق» المنوّع، وان كان الغناء في اساسه.
والحال ذاتها بالنسبة الى قناة «قوون» التي لا زالت في بثها التجريبي.
وتبقى القناة الرسمية الاكثر احتفاء بالغناء، فإضافة الى برنامـــج «بــــينا وبينكم» اليومي ثمة سهرة اسبوعية بعــــنوان «حلم الامـــاسي»، توثّق تجربة المطرب محــــمد الامين، إضـــــافة إلى ســهرة مماثلة بعنوان «مع الكابلي» وتختص بســـيرة المطرب عبد الكريم الكابــــلي، عـــلاوة على برنامج «زمان يا فن» الذي يستعيد عبره الاعلامي المخضرم عمر الجزلي ذكرى التجارب الغنائية السودانية الكلاسيكية ...
ولا تنتهي قائمة البرامج الغنائية عند هذا الحدّ، ولعل ما انتهى هو حلم المشاهد السوداني الذي انتظر ان تتيح له الزيادة الملحوظة في عدد الفضائيات اخيراً، خيارات برامجية أفضل، بانفتاحها على كل ما يخصّه اجتماعياً وثقافياً وسياسياً ... لكن، انغلاقها على نوعية سهلة ومستهلكة من البرامج، وإعادة انتاجها، نسخاً ومسخاً، جعله يبتعد عنها الى الفضائيات العربية!
ويمكن القول ايضاً إن برنامج «اغاني واغاني» هو الاخر انتهى؛ على رغم ان «الفتنة» به بلغت هذا الحد الذي لا يطاق ... فظروف ولادة البرنامج ونجاحه لم تعد هي ذاتها، حين ظهر السر قدور، بوجهه الثمانيني المرح، ليتحدث، للمرة الأولى، عن ذكرياته وتجاربه مع مطربي الاربعينات والخمسينات وسواهم.
كان المشهد الغنائي قد بدأ لتوه يستعيد علاقته بالأجهزة الاعلامية الرسمية، بعد سنين ليست بالقصيرة من الحرمان؛ إذ كان الغناء «العاطفي» من المحرمات في تلك الاجهزة. لذلك حظي البرنامج في اطلالته الاولى بمتابعة كبيرة من محبي الغناء، إذ كان بمثابة نهاية لذلك العهد «التحريمي» ... وهو راح يغير جلده في السنوات التالية كي يحافظ على ما حققه من جماهيرية عالية وصولاً إلى الموسم الحالي حيث بدأت تتزايد الانتقادات الموجهة إلى مقدمه ومطربيه منذ يومه الاول!
اذاً، ما عاد الغناء محظوراً؛ فالتلفزيون السوداني يغني ليل نهار منذ ســـنوات، كما ان خفة ظل السر قدور صــــارت عاديــــة ومكررة هي الاخرى؛ فهل اثقل من ان يُزحم المشاهد المسكين بكل هذا الزخم الغنائي؟.
وهل أفدح من ان التكرار وسط هذا البرامج لم ينحصر في فكرة التعاطي مع الغناء والمطربين فقط بل امتد إلى اشكالها ايضاً؛ فهي، مجتمعة، وفي مقدمه برنامج «اغاني واغاني»، جاءت بالمطربين واجلستهم في تلك المقاعد الفخمة في الاستوديو، وبعد فاصل من الكلام حول السيرة الذاتية، مثلا، أو بعض الموضوعات الفنية، دعتهم إلى الغناء والغناء.(هنا انتهى ما نشر في الحياة)
برقية: السودانيون في الداخل والخارج يشد وجدانهم "الطرب" الأصيل والجميل .. كما يستغرب كثيرون "الزخم " الغنائي في الفضائيات السودانية .
عن صحيقة (الأحداث) 5-9- 2010

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com