• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية منبر الرأي د.عبد الله علي ابراهيم عبد الخالق محجوب أنثربولجياً .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
عبد الخالق محجوب أنثربولجياً .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم طباعة أرسل إلى صديق
الإثنين, 01 نيسان/أبريل 2013 12:32




من بين الأوراق التي ناقشتها ندوة اتحاد الكتاب السودانيين الأخيرة واحدة عن أستاذنا عبد الخالق محجوب كعالم اجتماع أو أنثربولجي. كتبت الورقة الدكتورة رقية أبو شرف بنت أخت أستاذنا. وتعذر على رقية حضور الندوة فطلب مني كمال الجزولي تقديمها عنها. وأعتذرت بكثرة الشاغل ولكنه انتهرني قائلاً: "ما فالقنا أستاذي أستاذي أها دي ورقة عنو، أستذو لينا". قلت له: "أستاذنا عرفناه بت أختو مالا. كمان بقت علينا حكاية أهل البيت".
لن يصدق كثيرون أن بوسع أستاذنا أن يكون انثربولجياً. وهؤلاء تعودوا أن يكون حقل الأنثربولجيا القبائل والقرى القصية. ولكن تقدم علم الأنثربولجيا حتى صارت الأمة جمعاء حقلاً من حقوله. وبهذه الفسحة يصبح مثل أستاذنا، الذي يدرس تراكيب المجتمع بقصد تغييره، أنثروبولجياً من الدرجة الأولى. وأختارت رقية كتابه "الماركسية وقضايا الثورة السودانية" لتحليله لبيان أوجه أنثربولجية أستاذنا. فأعتبرت الكتاب سجلاً إثنوغرافياً. والإثنوغرافيا هي الوصف الثقافي لجماعة ما. وهي ما ينتجه الأنثربولجي بعد عمل ميداني بين مثل تلك الجماعة. و"الماركسية . . . " هو نقرير المؤتمر الرابع للحزب الشيوعي في 1967. فلا يُنسب بشكل حرفي لأستاذنا ولكنه كان العقل المدبر من ورائه. فصار المشاركون له في وضعه مثل مساعدي الأبحاث بقيادة المايسترو. وصدر التقرير في طبعتين لاحقتين وأحزنني خلوهما من تقديم يضعهما في زمانهما ويدنيهما من زمننا.
توقفت عند نص قيم جداً لأستاذنا في الورقة من كتابه "أفكار حول فلسفة الأخوان المسلمين" صدر في نفس عام 1967. ولم تقع عيني عليه قبلاً. ناقش فيه موضوع الدين والسياسة من جهة إستغلال الأول في الثاني. وجاء بقول رصين في طرق مكافحة هذا الاستغلال. فقال إنه لن يغنينا لدرء هذا الإلتواء بالدين أن نقصر جهدنا على الدفاع عن الدولة العلمانية أو المدنية، لو شئت، وفصل الدين عن الدولة. ومع ذلك فالموقفان مبدئيان لرفع الوعي الاجتماعي ولحفظ وحدة بلدنا. وهي وحدة لن تقوم لها قائم مع استشراء التعصب الديني.
وبالطبع صار ما حذر منه أستاذنا انفصالاً وتاريخاً. وبقيت بعد قضية الدين والدولة. وها هو مصطفي إسماعيل بالأمس يعود لسيرة البحر. وهنا أهمية النظرة المبتكرة لأستاذنا التي جاءت بعد التحذير من التعصب الديني ووجوب استنهاض الطلاب خاصة لصون أنفسهم منه. فقال إن على حزبه الشيوعي أن يعمل بين الطلاب كطاقة فكرية تضع الدين في مجرى التقدم. وجاء بنقد لحزبه غير مسبوق وغير ملحوق. فوصفه بأنه قصر عمله بين الطلاب كطاقة للتأجيج السياسي ولم يستصحب ملكاتها الفكرية نحو المجتمع التقدمي. وقد بلغ استنزافهم التأجيجي في وقتنا هذا حد طمام البطن من السياسة في الجامعات. وبدا المؤتمر الوطني يفوز بالتزكية باتحاداتها.    
وضع أستاذنا اللبنة الأولى لهذا العمل الشيوعي المغاير بين الطلاب بكتابة "أفكار . . " وسط مشاغل عديدة. يا لوحشته!  يا حليلو!
Ibrahim, Abdullahi A. [IbrahimA@missouri.edu]

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com
Share on Myspace