• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية منبر الرأي لمزيد من المقالات في منبر الرأي ميرغني الشايب: كلمات قليلة في حق إنسان نادر .. بقلم: د. عبدالله محمد سليمان
ميرغني الشايب: كلمات قليلة في حق إنسان نادر .. بقلم: د. عبدالله محمد سليمان طباعة أرسل إلى صديق
الأحد, 17 آذار/مارس 2013 16:30





هذا عريس المجد جاءك يا ردى *  فافتح ذراعك واحتضنه مزغردا


يا أخي الحبيب ميرغني عبدالله مالك (الشايب) سأبدأ كلماتي القليلة و أختمها بالدعاء لك مثلما دعا لك كل من عرفك وألحوا في الدعاء لك بالرحمة والقبول، ودعاؤهم بإذن الله  ومشيئته مستجاب لأنه صادر عن قلوب أحبتك وعرفت قدرك وهي مؤمنة مثلك بقضاء الله وقدره وأنه بعباده رؤوف رحيم . رحمك الله  أيها الصديق الوفي والأخ الحبيب والرجل الإنسان وأجزل لك الثواب وأنزلك منازل النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.رحمك الله فقد كنت مثالا نادرا لأخ جمعتنا به  ظروف البعد عن وطن أحببناه سويا وتغنينا بأمجاده وعملنا  لرفعته وعزته.لم تقصر يوما يا أخي فبذلت من فكرك وجهدك ووقتك ومالك الكثير.
من من رموز الوطن قدم الينا في مغتربنا لم تحتف به وتستضيفه بأريحية نادرة ، وتحاوره في حضرتنا بأسلوبك الراقي ، ونبرات صوتك المحببة  ، وتطرح القضايا بأدبك الجم وفكرك الثاقب  فيستفيد الناس من مستقبليه والمحتفين به بما كنت تقول؟ من من ابناء السودان وبناته لاسيما المبدعين في كل ضروب الأدب والفكر والفن وغيره ، لم تتواصل معه  وتسعد بابداعاته وتذيعها بين الناس بروحك السمحة الحفية بالآخرين؟من منهم لم تتبع أخباره  وتتفقد أحواله وتخبر عنه وتكون  بقربه في ساعات الشدة والمرض، وتقدم له كل ما تستطيع وتحشد الأصدقاء لعونه حتى تعود العافية للأجساد المنهكة والابتسامة للوجوه العابسة.كنت يا أخي ميرغني  إنسانا نادرا  تلبسته الانسانية  بقيمها الرفيعة ، فعاشها وتمثلها في تعامله الراقي مع كل الناس ، ما عملت حسابا لجنس ولا لون ولا انتماء ولا ألقاب ، ولا فرقت  في علاقاتك الصادقة ووفائك النادر  بين من جمعتك بهم إهتمامات متنوعة  ونشاطات مختلفة كنت محورها وربانها، ولهذا بكوا وبكينا رحيلك المفجع وفراقك  الحزين، ولهذا ستبقى صورتك ماثلة وذكراك  حية خالدة في النفوس.
يا أخي أبا مازن ، يا من صبرت وصابرت حين استبد بنا الحزن ونحن من حولك يوم فقدت فلذة كبدك مازن  رحمه الله . كنا نعزيك في فقدك الكبير ونعرف كم كانت المصيبة ثقيلة عليك ، ولكنك كنت محتسبا صابرا في حزنك النبيل بالجلد كله ، تخفي عنا أضعاف ما تحسه  تجاه فقدك الكبير ، وكأنك تتمثل قول القائل :ألام لما أبدي عليك من الأسى / وإني لأخفي منك أضعاف ما أبدي! ثم صبرت على المرض العضال ، واحتملت ما لا يتحمله إلا الصابرون المؤمنون بقضاء الله وقدره، تلقانا حين نزورك هاشا باشا في دارك العامرة أو حين تجمعنا المجامع . ما رأيناك تشكو ولا تتضجر فلم  تتخلف عن أي محفل دعوناك له ، ولم يمنعك المرض عن التواصل الحميم مع كل من عرفت.
يا أخي ميرغني الشايب لقد تحدث عنك الخلص من أحبابك وأصدقائك  بأبلغ  من لساني العاجز عن القول في هذا المقام الحزين، وليس لي إلا الدعاء لك،مثل الكثيرين غيري ممن أحبوك وحفظوك في قلوبهم.اللهم يا ربنا ، يا من ليس بينك وبين دعاء المكروبين حجاب ، أرحم عبدك الأخ ميرغني عبدالله مالك (الشايب) رحمة واسعة ، وأشمله بعفوك الكريم ورضوانك العميم ومغفرتك.وأجعل اللهم قبره روضة من رياض الجنان ، وأجمعنا به في الفردوس الأعلى إخواناً في عليين على سررٍ متقابلين .اللهم تقبل دعاءنا له بالرحمة، واجعل اللهم البركة في أبنائه وذريته ليحفظوا سيرته العطرة.اللهم أكلأ أهل بيته بحفظك ورعايتك ، وخفف عنهم وعنا الأحزان وأملأ قلوبهم وقلوبنا بالصبر والسلوان. إنا لفراقك يا أخي ميرغني لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي الله رب العالمين، إنا لله وإنا إليه راجعون.

Abdalla M. Suliman Badr [badrabi71@hotmail.com]
////////////

Joomla Templates and Joomla Extensions by ZooTemplate.Com