قد لا يكون الخبر مهما جدا "توفى سعيد صالح ابراهيم " فكم عدد السودانيين المتوفين اليوم خاصة بين نجوم المسرح والسينما وغيرهما " ؟؟؟؟؟   تعودعلاقتي به إلى الستينات وهي بالمناسبة من أجمل السنوات في حياتي ، خاصة العلاقات الإجتماعية والصداقات المتينة التي بنيتها مع عدد وافر من نجوم المسرح والسينما وفي طليعتهم هذا الفنان الكوميدي الرائع سعيد صالح أشهر نجوم الكوميديا في تاريخ المسرح والسينما ، وما زلت إلى اليوم أشاهد مسرحية " العيال كبرت " التي فاقت نجاحها مسرحية " مدرسة المشاغبين "  فأضحك من أعماق قلبي ويتأكد لي أكثر أنه ملك الكوميديا هو وذلك الفنان الراقي يونس شلبي وكلاهما يذكراني بنجوم الكوميديا السودانية قديما وحديثا  .
وعلى ذكر "مدرسة المشاغبين " التي إرتبطت في ذهني بممثلين أثنين هما  عادل إمام وسعيد صالح أو بهجت الأباصيري و مرسي الزناتي لدرجة أن أحد أصدقائي المسرحيين قال لي أن دوره أصلا كان الأباصيري ولكنه تنازل عنه لعادل وقام هو بأداء الزناتي ، طبعا مع عدم إغفال ممثلين مثل سهير البابلي وأحمد زكي ويونس شلبي وحسن مصطفى وطبعا باعتقادي أن أهم يجب أن يذكر هو كاتب المسرحية المؤلف المسرحي الكبير علي سالم ، وباعتقادي أيضا أن مكتشف أحمد زكي هو سعيد صالح وهذا ما قاله لي أحمد زكي شخصيا في إحدى سهراتنا في فندق الهيلتون في مصر
أعود لحكاية عادل إمام وسعيد صالح ، طبعا سعيد فارقنا بعد مرض لم يمهله طويلا ، ولكن الناس يذكرون جيدا ثنائية عادل وسعيد في " مدرسة المشاغبين " وكيف أن تلك الثنائية المسرحية تحولت إلى صداقة إنسانية ، صحيح سعيد واجهته بعض المشكلات الحياتية ولكنه كفنان واصل مشواره بينما عادل إمام أصبح نجما مشهورا ، وأذكر أن صديقا لي في مصر هاتفني قبل عدة شهور قائلا أن حريقا هائلا شب في منزل سعيد صالح والتهم كل شيء ، فماذا فعل عادل إمام ؟ لا شيء!!!!

علاقة الصداقة من آسمى وأنبل العلاقات وأرقها خصوصا إذا كانت مبنية على أساس من المحبة والمودة والإخلاص والتفاني وإيثار كل منهما على نفسه . فالصداقة هي أجمل مايميز العلاقات الإنسانية بين البشر ، ومن أجمل الصداقات والتي تبقى عالقة على مدى العمر ومهما طالت السنين في ذهن الإنسان هي علاقة خشبة المسرح ، علاقة الصداقة السينمائية ، تبقى عالقة في القلب و العقل وكل جوارح الإنسان لأنها دائما تشعل الحنين في قلوب الأصدقاء لماض ذهب بعيدا وأخذ معه أحلى الذكريات العذبة أيام الطفولة البريئة وفترة الشباب الحالمة المليئة بالمرح والضحك
ويتوج هذه الصداقة أن يجد الصديق صديقه في مواقف الضيق ليكون سندا له في أيام الشدة وهذا هو معنى الصداقة الحقيقي
سعيد صالح دائما كان الفنان  التلقائى ابن البلد الذى لم يضبط يوما وهو يبحث عن رضاء حاكم، ولم يسعَ لتكوين شلة إعلامية تحقق له صورة ذهنية مثالية عند الجماهير، وتحيل هزائمه إلى انتصارات، سعيد صالح لم يسع يوما ما لموكب سيارات فارهة ، وحماية أمنية من السلطة الحاكمة ،  سعيد هو فقط سعيد بشطحاته وجنونه ،  وصعدت روحه إلى بارئها بينما الجمهور العربي  يتابع للمرة المليون ويضحك للمرة المليون على مسرحياته مثل  «هالو شلبى» و«مدرسة المشاغبين» و«العيال كبرت»، رحل سعيد صالح وبقيت ضحكاته الأليفة 

بالنسبة لي سعيد صالح ليس مدرسة المشاغبين ولا العيال كبرت او كعبلون وهاللو شلبي وكرنب زبادي وغراميات عفيفي وغيرها من الأعمال المسرحية ، كما أنه بالنسبة لي ليس " يا عزيزي كلنا لصوص " و " المشبوه " و " سلام يا صاحبي " و" صعيدي رايح جاي " سعيد صالح يعني بالنسبة لي" البساطة ، الراحة , الشجاعة ، الكرم الفياض ، الثبات على المبدأ ، قوة الشخصية والمرح والضحك الدائم وأيضا الحزن الدائم .
كتبت عنه قبل وفاته بأسبوع واحد كأنما كنت أتوقع فراقه ، آخر مرة إلتقينا كانت في كندا وتحديدا في العاصمة أتاوا ،  جاء ليعرض فنه المسرحي للجمهور العربي في مونتريال
وأتاوا  ، حيث أجريت معه حوارا مطولا نشرته بعض الصحف العربية في كندا وكان ذلك في عز الشتاء الكندي وهو يرجف من البرد القارس لأن الحوار كان في فضاء
“ Canadin Museum Of History “  .
قضينا ساعات من الضحك  المتواصل ورغم البرد لم يكن متضايقا ولكن أذكر أنه قال لي " يا بني انت من السودان ولا الإسكيمو ؟؟ كان يعكس لي أحيانا تعبيرات حزن عميقة يعرفها أمثالي ممن مرت بهم أيام حزن قاتلة ، وفي ذلك كان يعقب قائلا " أصلو إنتو يا السودانيين ما بتعرفوا  الضحك حياتكم كلها أحزان !!! قلت له أبدا والله يا سعيد "  نحن الضحك شرطنا " فأدخل الجملة في عرضه المسرحي وشرحها للجمهور !! حكى لي سعيد عن لحظات الحزن التي مرت به خاصة عندما إتهموه بتعاطي المخدرات بينما كان يتعاطى السياسة وفي ذلك أذكر جملته الشهيرة " أمي إتزوجت ثلاثة مرات ، الأول أكلنا المشوالتاني علمنا الغش والتالت لا بهش ولا بنش ، وهو طبعا يتحدث عن رؤساء مصر عبد الناصر والسادات وحسني مبارك ، ومن الذكريات التي تركها لي أن أهداني ألبوم صور يضم كافة الصور الفوتوغرافية مع كبار شخصيات المجتمع المصري فنا وسياسة وغيرها قائلا : ما تخاف عندي واحد دتاني !!!
في ذلك الحوار سألته عن خروجه عن النص فقال لي أنا أؤمن أن المسرح فن إرتجالي ، يعني   “Imrovisation  ، واذكر أيضا أنه قال لي "إنت بتعرف إني بديت ب 12 جنيه !!!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////