تبدأ الاستاذة سوزان كاشف تعليقها على بيان الحزب الشيوعي عن اجتماع وميثاق كمبالا لقوى تحالف المعارضة مع الجبهة الثورية، بقولها:
" لقد اطلعت هذا الصباح على البيان الذى اصدره الحزب الشيوعى لتقييمه لميثاق الفجر الجديد اصبت بإحباط شديد و تزكرت كلمات لينين (من أجل إنجاز الثورة إلاشتراكية نحن بالتأكيد نحتاج لحزبا ثوريا). لذلك و فى تحليلى الخاص جدا ان الحزب الشيوعى السودانى قد فقد هذه الخاصية و لم يعد يرتقى الى مستوى و تطلعات جماهير الشعب السودانى بإنحرافه عن الخط الماركسى الذى يقوم على التحليل العلمى الدقيق و نسى الحزب تماما مقولة ان النضال المسلح أرقى اشكال النضال فى الفهم الثورى."
وهذه الإفتتاحية في مجملها خاطئة إذ تربط الثورية بالعمل المسلح كأرقى أشكال النضال الثوري وهي أيضا تقوم على لبس فيما يتعلق بنضال لينين وحزبه والعمل المسلح، مما يتطلب مراجعة لتاريخ الحزب اللينيني ومتى تمرد البحارون ومتى تم تسليح العمال.
ولكن ما يهمنا هنا أن الحزب الشيوعي السوداني منذ دورة مارس 1953 قد خط خطه واستراتيجيته على النضال السلمي والربط بين العمل الجماهيري والعمل البرلماني، فإذا كان ذلك قد جرده من ثوريته منذ ذلك الزمان السحيق، فالقضية إذن ليست ماركسيته أو تخليه عنها، إنما ببساطة موقفه من ميثاق الفجر الجديد الصادر في كمبالا في الأسبع الأول من يناير 2013. وهذه مسألة بسيطة لا تحتاج لكتابة النقد في ثورية الحزب أو ماركسيته.
إن بساطة القضية تأتي من تكتيك الحزب الشيوعي السوداني لمواجهة نظام 30 يونيو والذي يقوم بوضوح ( ليس كما قالت الأستاذة سوزان " و خاصة ان خطابه السياسى أصبح غير واضح و مبهما و غامضا .") على الأسس الآتية:
1)    العمل الجماهيري السلمي الذي يقود للإنتفاضة الشعبية لإسقاط النظام.
2)    تكوين أوسع جبهة ممكنة لإحداث الإنتفاضة بإسقاط النظام.
3)    أن الجبهة التي يسعى للحزب لتكوينها حدها الأدنى هو إسقاط النظام وإستعادة الديمقراطية باقامة دولة مدنية ديمقراطية وحكومة قومية إنتقالية والوصول لحل سلمي لمشاكل السودان عن طريق عقد مؤتمر دستوري جامع لأهل السودان  يتفقون فيه على إطار عام لحل قضايا طبيعة وشكل الدولة وتقسيم السلطة والثروة فيها ضمن قضايا أخرى ومن ثم تجرى انتخابات عامة وفق ما يصل له المؤتمر الدستوري من إتفاق.
4)    وبالطبع نحن لا نرفض الارتقاء بهذا الحد الأدنى لأي أفق يلتقي مع برنامجنا، ولكننا في الحزب الشيوعي غير مستعدين لرفع السقف بحيث يتم فرتقة الجبهة العريضة وإحلالها بتنظيم جبهوي أضيق مهما كانت سمته الثورية أو التقدمية، فالأولوية الآن لحلف عريض يهدف لاسقاط الديكتاتوية ويستعيد الديمقراطية.
وهكذا تصبح المسألة: هل يحقق ميثاق الفجر الجديد توحيد وتوسيع الجبهة العريضة أم أنه يحتوي على بنود أكثر من الحد الأدنى، وكما قلت ليس لدينا مانع لمناقشتها ولكن بهدف أن تحقق توحيد الجبهة أو نصل لإتفاق قد يكون أعلى في حده الأدنى من البديل الديمقراطي ولكن عن طريق النقاش الديمقراطي بين أطراف الجبهة العريضة التي بادرنا لكي تكون الجبهة الثورية وغيرها من تنظيمات المعارضة السياسية والدنية والشبابية جزءا منها.
وتثير الأستاذة سوزان مسألة هامة عن موقفنا الأولي من الميثاق والذي أوضحه سكرتير الحزب في المؤتمر الصحفي يوم الإثنين 7 يناير ونقلت حديثه جريدة الميدان والتي أتت كلمتها مؤيدة ومشيدة من الميدان، ولقد كان موقفنا ذلك مبني على أن حزبا الأمة والشعبي قد وقعا على الميثاق وبالتالي رفعا تحالف الحد الأدنى لدرجة الأعلى، ولكن وضح فيما بعد أن قيادتهما لا توافقان على الميثاق، وبالتالي لا بد من مناقشة وثيقته من جديد وقد تأكد ذلك في إجتماع تحالف الأحزاب يوم الثلاثاء.  إننا نتمسك بوثيقة البديل الديمقراطي حتى نتفق على غيرها.
أما عن تمسك الجبهة الثورية بالعمل المسلح، فنحن لسنا أوصياء على الحركة السياسية ولا نحدد لها خياراتها ولا تكتيكاتها، فقد اخترنا وفقا لقراءتنا العمل السلمي الجماهيري، وأختاروا العمل المسلح وفقا لرؤيتهم وتطور الظروف الخاصة بتلك المناطق. إن الغرض على توسيع جبهة المعارضة ليس فرض تكتيك معين على طرف من أطرافها ولكن الإتفاق على الحد الأدنى الذي يوحدها لتحقيق الإطاحة بالنظام، استعادة الديمقراطية والسلام وعقد المؤتمر الدستوري.
إن العمل السياسي كما تدرك الأستاذة سوزان لا يتم فقط وفق الرغبة الذاتية ولا وفقا لبرنامج فصيل واحد عندما تواجه البلاد مثل النظام الديكتاتوري الحالي إذ تفرض الظروف الموضوعية على القوى السياسية في سعيها لتوحيد قوى المراجعة القبول بحد أدنى من الرنامج قد لا يكون هو كل برنامجنا ولا يحقق كل طموحاتنا، ولكن السايقة واصلة كما يقولون.
صدقي كبلو
الخرطوم بحري ،2013-01-14



Sidgi Kaballo [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]