لم أعرف في حياتي رجلاً جمع  نبل الخصال وعظيم الفضائل والإخلاص لمهنة الطب ولزملائه وأهله ووطنه، مثلما فعل البروفيسور فاروق عبد العزيز، أشهر استشاري طب النساء والتوليد في السودان والعميد لعدد من كليات الطب والخبير بمنظمة الصحة العالمية والخبير بمستشفى النساء والتوليد بمستشفى حمد العام بالدوحة.
كان بروفييسور فاروق ينتقل من إنجاز علمي وطبي الى انجاز اخر ولم يتوقف أبدا في أي من محطات الفشل الكثيرة التي أقعدت السودان ومؤسساته الطبية المتعددة في عددها والقليلة في عطائها وفعلها. كنت أشعر دوما بالفخر والاعتزاز بتفرد وتميز عطاء البوفيسور فاروق الى أن فاجائني ذات يوم برغبته في الاستقالة من العمل بمؤسسة حمد الطبية، تلك القلعة الطبية التي طالما حلم الأطباء بالعمل فيها ورضخت زوجته الدكتورة امال أبوبكر، مديرة ادارة طب الطفولة والامومة بمؤسسة حمد الطبية الى رغبته وهو يحزم حقائبه عائداً الى كلية الطب بجامعة الأحفاد لأن جمعا من طالباته وزملائه كان حلمهم أن يعود البروف إلى تلك المؤسسة التعليمية الاولى والرائدة على مستوى السودان والعالم العربي.
واستجاب البروفيسور فاروق الى نداء بناته الطالبات وزملائه الأساتذة ليضيف الى ماثره المعروفة موقفا  نبيلا جديدا، لا يقدم على فعله الا الرجال الشجعان ممن يخلصون الى المهنة والوطن وحقوق الاجيال المقبلة من الاطباء.
ومع كل تلك النجاحات  لم يقدم البروفيسور فاروق نفسه بطلا أو زعيما أو قائدا وهو الملك المتوج الذي يملك كل مقومات الزعامة والقيادة والتفرد، و هو إذ يفعل انما يقدم درسا بليغا الى من لا يملكون عشر معشار ما للرجل من المواهب والقدرات والانجازات، ومع ذلك يزحمون الافاق بضجيجهم وصياحهم وهم يتقدمون الصفوف ويتصدون للقضايا الخطيرة بلا معرفة ولا دراية ولا مقدرات. كما قدم البروفيسور فارق درسا لمن اقتحموا مهنة الطب الانسانية النبيلة واحالوها الى سوق للنخاسة ومعبرا لجمع المال وبناء السؤدد والشرف ودونهم في تحقيق ذلك دموع الثكالى والام اليتامى وأحزان الارامل وانين المرضى والجرحى والمكلومين.
وعندما أزفت لحظة الرحيل لم يرد البروفيسور فارق أن يزعج الاخرين بما لحق بقلبه الكبير من إعياء ورهق فأسرع الخطى الى الدوحة، ليس بحثا عن العلاج ولا سعيا الى ما يسرعاليه عامة الناس، بل ليلتقي أقرب الناس اليه ممن أسند اليهم حمل لواء  مهنة الطب النبيلة ومنهم زوجته الدكتورة امال وابنته الطبيبة شيرين التي سارت على خطى والدها واكتسبت مكانة مرموقة بمستشفى النساء والتوليد بمؤسسة حمد الطبية خلال سنوات قليلة لتصبح سفيرة سودانية بوسام رفيع وهي ترث خبرات والدها الطبية الثرة وتوظفها في خدمة مرضاها.
رحل الرجل الخلوق والعالم العارف والنطاس البارع، رحل البروفيسور فاروق في صمت العلماء وهدوء الحكماء وعفاف الأتقياء ونقاء الشرفاء.
رحمه الله رحمة واسعة بقدر ما أعطى لاهله ووطنه واسرته والامة السودانية جمعاء فقد كان محبا للخير ساعيا له حريصا على تقديم العون للاخرين، نسال الله ان يجزيه خير الجزاء مع الصديقين والشهداء.

abdalmotalab makki [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]