صدرت في اوائل كتابتي بين اضابير هذه الصحيفة الجيدة المحترمة الالكترونية (سودانايل) أواسط العام السابق(احد عشر والفين)في شهر يونيو,قلت انني صدرت كتاباتي مدشنا لها بموضوع عن قناة النيل الازرق وعنونته :النيل الازرق ..تشريح القناة.وقد كتبت مستهدفا تقديم رؤي تشريحية ونقدا جريئا, بناءا وشجاعا لفلسفة ادارة القناة في اختيار المذيعات ليس من ناحية اشكالهن فقط؟ ولكن بحثا في معايير الذكاء المهني والمردود الاجتماعي لهن واجتهدنا قدر الخبرة والامكان المكتسبين من خلال الملاحظة والمشاهدة الذكيتين لمتفرج ومتابع سوداني قح الاحساس والشعور مسكون كل السكني بحب ذكي لهذه البلد الضارب تأريخها في بطن حضارة البشر,الشيئ غير المعلوم لكثير من الناس في بلدي وفيما عداها من بلدان(غير ان اهل بلاد العم سام يعرفون خبر بلدي وتأريخها وحفره العميق في صلب حضارة البشر عبر الحضارة المروية القديمة والكوشية القديمة..وهذا هو السبب الذي جعلهم يدمغون عملتهم بصورة لاهرامات البجراوية في مروي...قلت ان الموضوع السابق كان تعميما نقديا هادفا مستهدفا لفلسفة القناة التي أثبتنا لها ريادتها وحضورها اللافت داخل اسوار الوطن الثقافية وحدوده الجغرافية وخارجه في كون البشر الفسيح ودنيا ثقافتهم البرحة,وعرضنا الامر من وجهة نظر اتكلت علي مظهرية البنات المذيعات مقدمات البرامج وكيفية توافق ادارة القناة ممثلة في مديرها الحالي الذي ينسب اليه من ينسب فضلا في حضور القناة وانتشارها بين قنوات الفضاء السودانية وهو أي هذا المدير عمل قبلا كملحق ثقافي لسفارة السودان في أرض الكنانة,وفي معرض اثباتنا لهذا عرضناا وتعرضنا للاصرار غير المعلن من ادارة القناة في اخراج المذيعة المنسوبة اليها بمظهر شفاف لامع ومثير جدا حتي ان معيار الخلاعة والتعري صار مضرب المثل فيه مذيعات القناة ضاربا مدير القناة بما يفعل عرض الحائط بخلفية البلد الدينية وخلفيته الشخصية التي يفترض ان تكون دينية ولو تاريخا؟وهو بسياسته المغرضة هذه في تهييف القناة وخلع البنات المتقدمات للعمل في شاشته الزرقاء من جذورهن التربوية والاسرية جذرا جذرا,هو بذلك بدأ معاكسة التيار والسباحة ضده ففي   الوقت الذي بدأت مذيعات في قنوات لدول معروفة بالعلمانية الصريحة مثل مصر بدأن في العودة للدين والالتزام مظهرا وسلوكا ..ومعروف قدر الاغراء والفتنة الذي تتمتع به المصريات...ان مدير قناة النيل الازرق قد قطع شوطا بعيدا جدا في تغييب هؤلاء البنات وتغريبهن عن روح التدين فبدلا من ان يساعدهن في تحليل ما يتقاضينه منه اجرا لعملهن كمذيعات بان يظهرن بمظهر المسلمات نراه بما فرضه عليهن من الخلاعة المظهرية المهنية التي اصبحت قاعدة قد يبدو الحديث عنها من قبيل الغريب او المدهش..فهاهو قنن لهن الظهور بهذا الشكل الذي اجزم انه لا يرضاه لنفسه في زوجه او ابنته او اخته...هل يرضي؟؟؟
ولكي ندلل علي ما ذهبنا اليه نحن اللحظة بصدد احدي بنات القناة التي اجتذبها مديرها وانضمت الي ركب المذيعات وبدا نجمها يصعد تلقائيا فقد تفوقت علي قريناتها بجملة من المواصفات الموروثة والمكتسبة جعلتها تتفرد بحضور راق امام الكاميرا بثقافتها وبساطتها واحترامها للمضيف لا كما يفعل زميلها(اخونا الذي عرضنا له في موضوعنا الاول عن تشريح القناة والذي قلنا انه يتلذذ باحراج المضيف بسؤال يكون خارج النص لكي يشبع رغبة ملحة في نفسه المريضة بالظهور علي حساب عالم او ضيف مرموق في مجاله),قلت ان المذيعة النجمة قد بدات تلمع خاصة في برنامج مساء جديد فصبغته بطلتها الجميلة البسيطة وحلته بضحكتها العميقة البريئة التلقائية فلبس برنامج مساء جديد زاهي الحلل بوجودها وبدون رغبة منها صارت تطفئ كل يوم من يجلس بجوارها زميلا كان او زميلة ممن يقذف بهم القدر لكي يقدموا معها البرنامج لعمقها واخلاصها واجتهادها في تطوير نفسها وصقل موهبتها ولسطحية وجهل من يزاملها وضمور طموحه في تطوير نفسه..واذكر انني ذات يوم ذهبت مع صديق كان يعمل في قسم الاخراج في القناة وكان ينتظر في استقبال القنا شخصا لكي يدخل معه وبينما نحن كذلك حضرت المذيعة ودخلت ولم اتبين ملمحها فقال لي صديقي هل عرفتها؟انها نجمة برنامج مساء جديد...بعيد هذا لابشهور حدث المشل الشهير بينها وبين والدها الذي لاكته السنة الصحف الاجتماعية والفت فيه وزادت عليه من خيالها وبلغ الخلاف بينها وبين والدها ان طلب منها عدم اضافة اسمه الي نسبها واعلن تبرؤه منها وردت هي بعد بعض من التاخير بان تمسكت بنسبها الي ابيها وانها لا غني لها عنه...غير بعيد من هذا مدير القناة الذي مثل بحضوره واخلاقه  وتاثيره عليها وتضخيمه لنجاحها وتدخله بينها ووالدها الذي تمسك بموقفه من بسط سيطرته علي بيته وحركة الدخول والخروج بزمن معين هو من سنه ومارس سلطته كاب ووالد دون ان يلقي بالا الي كون ابنته صارت ما صارت فالعين لا  تعلو علي الحاجب...فما كان من مدير القناة الا ان تدخل بشكل سافر بينها وابيها فساهم منذ البدء بموافقته علي المظهرية الخليعة لبنات القناة بما فيهن نجمة البرنامج المتالقة,في تاجيج الخلاف بين البنت وابيها,وانتهت  عاصفة الخلاف علي خير لكن المؤكد ان الاثر النفسي  لها بعد هذه الحادثة باق ودائم,,تتواتر الاخبار مؤخرا عن نية النجمة في الرجوع الي الكاميرا وممارسة مهنة التعليق والاذاعة لكن ليس عبر شاشة النيل الازرق وتقول الاخبار انها قد تختارقناة اسلم وقرب الي التدين في مظهرها ...وهذا لعمري خبر ان صدق مفرح جدا لان وهو قرب عودة النجمة الي روح التواضع والتدين الحق الذي هو شبهها واشهد انها كانت ابان تواجدها بين زميلات القناة كانت الاكثر احتشاما رغن تواجدها في قالب مدير القناة المظهري الخليع الذي فرضه عليهن,واقول لها ناصحا:هلا وقفت امام المراة وتاملت نفسك وعددت انعم الرب عز وجل عليك شكلا ومخبرا وهل تستطيعين ان تعدي نعمة الله(وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها) صدق الله العظيم,وهل حمدت الرب عز وجل علي نعمه شكرا وفعلا؟ ان حمد النعمة يكون عبر حفظها بالنسبة للبنت فهي الالتزام وحفظ النفس بالحجاب الذي هو فرض وفيه حفظ للزوج المستقبلي الذي من حقه ان يطمئن ان زوجه كانت قبل ان يدخل عليها ملتزمة ومتمسكة وتعرف ربها جيدا...واقول الي نجمة القناة: ان ما اكتسبتيه من مال وشهرة من وراء القناة كان جزءا منه لاجتهادك وتميزك من ناحية ثقافية وسلوكية ولكنه من الناحية الثانية للاسف كان للمظهرية التي كنت عليها من اغراء وماكياج وثياب واضواء ارادها لك من علي راس القناة وغالبا لم يشاوروك فيها لا انت ولا زميلاتك.
فهلا اغتنمت شبابك وصغر سنك وثبت مثابة الي الله وهلا جربت ان تلتزمي حجابا او نقابا؟وان كان الهدف من الزي السابق في القناة هو ابراز المحاسن واثبات انك جميلة فهلا جربت النقاب في قعر دارك والم تبدين فيه اجمل وافضل لك ما تطلبينه مني اعتذارا..
انني اذكر في بدايات دراسة الطب في جامعة الجزيرة انه تم توزيعنا في المجموعة الثانية فوقعت مع زميلة كانت موسرة جدا وفارع وجميلة وكانت تعيش حياتها بحرية تلبس بحرية وتزين شعرها بفتن واناقة فتمنيت  من الله ان ييسر ويسهل لها ان تهتدي وكان هذا من رابع المستحيلات او بيدو لي لانها لديها بطانة من الزميلات والزملاء صعب عليها ان تفتك منهن فحدث ان سافرت مصر في اجازة فعادت منها وهي محجبة تماما وكانت لعمري اجمل بمرات من ذي قبل,فكتبت ابياتا فيذلك من فرحتي بهدايتها دون ان يكون لي غرض وراء التابة فكانت قصيدة بعنوان (نفثة مغتبط) واشتهرت بحمد الله في الجامعة ايامنا واهديها الي نجمة النيل الازرق بذات الدوافع والهدف والي كل باحثة عن الله في ذاتها ووجدته واطمانت بربها واختارت ارضاءه علي ان ترضي نفسها :
شحذت المعاني بصدق السؤال...............فضنت علي بحسن المقال
فقلت اسعفيني بحرف اريب ....به ارتجي الفصل والاعتدال
لعلي انال بذاك مراما...واحظي بفتح بعيد المنال
اخيا اسمحي لي اصوغ القوافي....وانظم شعرا يحاذي الكمال
يروع الندي صدق ذاك المحيا....وبسم زهوا بكبر الجلال
اذاب الفؤاد  بزوغ ابن عشر....وعشر حكت سحر هذي الطلال
تعمدت سترا وارخيت سدلا.....واظهرت بدرا يحاكي الخيال
فصرت جلالا وحذت نوالا ..... بستر المعز امتطيت المنال
اليك جناني وسحر بياني...... لكل الالي قد اضاعوا الضلال.


Niazee Elawad [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
///////////