اقاصي الدنيا


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أقر قبل التوغل في الموضوع انني بجانب (المال والبنون) اري ان الضان ايضا من زينة الحياة الدنيا ، ومثل ما اعرف مطبات السياسة واقرا سيرها واتنبأ ببعض احداثها وحوادثها اعرف الضان مثل معرفتي للمحيطين الزماني والمكاني فقد نشأنا معا وتربينا في (مراح) واحد هو في سهوله الممتدة وانا في المراح السياسي الذي جمع الانعام كلها منذ فجر الاستقلال !.
كنت اتابع منذ اندلاع ثورتي تونس ومصر الدعوات من المعارضة للشعب السوداني للانتفاض واسقاط النظام مرة من المواقع الاسفيرية ومرات من اللقاءات السياسية وفي العديد من المرات من (تور قرنو ماكن ) من احد المراحات السياسية ،ورغم قناعتي بصعوبة الاستجابة لاسباب تتعلق بكفر الشعب الصريح بالبدائل الا ان الشعب استجاب للدعوة وزاوج بعبقريته بين النداء وفعله فبدلا من ان يتظاهر ضد الحكومة وسياساتها ويطالب باسقاط النظام تجمهر ووحد شعاراته ورص صفوفه وخرج في الشوارع ضد الضان وليس ضد الحكومة لان الحكومة نفسها شاركت في الانتفاضة !!!!
يا لعبقرية هذا الشعب ، لم يطالب المجتمع الدولي بوصف الضان بانه (فاقد للشرعية ) ولم يتآمر مع بعض دول الجوار الحديثة الولادة والمراكز الخفية ومؤسسات الاستعمار الحديثة والشركات المتعددة الجنسيات والمنظمات المشبوهة لحصار الضان اقتصاديا بل لم يتلق الشعب وهو يخوض معركة الكرامة اي عون من اجهزة القذافي هكذا وبطلاقة موزونة ومقفاة وسلسة خاض ثورته حين عبس الضان وتولي وتبطرورفل واختال (ورفع قزازو) قاطعه بنفس ادواته ففطر الشعب (بالأمباز ) وترك اللحم للضان حتي اصيب بشوق الغربة في الاعصاب !!!
الجديد في هذة الانتفاضة انها تحمل مضامين الاعتراف المتبادل وتبتعد عن الاقصاء وتحمي المستهلك من الضان وتحمي الضان من المستهلك وتحفظ مكانته المركزية في الكرم وحسن الضيافة والدوبيت والنم وانت الحبيب ولكن اعوذ به !!!
قيمة هذه الثورة انها تأتي ضمن اخر حلقات (الربيع العربي) فقد رات عبقرية الشعب السوداني ان تضيف لها الربيع الحيواني .انها الثورة الوحيدة التي تبادل فيها الشعب والعرش سيل الحب الجارف والمشاعر الملتهبة فالشعب يحب الضان ولولا ذلك الهوي لما ثار والضان يحب الشعب ولولا تلك المحبة لما اسبطر وانسدح ورضي بالسكين اداة لتلك المحبة ، انها تباريح النقائض الكامنة جدليا في النقيضين!!
\\\\\\\\\\\