الجزء الثاني:



       ويبقى السؤال والتساؤل حول من (هم!) أكلة التيراب؟!.. تؤكد صيرورة الوقائع والتراكمات وحكايات الناس اليومية ـ ونقصد هنا بـ(التيراب) ليست البذور، بل الرصيد السياسي للحركة ومن أجلها قاتلت لمدة عقدين من الزمان لاحداث التغيير المنشود (نيو سودان). إلا أن المبكي المحزن هو أن الـ(جوس ـ GOSS) ما زال بعيداً جداً عن تحقيق مجتمع عصري بمؤسسات حديثة. وفي المقابل إستفحلت فئات (البلطجية!) وتجذرت بشكل مرعب في كل الميادين والحقول، ينشرون سمومهم داخل كل الأوساط، معتمدين على سلاح المال ومتوالياته الفتاكة..!

هؤلاء (المطلقون!) في السلطة، لا يؤمنون بالتيراب ـ أي تيراب الحركة.. ولا يهمهم أمرها. ولطالما الفرصة مواتية لتكريس حيواتهم ونماذجهم الرديئة فلا ينزعجون كثيراً، والسلطة في (أيديهم)!، كما هي عاجزة تماماً عن إنجاز أبسط أدوارها في تلبية (رغائب) المواطنين، وبالتالي، هذا الجيش الجرار من المنبوذين والمحرومين والمصدومين بالنعمة، لقد تهيأ (لهم) بشكل مباشر مناخاً سانحاً وملائماً لنمو فطرياتهم (البلطجية!)، التي تزداد معها أوضاعنا قرفاً وخانقاً.

لذلك أصبح الحديث عن مطمح التغيير وتأسيس مفهوم السلطة كأداة لخدمة المواطن أولاً ضرباً من الخيال والمثالية الثورية.. لماذا؟!.. الاجابة واضحة.. في المقولة الشهيرة في أواسط الجبش الشعبي بأن (الحقيقة ما في!!).. فعلاً الحقيقة راحت وما في.. لذلك تتم اعادة انتاج وتكريس لثقافة وأمراض الـ(البراجوازية!) .. وهذا مؤشر خطير وشرخ  في حق رؤية الحركة الشعبية "نيو سودان".. ولا نعيب عليهم شيئاً، بل نعيب القدر الذي لعب دوراً، في وصول هؤلاء الأشخاص إلى موضع السلطة المطلقة، وليس في رأسهم أي مشروع مجتمعي!..

أمام هذا وذاك بات الطموح الذي يطمح في التغيير متهماً بالانقلابية وتهديد الاستقرار والخروج عن روح الثورة. وأصبحت الطبقة الرعوية المنقلبة إلي (البروجوازية) تملك كل شيء من الحسنوات اللائي (.....!!)، والمال، والسلطة، والفلل الفاخمة، والسيارات الفارهة، والقائمة طويلة وممتدة. ونحن هنا لا نتحدث عن الفساد فقط، بل اخضاع حكومة الـ(جوس GOSS) أن ترعى هذه الجماعات والأمراض المنقولة من السودان القديم.. أذاً أين رؤية السودان الجديد في هذا؟!..

باختصار نتساءل هل دواعي التغيير ما تزال ممكنة؟!.. نعم إن التغيير ما يزال ممكناً، وإن دواعيه اليوم أكثر ملحاحية من أي وقت مضى، لانتشال الغضب والاحتقان الشعبي المتزايد، والفساد السائد في دواليب الحكومة.. فإفلاس (البلطجية!) يعني جعل اللعب على أوتار شديدة الحساسية هو الطريق للفت الإنتباه وإثارة الفتنة والترويج للقلاقل، وإفراغ الحمولات اللا قيمية فوق رؤوس المواطنين.. لذا، أشد ما يكرهون، المثقف النوعي المتحرر، لأن بقاءهم يتناقض جملة وتفصيلاً.

إن من أعاجيب السلوك الممنهج لم تكتف زمرة (المطلقون!!) في السلطة، باحتلال المراكز والمواقع النافذة في صنع القرار.. بل يتباهون بإتقانهم لميكانزمات (التهلكة!)، ويحفرون في عقول الأجيال الصاعدة برؤيتهم (المُفسدة!) وليس من باب الصدفة، إنما (هم) أمّيون، برؤوس فارغة لا تصلح إلا ثقوباً تتدلى منها ربطات العنق.. فالقاسم المشترك بينهم هو التطفيش، والإفساد.. والأمثلة كثيرة.

في ظل (الانحراف) الجماعي من رؤية السودان الجديد، لا يملك المواطنون في الجنوب أي أمل في المستقبل بفعل اليأس يسوسها أناس لايتمتعون بالحد الأدنى من الكفاءة والإيمان الصادق بمشروع (الحركة) والقدرة على الخلق والإبداع، فهاجسها الأول ليس الحرص على المصالح الوطنية والسهر على خدمة المواطن، بل الحرص على البقاء في السلطة من الـ(....!) إلى القبر.

يبدو أن الأمور في (حكر!) وطوع النوايا.. ودعوني أبدأ بتسليط الضوء على (نموذج!).. الـ good governance أو الحكم الرشيد الذي فشلت فيه زمرة الـ(برجوزة!) في أن تديره بالحكمة، وتعيد للحكومة هيبتها وسيادتها!!.. وللمتتبع أن يلاحظ الاستنساخ التطبقي، ويجزم بإنعدام الفرق بين أمراض السلطة في الخرطوم وجوبا، والكل "سواسية" في السلوكيات (attitudes)، كما في "الشراكة".. إذ بالمال العام (سائب!) واستبعد عنه عنصر الرقابة والمحاسبة، وطبعاً هذا فساد من ((أمه!)).. إذاً أين التيراب ومن أكله؟!..

هل أنموذج ممارسة السلطة في الجنوب اليوم هو الأنموذج المنشود؟!.. كلا.. الأنموذج يفتقر لثقافة الأولوية، بيد أن النتائج الماثلة أمامنا هي مأساوية للجميع، حيث تعطل مشروع (التغيير) وغاب عنه (الأمل!) وهُمش، وضاع الوقت.. وقاسى المواطنون يترنّحون بولائهم بين هذا وذاك، وأندثرت أحلام الرفاه والسؤدد.. وهذه الدورة إكتملت (شرنقتها!).. من لا يتغير لا يستطيع أن يقود أي تغيير.. نحن بحاجة فعلاً لـ(قرنق)، هذا ليس حنيناً ـ لكن نريده يدلو لنا بحقيقة ما يجري اليوم.. وهذا في ذاته غير كافٍ – يجب أن يكمِّله مبدأ أساسي هو الحرّية، أي قدرة الناس على الاختيار، على أن يختاروا بأنفسهم نمط عيشهم وحقوقهم وحرّياتهم المدنية وحقوقهم السياسية، واحترام الاختلافات.

نواصل غداً...
* هل الوحدة ممكنة في ظل (القيادة) الحالية؟!.. وهل توجد ظروف آنية تجعل من الانفصال خياراً؟!.. أم نترك السياسة ونقول دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله؟!... واستخدم مقولة ماركس: (لقد قلت وخلّصت نفسي)..


yai dedut [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]