فى مطلع الستينات من القرن الماضى ومن مدينة ليفربول ببيرطانيا أطلق أربعة من الشباب الناحلين طويلى الشعر أشهر فرقة لموسيقى الروك عرفها العالم ... فرقة الخنافس أو البيتلز التى أصبحت ظاهرة فنية واجتماعية إكتسحت العالم كله ، فبجانب فنهم وإبداعهم ظل نمط حياتهم ومظهر شعرهم الطويل الذى يحاكى شعر الفتيات نموذجاً يحتذى من كل شباب العالم فى تلك الفترة .... من أمريكا اللاتينية الى الولايات المتحدة  الى اروبا وآسيا وافريقيا ، كان الأربعة هم جون لينون وبول مكارتنى وجورج هاريسون ورينغو ستار . وبعد أن كانوا فى بداياتهم مسار إشمئزاز من كبار السن والجيل الوسيط فى المجتمع البيرطانى المحافظ الذين مازالت ذاكرتهم تختزن قيم الفحولة الذكورية المتوارثة من ذكريات الحرب العالمية الثانية ، إلا أن الشباب الأربعة – وبمؤازرة قاربت الجنون من ملايين الشباب البيرطانى من الجنسين – إستطاعوا قلب كل المعايير الإجتماعية السائدة ، وبفضل موهبتهم وسطوة إبداعهم تناست كل شرائح الشعب الإنجليزى المحافظ جموحهم الإجتماعى المتمثل فى المظهر الغريب والإسم الغريب والإسراف فى تعاطى الكحوليات والمخدرات ، لدرجة أن منحتهم ملكة بيرطانيا أرفع الأوسمة الملكية ، وما زالت البوماتهم حتى اليوم تحقق أرقاماً قياسية فى المبيوعات فاقت ما حققه مايكل جاكسون إذ بلغت مليار وسبعمائة مليون دولار رغم إنفضاض الفرقة فى خلال عشر سنوات وموت عضوها جورج هاريسون بسرطان الرئة وأغتيال قائدها جون لينون بالرصاص على يد أحد الشباب المهوسين بالفرقة محملاً إياه رفض إعادة تجميع رباعى الخنافس من جديد . ومازال الباحثون والموسيقيون والأكاديميون من علماء الإجتماع فى جميع أنحاء العالم يبحثون فى سبب التعلق الجنونى لملايين الشباب فى العالم بتلك الفرقة .. هل هو الإبداع والموهبة أم المظهر وروح الرفض والتحدى والسلوك الصادم للمجتمع ؟
كل هذه المقاربة طافت بذهنى وأنا أتأمل فى هذا التعلق الجنونى من شبابنا بالفنان الراحل محمود عبد العزيز سواء فى حياته أو فى أيام رحيله ، فمحمود – عليه رحمة الله – كان يملك الموهبة فى زمن عزت فيه المواهب وتعطلت فيه القدرة على التطريب والإبداع الحقيقى ، وكان فوق هذا تتجاذبه بل تكاد تمزقه شحنات متناقضة من بينها التمرد والجموح الإجتماعى والبحث عن الإنتماء السياسى أو الروحانى ، فنراه تارةً نصيراً للحركة الشعبية ومشروع السودان الجديد ، وأحياناً رافضاً ومتمرداً للنمط المحافظ السائد فى المجتمع ، وأستقر به الأمر صوفياً زاهداً متبتلاً يرشف من رحيق الحضرة النبوية الشريفة وينفق كل كسبه فى إعانة المتعبين والفقراء تقرباً الى الله سبحانه وتعالى . لذا لا عجب أن ملايين الشباب الذين عشقوه وجدوا فيه أنفسهم ، بكل ما فى تلك الأنفس من ظمأ لغريزة الإنتماء ، وبكل ما تطويه صدورهم من ظلم وحسرات وأنسداد فى أفق المستقبل ، فمسرح السياسة وهو أكثر الساحات المؤهلة لإشباع غريزة الإنتماء لديهم ما أن وطأته أطراف أقدامهم المنهكة بمشوار الحياة القاسية حتى وجدوه محتكراً لعقود طوال - بطول أعمارهم – لفئات تحسب وتظن أنها ملكت ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، وأن لا سبيل لزحزحتهم من ذاك المسرح إلا بقيام الساعة . وعلى صعيد المعاش اليومى والتطلع للمستقبل لم يجدوا فى سوق العمل حتى فتات الوظائف التى يرشف زُبدتها أبناء الواصلين ، فراحوا يمزقون ساعات نهارهم وليلهم  تحت أعمدة خابئة الضوء فى أحياء سكنهم يجترون الحسرة ويمضغون الألم ، المحظوظون منهم لاذوا الى (الركشات) يتكسبون من قيادتها ويودعون ضجيج ماكيناتها كل ألوان غضبهم على المجتمع وعلى سنوات أهدروها فى تحصيل أرفع الدرجات الجامعية .
ذاك هو جمهور محمود عبد العزيز وذاك هو محمود عبد العزيز عليه رحمة الله ، بعض من واحد وواحد من بعض ، فعندما يغنى يجدون فى مفردات غنائه بعض آمالهم والكثير من آلامهم ، وعندما يتمرد يتشهون تمرده ، وحين يلوذ بالدفء الصوفي تحن أرواحهم المتعبة الى الخلاص الذى أدركه فى حضرة التصوف ، لكل هذا أحبوه ومنحوه عشقاً يقارب الجنون .. جنون وعشق وحب يطفىء ظمأ أرواح تتطلع لإنتماء إيجابى .... لكنها لا تجده . 
fadil awadala [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]