ما من بيت سودانى – أو أمدرمانى على وجه الخصوص – لا يعرف الراحلة الفنانة حواء حمد جاه الرسول الشهيرة بحواء الطقطاقة ... وهى لم تدخل كل تلك البيوت كمغنية بل كسيدة حبيبة محترمة حتى باتت فرداً أصيلاً من كل الأسر السودانية ... كانت الفأل الحسن والزغرودة الندية وسوميتة الجرتق فى كل فرح وفى كل بيت سودانى ... وعلى يديها إزدانت زيجات مباركة لسيدات حرائر هن اليوم أمهات حبوبات ، وعلى يديها أيضاً توالت أفراح الأبناء والبنات والأحفاد . ومن مآثر الفنانة الحاجة حواء أنه ظلت متمسكة بالغناء التراثى الموروث الذى يمجد القيم السودانية الأصيلة من شجاعة وكرم ونخوة ولم ينزلق لسانها قط الى الغناء المبتذل الذى تعلو به فى أيامنا هذى أصوات مشروخة من الشباب والبنات ، وقد ساعدها فى هذا الأداء الفنى صوت قوى بشوش يشيع الفرح والطرب معاً .
وفى جانب آخر كانت حواء سجلاً فنياً راصداً وموثقاً لأمجاد الحركة الوطنية السودانية .. لم تنكفىء على فنها ولكنها كانت فى قلب معارك الوطن المجيدة منذ قيام مؤتمر الخريجين فى 1938 وشاركت فى جميع مراحل النضال .. حملة مقاطعة المجلس الإستشارى لشمال السودان فى 1944 ... مقاطعة الجمعية التشريعية فى 1948 ... الى أن تتوج هذا الدرب الشاق بإعلان الإستقلال فى غرة يناير 1956 حيث نالت شرف تمثيل كل نساء السودان فى ذاك اليوم المهيب وهى تجعل من راية الحرية بألوانها الأزرق والأصفر والأخضر ثوباً حاكته بنفسها ووقفت فى طلة بهية وجمال لا تخطئه العين فى ذاك اليوم المشهود الذى وثقته كاميرا الراحل جاد الله جبارة .
إرتبطت حواء إرتباطاً وطنياً ووجدانياً وعضوياً بالزعيم الأزهرى وببيته تماماً كما أرتبطت بكل رموز الحركة الوطنية وبأسرهم ، ومنذ أن تفتحت عيناى على الدنيا وجدت هذه السيدة النبيلة فى بيتنا شأنى شأن كل أطفال الأسر الأمدرمانية والعاصمية فكانت تشيع البهجة وبشارات الأفراح القادمة كلما أطلت على تلك البيوت ، والى وقت قريب كانت تداوم على الإتصال بى هاتفياُ لتسأل عن أحوال الأسرة والأهل وقد أحزننى  أن وجدت إتصالاً هاتفياً منها قبل رحيلها ببضعة أسابيع لم أنتبه له فى زحمة الحياة التى نعيشها . وأذكر أننى ظللت ألتقيها دوماً فى بيت الزعيم الأزهرى ، وفى أمسية متأخرة من العام 2006 كنا نجلس مع شقيقنا الراحل محمد اسماعيل الأزهرى فأقبلت علينا وقالت أنها تريد أن تجعل من جمعنا شهوداً على وصيتها بأن يخرج جثمانها حين يحين الأجل من بيت الزعيم الذى أحبته ، مدثراً بالعلم الذى عشقته ، وأن يتولى محمد بنفسه إنزالها فى القبر . فارقتنا ومضت الى حال سبيلها ومحمد يذكّرنا بأن نلتقى باكراً لنشارك فى تشييع العم الراحل تاج الدين أبوشامة واصفاً إياه بأنه آخر من تبقى من الجيل المجيد من نواب الحزب الوطنى الإتحادى فى أول إنتخابات سودانية ، ولكن للأسف كانت تلك آخر لحظات محمد فى الحياة وآخر كلماته فقد قضى فى حادت مؤسف بعد ذاك الحديث بساعة أو أكثر قليلاً ، وبعدها بساعات وقبل آذان الصبح جاءت حواء باكية الى بيت الأزهرى تندب الإبن الذى كانت توصيه قبل ساعات أن يقوم على ساعة رحيلها .
وداعاً حواء ... السيدة والفنانة الجميلة ونسأل الله أن يتولاك بوافر رحمته .
fadil awadala [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]