عمود سطر جديد – الصحافة – السبت22 /9 / 2012


تلقيت العديد من التعقيب حول رسائل الإمتاع والمؤانسة ما بين الأستاذ حسن عمر الأزهرى (هرى) والأستاذ أحمد محمد سعد والأستاذ سحبان بن هرى ، كان أولها مكالمة تيلفونية من الأخ الأستاذ عبد القادر الرفاعى – متعه الله بالصحة والعافية – وأفادنى مشكوراً أنه يعمل فى هذه الأيام على كتاب عن الأستاذ أحمد محمد سعد .. لك التحية يا صاحب القلب الكبير والوفاء النبيل أستاذنا عبد القادر الرفاعى ودعواتنا لك بموفور العافية . وفى بريدى الإلكترونى تلقيت رسالة من الأخ عادل (الإسم غير مكتمل) يشيد بالمقالات ويقول أنه تم وضعها على موقع حنتوب بالإنترنت ، أما هذه الرسالة وهى أيضاً بالبريد الإلكترونى فهى من الأخ الدكتور الفاضل النور شمس الدين ، ورغم أننى لم أتشرف بمعرفته من قبل إلا أن أعينى إنجذبت نحو إسم والده النور شمس الدين ، فبحكم إهتمامى بالتوثيق لآباء ورواد مهنة الطب فى السودان لم يكن وقع الإسم غريباً على بصرى وذاكرتى ، ودكتور النور شمس الدين كان أحد سبعة من آباء ورواد المهنة من الأطباء الذين تخرجوا فى 1928  كأول دفعة من مدرسة كتشنر الطبية  النواة الأولى لدراسة الطب فى السودان ، والتى من رحمها خرجت كلية الطب جامعة الخرطوم . وربما هذه سانحة طيبة لنذكر القراء بهذه الدفعة المجيدة التى ضمت الى جانب د. النور شمس الدين كل من د. على بدرى ، د. أمين السيد ، د. داوود اسكندر ، د. أحمد عكاشة ، د. الفاضل البشرى المهدى  ود. الطاهر يوسف .
يقول الدكتور الفاضل فى رسالته : -
الاخ الكريم الاستاذ / الفاضل حسن عوض الله
مدرسة ودمدنى الوسطى تخرج منها المرحوم السيد الرئيس إسماعيل الازهرى والمرحوم السيد الرئيس اللواء محمد نجيب والمرحوم السيد الرئيس المشير جعفر محمد نميرى والمرحوم السيد الاستاذ أحمد خير المحامى وإبن اخته المرحوم السيد الشريف حسين الهندى .. تتلمذت فى هذه المدرسة على يدى المرحوم الاستاذ حسن عمر الازهرى (هرى) وكنت فى مقدمة الشلة الملتفة حوله من تلاميذ المدرسة والمأخوذة بأشعاره وتكن له كل محبة وإحترام أكثر مما تقدمه لباقى المدرسين ، وهو يبادلهم بالشعور الابوى الطيب والمحبة والمحنة وليس أدل على ما أذكر من الرسالة التى بعث بها إلى من الابيض بعد نقله إليها من مدرسة مدنى الوسطى وهى :-

يافاضلاً ملك الارواح قاطبةً              بخفة الروح فى ذوق وفى أدبِ                                                      جآءت إجازتكم تجرى على عجل                 فدم وصحبك فى لهو وفى طربِ
واذكر لهم أننى اشتاق رؤيتهم                   وأن حضرتكم توصى على طلبى
فإن تكرمت من تلقاء نفسك يا                     زين الفضائل فاخبرهم وحق أبى
من بعد شهر ترانى فى مدينتكم              لكى اشاهدكم يا اكرم العربِ                                                             فى يوم عشرين فى الآتى اقوم الى              عواصم القُطر ذات الظَل والسُحبِ
وقبلها سوف تأتيكم مكاتبة                      منى بودمدنى السنَى يا اربى
بلَغ سلامى لمن تحضر مجالسهم                ومن تصاحبهم من سادة ُنجبِ
ولقد وصلّ فرط محبته لى وعطفه علي تقديراً لاسرافى فى حفظ وإنشاد اشعاره والاشادة به فى كل المجتمعات وتقديره , أن اهدانى نسخة خطية من ديوانه فادركتُ ما يفرضه علىَ واجب الولاء نحوه وتقديراً لخطوته تلك فقمت بطباعة ذلك الديوان بمطبعة الجزيرة فى عهد مديرها السابق السيد الاستاذ عبد الحليم سر الختم اطال الله فى عمره ومتعه بالصحة والعافية ، ووزعته على دور النشر بالجهات التى عمل فيها استاذنا (هرى) فى الخرطوم وودمدنى والابيض وبوتسودان ، لاشباع رغبة من عرفوه وخالطوه وإستمتعوا باشعاره من اهل تلك المواقع
ومن ضمن نشاطات الجمعية الادبية بنادى الخريجين بودمدنى نقوم بالاعداد لسهرة بعنوان (الابداع فى شعر إبن عمر) نتمنى أن تتمكن من حضورها ومعك الاستاذ سحبان بن هرى وغيره من محبى شعر استاذنا المرحوم حسن عمر الازهرى (هرى) طيب الله ثراه وادخله فسيح جناته.


د.الفاضل النور شمس الدين
أخصائى باطنية بالمعاش     
fadil awadala [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]