الخرطوم (smc)

أكدت القوات المسلحة أن منطقة أبيي خالية تماماً من أي وجود للقوات المسلحة أو حتى جيش الحركة الشعبية باستثناء الذين ينتمون للقوات المشتركة أو الشرطة. وقال المقدم الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة لـ(smc) إن أي اتهام للقوات المسلحة بالقيام أو المساعدة في أعمال عنف بأبيي يصدر من أي جهة محلية أو إقليمية أو حتى دولية هو اتهام لا أساس له من الصحة وتكذبه الوقائع على الأرض بأبيي. وأشار الصوارمي إلى أن السبب الأساسي للاشتباكات التي اندلعت قبل يومين بأبيي هو منع الشرطة التابعة للحركة الشعبية للمراحيل الرعوية من التوجه إلى مناطق بحر العرب، مبيناً أن الاشتباكات حدثت بين الرعاة من المسيرية وشرطة الحركة الشعبية علماً بأن رعاة المسيرية كانوا يتحركون في منطقة (الجنقال) ومنطقة (النعام) شمال شرق أبيي.
وكشف الصوارمي عن تسليح الحركة الشعبية لمواطنين ينتمون إليها مما أدى إلى تفاقم الموقف خاصة وأن هذه الفترة سيتحرك فيها رعاة المسيرية إلى مراعيهم وأضاف قائلاً: (هذا هو موسم الرعي للمسيرية في مناطق بحر العرب).
وأكد الناطق الرسمي احتواء الموقف بأبيي تماماً بعد الاجتماع الذي تم بين والي جنوب كردفان وقائد الفرقة (14) مشاة مع الأطراف المتنازعة وقال: أؤكد أن الموقف تم احتواءه وأن المنطقة تشهد الآن هدوءاً تاماً.