سونا: أعلن المؤتمر الوطني ترحيبه بعودة الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة للبلاد. وقال نائب الرئيس لشؤون الحزب د. فيصل حسن ابراهيم الذي كان يخاطب الملتقى التنظيمي المركزي لأمانة شؤون المرأة بالحزب صباح اليوم "اننا نرحب بعودة الإمام الصادق المهدي طالما انه ارتضى العودة للعمل السلمي في الوطن".
وقطع دكتور فيصل بأن لا تأجيل للانتخابات القادمة التي ستقام في موعدها في العام ٢٠٢٠م، داعيا نساء حزبه للاستعداد المبكر من خلال اكمال حصر العضوية والمشاركة الفاعلة في مؤتمرات بناء الحزب بشعب الاساس والمؤتمرات الوظيفية وقال إن المرأة ستلعب دورا كبيرا في حسم الانتخابات.
وشدد نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب على اهمية نزول قيادات المرأة للقواعد في شعب الاساس لقيادة المجتمع ورعاية الفقراء والمساكين. وتابع "لابد أن تقود المرأة مبادرات لإنشاء مؤسسات خاصة بالتمويل الأصغر في المحليات"، داعيا نساء المؤتمر الوطني بالولايات لاسناد نساء الولايات المتأثرة بالحرب في دارفور بالمنطقتين بتقديم قوافل الدعم والمشاركة في البرامج الاجتماعية.
وقالت أمينة شؤون المرأة بالحزب قمر خليفة هباني إن الملتقى المركزي للمرأة الذي سبقته مؤتمرات قطاعية على مستوى الولايات يأتي بحضور امينات امانات المرأة ب(١٨) ولاية و(١٨٩) محلية للاحاطة بالاستعدادات لمرحلة البناء الحزبي، مشيرة إلى أن الملتقى احتوى على ورش عمل متخصصة ولقاءات تنويرية وناقش التحديات التي تواجه المرأة ويختتم اعماله بلقاء جامع برئيس الحزب المشير عمر البشير صباح الأحد بقاعة الصداقة بالخرطوم.