الحكومة ... مارست مع الحركات الدارفورية ...سياسة فرق تسد ...
ترصد احدى الحركات ...ثم تشقها ... ثم تتفاوض مع احد الاجنحة ...
وتوقع معه اتفاق سلام ...
فى مقابل ... بعض المناصب ...والوظائف ...
الحركات الدارفورية ... كشفت اللعبة ... فاخذت تنقسم من تلقاء نفسها ...
وكل جناح ... ينال حظه من المناصب ... والوظائف ...
من اعلى المناصب الدستورية ... مرورا بالوظائف الولائية ... ومواقع الخدمة المدنية ...
وحتى كوتات ... قبول الطلاب فى الجامعات ....
الحركات ... مارست مع الحكومة ...
سياسة ... تفرق  تسود ...

شيزارو
17 مارس 2013