بداية نذكر القراء ان قانون مشروع الجزيرة لعام 2005 قد صدر فى العام 2005
اى قبل حوالى ثمانية اعوام ... وقد قال فيه المزارعون ... والمختصون ...
خلال هذه الاعوام ... ما لم يقله مالك فى الخمر ... وكتب فيه د. البونى ما لايحصى من المقالات ...
ولكن ادارة المشروع ... والحكومة ...والبرلمان سدت احدى اذنيها ... بطينة ...والاذن الاخرى سدتها بعجينة ...
الان وبعد ان صرح نائب الرئيس بان القانون ...ليس مقدسا ...وان به العديد من الاخطاء ... وانه يجب تعديله ...
الان سوف ينبرى البرلمان ... والتلفزيون ... والاذاعة ... والمؤتمر الوطنى ... وكل اجهزة الحكومة ...لتردد كل ما قيل قبل ذلك ...من نقائص فى ذلك القانون ...
ذلك بالطبع ... بعد ان ادى تطبيق القانون ...الى ما كان مقصودا منه اساسا ...
تحطيم بنية المشروع الاساسية ....والتخلص من اصوله ... وبيعها للمحاسيب ...
الان ...وعندما لم يعد هناك مشروع من اساسه ...سوف يعاد النظر فى ذلك القانون سىء السمعة ...
على كل حال ان تأتى متأخرا ... خير من ان لا تأتى ...
مشروع الجزيرة ... فصل واحد من فصول كتاب اخفاقات الانقاذ ...
هناك فصول اخرى ... عن السكة الحديد ... والتعليم وغبرها ...
نسال الله ان لاتكون هى ايضا محتاجة الى ثمانية سنوات اخرى...
شيزارو
shizarou sudan [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]