السفير كارسون يؤكد: سقوط طائرة قرنق كان حادثا ولم تكن وراءه مؤامره

 

القاهرة- خاص: سودانايل

 

استقبل السفير جونى كارسون مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للشئون الافريقية عددا محدودا من المهتمين المصريين  بالشأن السودانى وأحد الاساتذه السودانيين بالجامعة الامريكية بالقاهره، حيث دار حوار موسع استمر اكثر من ساعتين عن الاستراتيجيه الامريكية الجديدة تجاه السودان، كما تناول الحوار أبعاد الموقف المصرى ومواقف دول الجوار السودانى خاصة اوغندا وكينيا، والمرحلة التالية للاستقتاء المقرر لحق تقرير المصير لجنوب السودان، وما قد تحمله هذه المرحلة من مخاطر وكيفية احتوائها لتحقيق الاستقرار وعدم الانزلاق الى حروب او ازمات جديدة.

 

وقد شارك فى اللقاء كل من الدكتور اسامه الغزالى حرب رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية والدكتوره اجلال رافت الاستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وهانى رسلان رئيس برنامج دراسات السودان وحوض النيل بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية والدكتور ابراهيم النور الاستاذ بالجامعة الامريكية بالقاهرة، وقد تم اللقاء بحضور السفيرة الامريكية بالقاهرة مارجريت سكوبى واركان السفارة.

 

 وكان كارسون قد إستمع إلى قراءة تفصيلية فى الاستراتيجية الأمريكية الجديده وكذلك بعض الافكار الرئيسية عن الوضع الراهن والمرحلة المستقبلية قدمها هانى رسلان بناء على اقتراح من الدكتور اسامه الغزالى حرب  كما اجاب السفير كارسون باسهاب على التساؤل الذى طرحه رسلان قبيل نهاية اللقاء عن الغموض الذى اكتنف حادثة سقوط طائرة القائد جون قرنق، واكد انه مقتنع بأن الحادث لم تكن وراءه مؤامره وانه كان نتيجة سوء الاحوال الجوية وعطل بعض اجهزة الطائرة وقلة الخبرة لدى الطيار، وقال بان قرنق لو كان حيا لتغير المسار الحالى للعملية السياسية فى السودان.