وثائق أمريكية عن نميري (2):
دور خاشقجي في قرض "ساما"
دور خاشقجي في هدية البليون ريال
خاشقجي رتب مقابلة كارولين كنيدي ونميري
قوات سودانية الى السعودية في حالة صراع داخل العائلة المالكة؟
واشنطن: محمد علي صالح

هذه هي الحلقة الثانية من وثائق وزارة الخارجية الامريكية عن سنوات حكم المشير جعفر نميري، من سنة 1975 (آخر سنة كشفت وثائقها).
في الحلقة الاولى، اجرى نميري تعديلا وزاريا كبيرا، اخرج فيه عشرة وزراء من بينهم منصور خالد، وزير الخارجية، ومنعم منصور، وزير المالية.  
وفي حفل عشاء على شرف ديفيد روكفلر، البليونير الامريكي، تحدث نميري كثيرا عن الاوضاع في الدول العربية، وقال اشياء اعتبرها السفير الامريكي غريبة، ومنها ما يشير الى احتمال "خلل عقلي".
وفي مقابلة خاصة مع السفير الامريكي، شرح منصور خالد وابراهيم منعم منصور اسباب اخراجهما من الوزارة.  وقالا ان منها اعتراضهما على دور عدنان خاشقجي، رجل الاعمال السعودي، في قرض مائتي مليون دولار من مؤسسة النقد السعودي (ساما).
تصحيح:
خطأ، وردت في الحلقة الاولى اشارة الى ان نميري عزل الوزيرين لاعتراضهما على دور خاشقجي في منحة بليون ريال سعودي المجانية (مائتين وثلاثين مليون دولار) لتطوير القوات السودانية المسلحة.  لكن، الصحيح هو اعتراضهما على دور خاشقجي في قرض "ساما" (مائتي مليون دولار).
بعد عزلهما باربعة شهور، بدأ دور خاشقجي في هدية البليون ريال (مائتين وثلاثين مليون دولار).
وفي خطاب من السفير الامريكي الي هنري كيسنغر، وزير الخارجية الامريكية، كرر السفير اعتقاده ان نميري اثري من قرض "ساما".  لكن، لم يحدد الخطاب المبلغ.
وفي هذه الحلقة الثانية، دور خاشقجي في قرض "ساما"، قبل دوره في هدية البليون ريال.
--------------------------------
ديفيد روكفلر:

التاريخ: 23-1-1975
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
صورة الى: السفير، جدة
الموضوع: تمويل قرض للسودان.
"امس، اقام الرئيس نميري حفل عشاء استمر طويلا على شرف ديفيد روكلفر، رئيس بنك "جيس مانهاتان".  وتحدث روكفلر عن قرض مؤسسة النقد السعودي (ساما) الى السودان وقيمته مائتي مليون دولار.  وقال ان الملك فيصل كان وافق على ان يعيد بنك "جيس" تمويل القرض.  وان الموافقة نقلها الراحل عمر السقاف، وزير الدولة السعودي للشئون الخارجية.  وقال روكلفر انه استشار منصور خالد، وزير الخارجية، وابراهيم منعم منصور، وزير المالية، ووافقا على الفكرة.  وسال  روكفلر نميري عن رايه ...
وفجأة، غضب نميري، وقال  انه يشك في القصة التي رواها روكفلر.  وانه لا يريد من بنك "جيس" ان يعيد تمويل القرض.  وانه سعيد بالترتيبات الراهنة مع "ساما" ...
رأينا:
اولا: لم يكن نميري صادقا مع روكفلر،  ولم يقل له السبب الرئيسي، وهو ان عدنان خاشقجي، رجل الاعمال السعودي، هو الذي رتب قرض "ساما".
ثانيا: منذ ان بدأت قصة قرض "ساما" ودور خاشقجي فيه، انقسم بعض وزراء نميري: وقف مع نميري، وجاهد للموافقة على القرض، بهاء الدين محمد ادريس، وزير الشئون الخاصة في رئاسة الجمهورية.  وعارض منصور خالد، وزير الخارجية، وابراهيم منعم منصور، وزير المالية ... "

بنت كنيدي وخاشقجي:

التاريخ: 8-2-1975
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: بنت كنيدي تحاور نميري
"قبل يومين، نشرت الصحف السودانية ان كارولين كنيدي، بنت الرئيس الراحل، اجرت مقابلة تلفزيونية مع الرئيس نميري.  لكن، لم نعرف نحن ذلك مسبقا.
اجرينا تحرياتنا، وعلمنا ان بهاء الدين محمد ادريس، وزير الشئون الخاصة ورجل نميري الاول، ابلغ الخبر لوكالة الانباء السودانية.  وعلمنا ان عدنان خاشقجي، رجل الاعمال السعودي، رتب المقابلة بدون علم المسئولين السودانيين عن الاعلام ... "
راينا:
اولا: لم نعلم بالموضوع، كما قلنا.
ثانيا: نود ان تتابعوا الموضوع، وتنقلوا لنا ماذا قال نميري لكارولين كنيدي ... "

معلومات جديدة:

التاريخ: 13-2-1975
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: كارولين كنيدي
"خلال الاسبوع الماضي، جمعنا معلومات جديدو هن مقابلة نميري التلفزيونية التي اجرتها كارولين كنيدي.  وعلمنا ان كارولين، مراسلة شبكة تلفزيون "ان بي سي"، كانت تعد برنامجا كاملا عن خاشقجي، وثروته، وعلاقاته الاقتصادية والتجارية الواسعة، والمنتشرة حول العالم.
وكان جزء من البرنامج عن علاقة خاشقجي مع نميري.  ولهذا جاءت كارولين كنيدي، وفريق مصوري تلفزيون "ان بي سي"، الى الخرطوم.  وهكذا، رتب خاشقجي مقابلة نميري ... "

"بان اميركان":

التاريخ: 17-3-1975
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: "بان اميركان"
"امس، زارنا وفد من شركة "بان اميركان" الجوية، جاءوا من الولايات المتحدة. وقالوا انهم جاءوا الى الخرطوم لاجراء مباحثات مع المسئولين السودانيين، ووضع دراسة جدوى لتأسيس شركة نقل جوية سودانية.
وقالوا لنا ان عدنان خاشقجي، رجل الاعمال السعودي، وراء الموضوع.  وانه مدعوم ماليا من السعودية.  لكن، لم يقولوا لنا اي تفاصيل.
رأينا:
بالنسبة لنا، هذا موضوع جديد، ولا نعرف تفاصليه.  وسنبحث عن معلومات اكثر ..."


هدية البليون ريال:

التاريخ: 21-5-1975
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: منحة عسكرية سعودية
"حسب معلوماتنا، يوم 19-5، في الصباح، استلم الرئيس نميري رسالة  خاصة من الملك السعودي خالد.  (كان الملك فيصل توفي قبل شهرين).
وفي وقت لاحق من اليوم، قابل نميري عدنان خاشقجي، الثري السعودي الذي يتجول كثيرا، والذي وصل الى الخرطوم في زيارة سريعة مثل البرق. وحضر الاجتماع سالم جبران عيسى، "المستشار" الخاص لنميري.
حسب معلومات موثوق بها تسلمتها امس، توجد صلة للاجتماع بمنحة من الحكومة السعودية قيمتها مائتين وثلاثين مليون دولار (مائة مليون جنية استرليني تقريبا، وقرابة بليون ريال سعودي) لتطوير القوات السودانية المسلحة، والتي تسمى رسيما قوات الشعب المسلحة.  
وحسب معلوماتنا، واذا لم يحدث طارئ، سيعلن نميرى هذه المنحة السعودية الضخمة في احتفال ذكرى ثورة مايو، بعد اربعة ايام.
ستصرف القوات السودانية المسلحة المنحة كالأتي:
اولا: مائة وخمسة عشرة مليون دولار لسيارات وشاحنات ودبابات عسكرية.
ثانيا: خمسة ملايين دولار لاجهزة اتصالات عسكرية.
ثالثا: مائة وعشرة مليون دولار لطائرات عسكرية منها ناقلات جنود ... "

شركة "دويتز" الالمانية:

" ... حسب معلوماتنا، سيعطي عقد السيارات والشاحنات الى شركة "دويتز" الالمانية التي امدت القوات المصرية المسلحة بمثل هذه المعدات.  والهدف المعلن هو تشابه معدات البلدين العسكرية.  
لكن، هناك هدف اهم غير معلن، وهو ان فرع شركة "تراياند" في الخرطوم يعمل وكيلا للشركة الالمانية.  وكما اوضحنا في خطابات سابقة لكم، يملك خاشقجي شركة "تراياند".
وعلمنا ان الشركة الالمانية، فعلا، ارسلت عينات من هذه الشاحنات الى القوات السودانية المسلحة، وانها ستشاهد في العرض العسكري يوم عيد ثورة مايو بعد اربعة ايام.
وفي الموضوع جانب امريكي:
قبل اكثر من سنة عقدت شركة "بيدج" الهندسية الامريكية (في وقت لاحق، اشترتها شركة نورثروب العملاقة) اتفاقية مع القوات السودانية المسلحة لتطوير اتصالاتها اللاسلكية.  لكنها لم تتسلم مقدمة المبلغ، كما نصت الاتفاقية.  
الآن، بعد المنحة السعودية، توفرت مقدمة المبلغ، وستبدأ شركة "بيدج" في بناء شبكة "ستاتيكية" (تعمل مع الضغط الجوي) لريط قيادة القوات بالقيادات الاخرى ... "

الامراء السعوديون:

" ... حسب معلوماتنا، بدات مفاوضات هذه المنحة العسكرية منذ سنة ونصف سنة. ولها صلة بعلاقة خاشقجي بالامير فهد، الان ولي العهد.  وكان، قبل وفاة الملك فيصل قبل شهرين، وزيرا للداخلية.  
في ذلك الوقت، اعترض الراحل عمر السقاف، وزير الدولة للشئون الخارجية، على الصفقة.   وايضا، اعترض الراحل الملك فيصل.  وكان واضحا ان للاعتراض صلة بدور خاشقجي في الموضوع.  
الآن، في عهد الملك خالد، وولي العهد الامير فهد الذي، فعليا، يدير البلاد، تجدد الحديث عن المنحة العسكرية.  وتجدد دور خشقجي فيها.
حسب معلوماتنا، تقول مصادر ان هناك تفاهما بين الامير فهد والرئيس نميري بان تساعد السعودية تطوير القوات السودانية مقابل ارسال فرق منها الى السعودية في حالة الطوارئ.   مثلا:  لمواجهة الحرس الوطني السعودي، اذا توتر الموقف بين الامير عبد الله، قائد الحرس الوطني، في جانب، والشقيقين: فهد، ولي العهد، وسلطان، وزير الدفاع، في الجانب الآخر ... "

راينا:

" ... راينا:
اولا: منذ سنوات، تعاني القوات السودانية المسلحة من اسلحة روسية عتيقة وغير متطورة.  وخاصة في مجال الاتصالات اللاسلكية بين قيادات القوات المنتشرة في انحاء كثيرة من السودان.
ثانيا: ستكون هذه اكبر منحة للسودان من دولة بترولية عربية.  
ثالثا: للموضوع صلة بعلاقة شخصية قوية، وسعيدة، بين الرئيس نميري، والامير فهد، والامير سلطان، والثري خاشقجي.
رابعا: ستقوي المنحة موقف نميري وسط القوات المسلحة، وخاصة ضمان "اتصالات لاسلكية على مستوى عالى" مع قادة القوات، اذا احتاج لهم سريعا لانقاذه، او اذا يريد ضمان سيطرته عليهم.
لسنا متأكدين من المعلومات التي وصلت الينا عن تفاهم سري بارسال قوات سودانية الى السعودية في حالة الطوارئ.  وربما تريدون سؤال سفيرنا في السعودية عن هذا االموضوع.
في الجانب الآخر، نحن متأكدون ان خاشقجي يريد زيادة نفوذه في السودان. وانه  انه سيستفيد من المنحة السعودية مرتين:
اولا: سيكسب عمولة (بالاضافة الى عمولته في قرض "ساما").
ثانيا: سيزيد نفوذه ليكسب مشروعات استثمارية اخرى ... "
------------------------------------------
(يتبع)
-------------------------------------------
تصحيح: في الحلقة الاولى، عن التعديل الوزاري، حدث خطأ في اسماء الوزراء الذين عزلوا.  وذلك لأن الكلمة الانجليزية "فايس" تعني "نائب" وايضا "بدلا عن".  معذرة.
---------------------------------------
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. <mailto:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.>
---------------------------------------------------------------