مقابلة وتعليق:

 

مقابلة: باقان اموم

تعليق: ماذا يريد باقان اموم؟

 

واشنطن: محمد علي صالح

 

باقان اموم، الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، زار في الاسبوع الماضي الولايات المتحدة.   في نيويورك، حضر اجتماع مجلس الامن لضمان اجراء استفتاء حر وعادل في الجنوب.  وفي واشنطن، قدم تقريرا الى لجنة الشئون الافريقية في مجلس النواب.  هذه ثاني مقابلة معه هنا، بعد مقابلة السنة الماضية عندما جاء الى واشنطن، وايضا، قدم تقريرا الى لجنة الشئون الافريقية في مجلس النواب:

--------------------------------

س: ماذا فعلتم في نيويورك؟

ج: حضرنا جلسة مجلس الامن عن تنفيذ اتفاقية السلام التي عقدت سنة 2005.  واجرينا اتصالات مكثفة، وحصلنا على ضمانات من مجلس الامن من ناحيتين: الاولى: الحرص على اجراء استفتاء حر وعادل في يناير (كانون الثاني) القادم ليقرر الجنوبيون مصيرهم. الثاني: احترام قرار الجنوبيين.  وقال لنا سفراء دول رئيسية في مجلس الامن انهم، اذا قرر الجنوبيون الاستقلال، سيعترفون به وسيدعمون الدولة الجديدة.

س: ماذا تفعلون في واشنطن؟

ج: ادليت بشهادة في الكونغرس امام لجنة بحثت الوضع في القرن الافريقي، وقابلت الجنرال المتقاعد سكوت قريشون، مبعوث الرئيس الامريكي باراك اوباما.  وسأقابل مسئولين آخرين  وشخصيات امريكية اخرى.

س: ماذا قال الجنرال قريشون؟

ج: قال ان الولايات المتحدة مستعدة لتقديم مساعدات لضمان ان الاستفتاء سيكون حرا وعادلا.  وانها ستحترم نتيجة الاستفتاء، واذا اختار الجنوبيون الاستقلال ستعترف به، وستساعد الدولة الجديدة.

س: ماذا قلتم له؟

ج: قلنا اننا ايضا حريصون على استفتاء حر وعادل وحسب الموعد المحدد.

س: هل قلتهم انكم تريدون الوحدة او الانفصال؟

ج: قلنا ان حزب المؤتمر الوطني فشل في ان يجعل الوحدة جذابة.  وان ذلك يعنى ان الجنوبين سيختارون الاستقلال.

س: ما هو رايكم انتم الأن؟

ج: نحن مع ما سيختار الجنوبيون.

س: لماذا لا تعلنون رأيكم وانتم في قيادة الحركة الشعبية؟  لماذا لا تقولون لاخوانكم الجنوبيين ان الانفصال افضل لكذا وكذا، او ان الوحدة افضل لكذا وكذا؟

ج: قلت لك اننا مع ما سيقرر الجنوبيون.  وان الجنوبيين يرون ان حزب المؤتمر الوطني فشل في ان  تكون الوحدة جذابة، وان ذلك يعنى ان الجنوبيين سيختارون الاستقلال.

س: قبل شهرين وامام الكونغرس قال الجنرال قريشون ان الجنوب يحتاج الى الحكم الفعال والشفافية؟

س: قلنا له اننا قمنا بانجازات كثيرة وكبيرة في الجنوب خلال الخمس سنوات الاخيرة.  رغم قلة المصادر والطاقات، ورغم ضعف البنيات التحتية، ورغم ان الجنوبيين حديثو عهد ببناء الدولة، ورغم حرب اهلية طويلة، ورغم عراقيل حزب المؤتمر.

س: اشار تقرير اصدرته في الاسبوع الماضي وكالة التنمية الدولية الاميركية الى مشاكل الفساد والرشوة في الجنوب؟

ج:  رغم المعوقات التي اشرت لها، نحن نقوم بجهود كثيرة لوضع نهاية للفساد والرشوة.  ومؤخرا، اسسنا لجنة جنوب السودان لمحاربة الفساد.  واصدر الرئيس سلفا كير اوامر بعزل وزيرين للمالية والتخطيط الاقتصادي في الجنوب.  وانا شرحت ذلك في شهادتي امام لجنة الشئون الافريقية في الكونقرس امس.

س: نشرت صحف امريكية اخبار عن اشتبكاكات قبلية في الجنوب، وقالت ان ذلك ربما يعنى ان الجنوبين لا يقدرون على ان يحكموا انفسهم؟

ج: اولا، ليس الجنوب وحده مكان الاشتباكات والمشاكل.   توجد اشتباكات ومشاكل قبلية واثنية في الشمال ايضا، في دارفور وفي الشرق.  ثانيا، عندنا ادلة كثيرة بان حزب المؤتمر يساعد الحركات المسلحة المعارضة في الجنوب.  وموخرا، ارسل الرئيس سلفاكير مندوبا الى الخرطوم لمقابلة  الرئيس عمر البشير حول هذا الموضوع.

س: قبل زيارة امريكا، كنتم في كينيا حيث اشتركتم في اجتماع نائب الرئيس السوداني سلفاكير مع نائب الرئيس الامريكي جوزيف يايدن. ماذا قلتم له، وماذا قال لكم؟

س: شرحنا له مرحلة ما بعد الانتخابات وما قبل الاستفتاء.  وقلنا له ان حزب المؤتمر الوطني يعرقل تنفيذ اتفاقية السلام.  وهو قال لنا ان الولايات المتحدة تريد من حزب المؤتمر والحركة الشعبية التعاون نحو السلام والاستقرار واجراء استفتاء حر  وعادل.  وان الحكومة الامريكية ستعترف بنتيجة الاستفتاء.  وستقدم مساعدات لما بعد الاستفتاء، وخاصة اذا صوت الجنوبيون مع الاستقلال، وستعترف به فورا.

س: قالت اخبار جديدة من  وكالة التنمية الدولية الامريكية انها ستقدم ستين مليون دولار مساعدات لضمان استفتاء حر وعادل؟

ج: يؤكد هذا تعهدات نائب الرئيس بايدن لنا في كينيا عندما اجتمعنا معه.  وخلال مقابلاتي هنا مع المسئولين قدمت امتنان الحركة الشعبية للمساعدات الامريكية سواء بالنسبة للاستفتاء او قبله.  وايضا، نحن حريصون على ان  تستمر المساعدات بل تزيد بعد الاستفتاء، خاصة اذا اختار الجنوبيون الاستقلال.

-------------------

تعليق (1):

في السنة الماضية، ايضا جاء باقان اموم الى واشنطن.  وايضا، تحدث امام لجنة الشئون الافريقية التابعة للجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس النواب (ولم يتحدث امام الكونغرس).  في السنة الماضية، تحدث عن ان السودان "دولة اصطناعية" (ولم يحمس الاميركيين لوحدة السودان).  وانتقد "الطبقة السودانية الشمالية الحاكمة" (ولم ينتقد الطبقة الحاكمة في الجنوب).  وقال انها تفرق ضد "الاغلبية الافريقية" (ولم يقل ان الشماليين ايضا افارقة).   وقال ان اسم السودان يجب الا يشطب من قائمة الارهاب (ولم يقل غير ذلك).

تعليق (2):

في وقت سابق، نشرت صحيفة "الشرق الاوسط"، التي تصدر في لندن، ان باقان اموم نحدث في مؤتمر في لندن، وقال ان المشاكل بين الشمال والجنوب لن تنتهي مادام "الشماليون يسموننا عبيدا."

تعليق (3):

قبيل زيارته الاخيرة لواشنطن، تحدث باقان اموم الى صحافيين سودانيين.  وقال ان حكومة السودان "فاشلة" (ولم يقل ذلك عن حكومة الجنوب).  وان حزب المؤتمر الوطني زور الانتخابات في الشمال (ولم يقل ان الحركة الشعبية زورت الانتخابات في الجنوب).  وانه مسافر الى واشنطن ليخاطب الكونغرس (ولم يقل انه سيخاطب لجنة فرعية في مجلس النواب).  وانه سيدعو الامريكيين للاعتراف بدولة الجنوب (ولم يقل انه سينتظر حتى الاستفتاء).

تعليق (4):

ماذا يريد باقان اموم؟

------------------------

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.