نصوص اتفاقيات

الديباجة: السودان يمثل قلب أفريقيا النابض و مصالحه القومية تحتم عليه  التمسك بإنتمائه الأفريقي و كعمق للعلاقات الأفريقية العربية . منذ تأسيس الدولة السودانية ظلت سياساتها تتناقض مع حقائق الواقع و مصالح الشعب السوداني إذ تم تركيز السلطة والثروة  في أيدي جماعة وفئة إجتماعية  عملت على  تهميش الآخرين. فرضت هذه الفئة برامج الأحادية الثقافية والإقصاء, وممارسة التمييز الديني والعرقي والنوعي والجهوي من خلال أجهزة الدولة التي تحولت إلي أجهزة للعنف ضد بنات وابناء  الشعب السوداني .

الديباجة: السودان يمثل قلب أفريقيا النابض و مصالحه القومية تحتم عليه  التمسك بإنتمائه الأفريقي و كعمق للعلاقات الأفريقية العربية . منذ تأسيس الدولة السودانية ظلت سياساتها تتناقض مع حقائق الواقع و مصالح الشعب السوداني إذ تم تركيز السلطة والثروة  في أيدي جماعة وفئة إجتماعية  عملت على  تهميش الآخرين. فرضت هذه الفئة برامج الأحادية الثقافية والإقصاء, وممارسة التمييز الديني والعرقي والنوعي والجهوي من خلال أجهزة الدولة التي تحولت إلي أجهزة للعنف ضد بنات وابناء  الشعب السوداني .

إتفقت قوى الاجماع الوطنى والجبهة الثورية السودانية وبعض منظمات النساء والشباب والمجتمع المدنى وتوصلت فى إنجاز تاريخى لرؤية سياسية جامعة للانتقال من الشمولية نحو الديمقراطية والسلام العادل ودولة المواطنة المتساوية والإنعتاق من الشمولية التى احتكرت السلطة لما يزيد من عقدين من الزمان لحفنة من الجلادين والطفيليين دون وازع من دين او اخلاق او ضمير

في احتفال بهيج  شهده قيادات الجبهة الثورية السودانية  وقيادات من وفد الحركة الاتحادية والاعلاميين والشخصيات الوطنية تم توقيع مذكرة تفاهم بين الجبهة الثورية السودانية ووفد الحركة الاتحادية ،وذلك بعد اجتماعات متواصلة بين الطرفين في الفترة السابقة افضت الي اتفاقهما حول مجمل القضايا الوطنية في مذكرتهم . وقد وقّع عن الجبهة الثورية السودانية الفريق مالك عقار اير رئيس الجبهة ومن جانب وفد

"تنوه سودانايل بانه تم إبرام وتوقيع تسع (9) اتفاقيات بين جمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان في أديس أبابا يوم 27/9/2012م، ويسر سودانايل أن تنشر أدناه إحدى هذه الاتفاقيات التي قام بترجمتها الأستاذ/غانم سلميان غانم، وسوف توالي سودانايل نشر ترجمة بقية الاتفاقيات تباعاً".

بمبادرة من حزب الأمة القومي قام وفد من الحزب برئاسة رئيسه السيد الصادق المهدي بزيارة لجمهورية جنوب السوجان الشقيقة لمناقشة الوضع المتفجر في جنوب كردفان، والمحتقن بالنيل الأزرق وأبيي، ولمناقشة الحظر الاقتصادي ومشاكل البترول والمراعي، والحرب الباردة وغيرها بغية احتواء تلك المشاكل والوصول لمبادرة تحقق السلام الشامل في ظل تعثر المبادرات الدولية والاقليمية. كما جاء الوفد ليعبر عن تطلعات الشعب السوداني والمفهوم الشعبي في تحقيق علاقة التوأمة مع دولة الجنوب، تقوم على