بقلم الكاتب: وائل مبارك خضر

مؤسس شبكة مدونون سودانيون بلا حدود

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
من اهم ما حدث علي الاطلاق في العام 2013 اطلاق مبادرة #نفيرعبر مجموعة من الناشطين و التي جاءت تلبيه للكارثة التي حدثت نتيجة الامطار و السيول التي اجتاحت السودان في شهر اغسطس الماضيين ادت الي انهيار الالاف من المنازل و تأثر كثير من البني التحتية في مختلف ولايات السودان و قد شهدت الحملة ملحمة و تضامن كبير للسودانيين بالداخل و الخارج , وفي ظل العجز الحكومي في مد يد العون للمحتاجين كان لنفير دور لا يخفي علي احد خصوصاٌ في ولاية الخرطوم.


الملحمة الثانية هي بالنأكيد
ثورة سبتمبر التي انطلقت في الثالث و العشرين من الشهر بسبب قرار رفع الدعم عن المحروقات ..خرج الملايين من السودانيين في جميع ولايات السودان في تظاهرات سلمية تعبيراٌ عن غضبهم ,تعامل الاجهزة الامنية تجاه المتظاهرين كان عنف مفرط ادي لسقوط 144 شهيد و 236 جريح و اكثر من 2000 معتقل هي احدث احصائية توصلت اليها اللجنة السودانية للتضامن,بالاضافة للاعمال التخريبية التي نفذتها تلك العناصر الامنية في الايام الاولي للثورة .و قد شهدت تلك الايام تعتيم اعلامي كبير علي وسائل الاعلام المحلية و العالمية حيث تم مصادرة و ايقاف عدد من الصحف السودانية واغلاق عدد من مكاتب الفضائيات العالمية بالخرطوم بالاضافة الي قطع خدمة الانترنت داخل السودان لاكثر من يوم .

****

برنامج التوك شو "مع حسين خوجلي" الذي يقدمه الاستاذ الصحفي حسين خوجلي رئيس تحرير صحيفة الايام علي قناة ام  درمان الفضائية نال اهتمام متعاظم من السودانين في الداخل و الخارج لاسلوب حسين خوجلي السلس في الحديث و لصراحته في البرنامج في انتقاد النظام الحاكم و هو امر لم يتعود عليه السودانيين في الفضائياتالسودانية ربما يكون متاح نوعاٌ ما علي الصحف و لكن لاول مره يتم تقديم برنامج تلفزيوني علي فضائيات سودانية بتلك الصراحة.

***

احدي اهم احداث 2013 في السودان انضمام د.غازي صلاح الدين القيادي في الحزب الحاكم الي صف المعارضة و اقالته من المؤتمر الوطني و البرلمان معاٌ ضمن محموعة من الاصلاحيين (31 قيادي) و ذلك تم اثر ثورة سبتمبر حيث اصدروا بيان ادانوا فيه التعامل العنيف مع الاحتجاجات و المتظاهرين السلميين , لم يستطع المؤتمر الوطني قبول ذك البيان الذي انتشر في وسائل الاعلام و قاموا علي الفور بتشكيل لجنة محاسبة و تدوالت لايام تلو الايام الي ان تمت اقالة غازي و قام لاحقا بتكوين حزب سياسي جديد.

****

التغيير الوزاري الذي ترقبه السودانيين كثيراٌ والذي لم يأتي كما كل مره حيث اطاح هذا التغيير ولو شكلياٌ بالنائب الاول علي عثمان محمد طه و بنافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية لاول مرة و بالوزراء عوض الجاز و المتعافي و هم يعتبرون من صقور النظام ان جاز لنا التعبير و لم يسبق لهم الخروج من التشكيلة الوزارية طيلة عقدين من الزمان- رغم ان بعض المراقبين قد ذهبوا الي ان التغيير الوزاري مؤقت وربما حتي الانتخابات المقبلة في 2014 و لكنه علي العموم كان مفاجئ و غير متوقع , غير صحيح ان التشكيلة الوزارية الحديدة بها دماء شابة كما ينشر في الاعلام حيث ان كلهم فوق ال50 عام.

****

شهد العام 2013 حراك شبابي سينمائي بدأ بالعروض الترويجية للافلام القصيرة لمجموعة سودان فيلم فاكتوري و التي شملت 12 فيلم قصير تم عرضها في عدد من المراكز الثقافية بالعاصمة الخرطوم شهدت احداها الذي تم في مركز جسر للتنمية وقد كانت الافلام جديرة بالمشاهدة,, اطلقت مبادرة "سينما الشباب" ابريل 2013 لمجموعة من الشباب الباحثين و المهتمين بأمر السينما حيث عملوا علي عرض افلام سينمائية سودانية قصيرة و تسجيلية و اتاحة الفرصة لمناقشتها في امسيات دوية استمرت حتي نهاية العام.و اختتمت بحفل توزيع جوائز ترهاقا لتكون فعالية سنوية تكرم فيها المتميزون في مجال السينما و قد سميت بذلك الاسم   "ترهاقا " اعتزازاُ بثقافة السودان ورموز التاريخ الاول وتعريف العالم بهم بصورة الصحيحه وتخليد للاسم وسط السودان وكل العالم ...اول شخصية استحقت هذه الجائزه د. ابراهيم شداد الذي كرم في الفعالية .

و تم ايضاٌ اطلاق "مهرجان السودان للسينما المستقلة " عبر مؤسسة سودان فيلم فاكتوري يقول مؤسس المهرجان الاستاذ طلال عفيفي : (إن هذا المهرجان يأتي تلبية لـ"طموحات صنّاع السينما السودانية، في الاحتفاء بالسينما المستقلة والبديلة، وأكد أن المهرجان سيكون منصة لتبادل الخبرات، وتنظيم ورشات عمل بين صناع الأفلام والجمهور والفنانين، من مختلف التخصصات) .

هنا تعريف عن تاريح السينما السودانية

****

اخر اهم احداث 2013 في رأيي هو اعلان حكومة الظل السودانية بتشكيلة من ناشطين و اكاديميين و قد تم ذلك عبر مؤتمر صحفي في مركز طيبة برس شهده عدد كبير من وكالات الانباء و هو بالتأكيد دعم للحراك في درب التغيير.

رابط المدونة http://wail-mobarak.blogspot.ae/2013/12/2013_29.html