هنالك العديد من العواقب الوخيمة التي ستقع علينا نتيجة لتوطيد علاقتنا مع ايران– لن تخدم دولة السودان و بالمقابل لن نجد اي اهداف استراتيجية تخدمها علاقتنا بأيران...صحيح انه سبق ان زار نجاد السودان و كانت هنالك زيارات دبلوماسية متبادلة و لكن تطور العلاقة لدرجة التسليح (التعاون العسكري) هو امر قد ينسف جهود السودان في تواصله مع المجتمع الدولي .

ايران الان هي اكبر عدو  يواجه امريكا و اسرائيل و يواجه تهديدات مستمرة من الامم المتحدة و له اسهام كبير في توتر دول المنطقة و دعم المجرم بشار الاسد في المقاومة الغير انسانية للثورة السورية .. كل تلك الاسباب كفيلة بتجاهل تطور العلاقة مع ايران .


نذكر من العواقب الوخيمة من توطيد العلاقة علي سبيل المثال  :

1-         توتر العلاقة مع السعودية و قطر .
2-         زيـــادة العقوبات الامريكية.
3-         عدم تقليل أو اعفاء ديون السودان .
4-         توتر علاقات دول الجوار نتيجة تخوفهم من السلاح الايراني.
5-         زيادة التدخلات و الرقابة الدولية  .
6-         توقف بعض الاستثمارات و المشاريع العربية في السودان .
7-         اكتساب اهتمام دولة الكيان الصهيوني.
8-         اكتساب عداوة السورييين و المجلس الوطني السوري.
9-         وضع السودان تحت مجهر الامم المتحدة .
10-       تأكيد مكانتنا في ما يسمي بالدول الراعية للارهاب

وائل مبارك خضر – نوفمبر 2012
Wail Mobarak Khider [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]
////////////////