لم تكن مسرحية (مدرسة المشاغبين) -عندما انطلقت في العام 1973- إبرازا لجيل ضعيف التحصيل وعبثي المطامح، ولكنها كانت في أسوأ الظنون توجيها لجيل قادم صار أقل علما من سابقه، وإنْ كان أكثر ثقافة بسبب مدرسةِ وجامعة العولمة التي اجتاحت حياته على مدار اليوم.

مرت بضع سنوات، فكبروا وجاءت مسرحية (العيال كبرت)، ليقوم الممثل الراحل سعيد صالح بتسمية نفسه فيها باللهو الخفي.

ما بين الشغب والعبث واللهو، وما بين العلم والطموح وأحلام الهجرة، كبر الطلاب في مقاعد الدراسة في الوطن العربي...
لم يهتم كثيرون بالتدقيق في صحة العلم المقدم إليهم أو في اللغة التي ينتمون إليها وجدانيا فمعرفياً، فالأحلام صارت مرتبطة بالهجرة لدول لا تعنيها لغة القرآن والجنة في شئ.

ومن ذلك الوضع السياسي المتردد بين القومية لتحسين حال البلاد وبين الهجرة لتحسين حال النفس، نشأ التدهور التعليمي في لغتنا العربية، وربما في كل التحصيل العلمي.
حتى وصل الاستهتار اليوم مرحلة فوضوية يخطئ فيها المذيعون والصحفيون والمعلمون والأئمة المصلون كذلك في اللغة التي هي الركيزة الأولى التي يستخدمونها في حديثهم وكتابتهم وعملهم !!!
ومن المثير للغثيان أن يكون الخطأ في كل يوم وفي كل جملة وكل بيان أو خبر !

مما يحزن أن ترتفع الحصيلة الثقافية للكثيرين، مقابل الانهيار في مستوى اللغة العربية لديهم !
ناهيك عن اللغة الانجليزية، وهي لغات التحصيل والإنتاج في العالم أخذا وعطاءً.

إن سلامة ورقي اللغة التي يتواصل بها الكائن البشري، هي مما يميزه عن الكائنات الأدنى والحيوانات التي (تتعامل مع اللغة كظاهرة صوتية فقط)، دون اعتبار لأي اعتبارات أخرى وضوابط منظِّمة.

يشتد الأمر وطأة حين يكون للغة شئ من قداسة أكرمها بها الخالق في قرآنه، بل إن البعض نسب إلى رسوله الكريم أنها لغة اليوم الآخِر -دون سند- ولكن يبقى التعظيم لهذه اللغة تحديدا ماثلا ومخلدا في القرآن الكريم !

وبالحديث عن اليوم الآخر، وما يوصل للسلامة فيه، تتجلى الصلاة كركن من أركان الدين وعماده. وفي الصلاة تتجلى سورة الفاتحة، التي إذا بطلت بطلت الصلاة، وإذا تركها المصلي عمدا (أو سهوا)، فلا صلاة له، وهي العهد الذي بيننا وبينهم !

مما يزيد في الحيرة أن يتقدم الأئمة للصلاة ثم يخطؤون في أبسط مرتكزات قراءة سورة الفاتحة، تغييرا في الأحرف من قاف إلى غين، ومن ذال إلى زاي، وغيرها من الأخطاء في نطق الأحرف أو ضبط الشكل بالحركات أو أحكام التجويد.

قسم المعلمون من العلماء أخطاء القراءة عموما ومنها قراءة الفاتحة إلى نوعين، سموهما باللحن الجلي واللحن الخفي، (ولكل أحكامه)..
فاللحن هو الانحراف ميلا عن الصواب، وما أردأه حين يكون فيما نزلت فيه الآية (قرآناً عربياً غيرَ ذِي عِوج) !

ما يظهر كثيرا من قراءات بعض الحفظة هو اللحن الجلي الذي يبطل الصلاة، فتجد المصلي المتمكن من قراءة السبع المثاني، يرتبك في صلاته إن كانت قد بطلت مع الإمام فيعيدها، أم يسجد سجود سهو، أم أن الإمام الحافظ (المتشالق في التقدم لصلاة الجهر) يتحمل الذنب وحيدا !! وهو المتجاهل للحديث الصحيح بأنه (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله)، وهذا هو المعيار الأساسي المقدَّم على ما سواه من معايير حفظ القرآن أو التقدم في العمر أو امتلاك الدار التي يُصلَّى فيها !!

ما لا يستقيم بعد انفتاح العالم على المعلومات كلها، وانصياع المراجع والمصادر لأوامر البَنان حين يطرق أبواب أجهزتنا المحمولة، ألا نقوم بأي جهد نرتقي به ونصلح من لغتنا العربية أو الانجليزية، فاجتزاء ساعة من ساعات اللهو المعلن والخفي يوميا كفيلة بتقويم ما نتحدث ونكتب ونعمل ونصلّي به !
وما أجهلَ الأمة التي تكبر ويكبر عيالها دون أن تقوم بإصلاح وتطوير نفسها -عاماً بعد عام- رغم امتلاك كل الوسائل لتطوير النفس بين اليدين!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////