عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في يناير 1944 قام سير دوغلاس نيوبولد السكرتير الإداري لحكومة السودان خلال الفترة من 1939-1945 بحملة إعلامية للدفاع عن مشروع المجلس الاستشاري لشمالي السودان، والرد على حجج معارضيه ومنتقديه. وفي مقال نُشر بالانجليزية في صحيفة «سودان استار»، أكد نيوبولد أن هدف حكومة السودان المعلن والصادق هو تدريب السودانيين على الحكم الذاتي، وتحدث عن معدل التطور اللازم لتحقيق ذلك. ثم قال: «إنني لن أدخل في تكهنات حول مستقبل السودان عدا القول بأن التاريخ لا يقف ساكناً. إن أي إمرئٍ يزعم أن بمقدوره التكهن بمستقبل السودان لا بد أن يكون نبياً أو غبياً. إنني أدرك أنني لست نبياً وآمل ألا أكون غبياً. إن قصارى ما تستطيع أي حكومة أن تفعله حيال المستقبل الذي هو بيد الله، هو أن تهيئ نفسها ذهنياً ومادياً ومعنوياً لأي شيء يمكن أن يحدث. وكالسفينة المبحرة في رحلة طويلة، فإن عليها أن تعد نفسها لمواجهة أي رياح قد تهب عليها».
أثارت تلك الفقرة من مقال نيوبولد إهتمام كافة قطاعات الرأي في أوساط الخريجين. لكن ردود فعلهم كان متباينة. فقد إعتبرها البعض مترعة بالتشاؤم وبعيدة عن الحقيقة. بينما عدها آخرون مجرد مزحة سرعان ما يطويها النسيان. بيد أن ذلك لم يحدث. فالرأي الذي جهر به نيوبولد قبل أكثر من نصف قرن لا يزال ماثلاً في أذهان الكثيرين. بل ويُستدعى في بعض ما يُكتب كلما حلت بالسودان نائبة. وما أكثر نوائب السودان.
على أي حال، عندما صدع نيوبولد بذلك الرأي عن مستقبل السودان كان قد أمضى قرابة ربع قرن في خدمة حكومة السودان. التحق نيوبولد المتخرج من جامعة اكسفورد بالسلك السياسي في حكومة السودان في عام 1920 وحتى تقلده منصب السكرتير الإداري في عام 1939 إرتبطت مهام نيوبولد بشكل وثيق بإدارة الرحل في منطقتي الكبابيش والبجا. فقد عمل في سودري وحمرة الشيخ وسنكات. وإبان الفترة 1930-1932 شغل منصب نائب مديرية كسلا لشؤون البجا. وخلال توليه منصب مدير مديرية كردفان في عام 1933، أبدى اهتماماً خاصاً بتطوير منطقة جبال النوبة.
لم يورد نيوبولد في مقاله العناصر التي بنى عليها رأيه المتشائم بشأن مستقبل السودان. ولكن ربما يستشف المرء بعضها من الابتهال الذي أعده نيوبولد لأهل كردفان فقد كان متيماً بكردفان أو بالأحرى (مكتول هواها). ورد في الابتهال: «يا الله القدير منبع كل الحكمة، يا من تُصرِّف عنايته الإلهية كل الاشياء على الأرض، ندعوك في رحمتك السرمدية ان تحفظ هذه الأرض وقبائلها وأن تشملهم بظل حمايتك في المدينة والريف وفي الجبال والغابة والصحراء. نتضرع إليك أن تقيهم من كل مصائب المجاعة والمرض وسفك الدماء. أفرغ في قلوبهم وفي عقولهم أثمن هباتك ألا وهي: التفاهم حتى يجلبوا السلام إلى عدواتهم، والعدل إلى مجالسهم، والمرحمة إلى بيوتهم، وينبذوا من حياتهم أفعال الشر».
ماذا تُرى كان سيفعل دوغلاس نيوبولد لو كان بيننا في هذه الأيام: هل كان سيعيد صياغة إبتهاله ليشمل ما تبقى من السودان، أم كان سيترحم على كل السودان وكفى؟
لقد خبر نيوبولد السودان وعرف عنه وعن اهله مالا يعرفه كثيرون ممن يتصدون من وقت لأخر بلا وعي لمسؤولية الحكم في السودان. ولقد صدقت تكهناته عن مستقبل السودان، فبعد أنقضاء اكثر من نصف قرن على الاستقلال لا تزال البلاد غارقة في الأزمات والانقلابات والحروب الأهلية التي الحقت دمارا كبيرا بمقومات المجتمع والدولة واغتالت احلام المواطنين في التحرر من التخلف والفقر والجوع والمرض والخوف وباتت تهدد كيان السودان نفسه.


/////////////