د. محمد بدوي مصطفى

صارت ظاهرة الفيسبوك إحدى دعامات التواصل الاجتماعي بلا منازع. فما أكثر السب عليها وفيها ومنها وما أكثر من يلتهي بها طول النهار والليل وزد عليه من ابنائنا. لكنها في الأول والآخر سلاح ذو حدين والكل على علم بالأمر!

عاودني هذه الليلة الكابوس مجدداً. يداي ترتجفان وحلقي جاف متقرّح. رحت أتخبط بين السرير والمدى الحالك. أحاول جلّ جهدي تبين هذا الذي كان. طفلة صغيرة تتخذ مظهر المتشردة. فناء فسيح ووحدة قاتله.

"الطواحين تدور .. تدور والهواء لا زال رخياً .. يحطم الصمت المطبق ويقود ثورة علي القنوط، الحجارة يحرك بعضها بعضاً والنساء جميعهن يركن إلي الفضاء ... وهي في هيكل الحجرة تصلي ..!! شمعية الاشياء ...،

حملتها سيارة سوداء لامعة الطلاء بلون العزاء. توحي بشعور غريب، شيء كالموت. أقلتها من مكان اقامتها المؤقتة إلى هذه الساحة للشروع في مهمة خارقة للعادة؛ خيوطها بدون

جلست إليه في مكتبه المتعدد الحجرات نتشاور ونتجابد أطراف الحديث في أمور شتّى لا سيما مسألة نشر كتبي الثلاث. ألقيت نظرة سريعة على المكان فإذا بالمكتب قد اكتظت