ازدان منتدى السرد والنقد ليس بتدشين مجموعة قصصية وحدها بل بتدشين ميثاق جمالي واستشراف مشرق لمستقبل الثقافة بالسودان. فالنقاد كانوا في الطليعة كما هو دورهم دوما، فالأستاذ القامة عزالدين ميرغني منذ فترة طويلة يشير إلى إبداع الكاتبة إيثار يوسف حتى استوت الإشارة كتابا بهيجا يحوي بين دفتيه إبداعا إنسانيا يستحق الإشادة والدعم والنشر بل الترجمة التي تبرع بها مجانا الأستاذ الضليع في الترجمة (هشام محمود)، الجميل جدا أن رأي الكتاب والنقاد أشار لإبداع الكاتبة، بل اجمعوا بأن قلمها تخطى الانحصار في هموم نون النسوة واجاد التحليق في هموم الانسان وتعد هذه دلالة عميقة وتعبيد طريق لعوالم حكي تتخلق في مزن قلم المرأة.

ولحظة انفراج سر جمال الكتابة وحل حبكة الإبداع أتت من الكاتبة نفسها عندما قالت بأن الإعاقة هي سر الإبداع لتثبت للجميع بأن الإبداع روح لا جسد، تحليق في عوالم لا حد لها وليس انحباس في جواذب الأرض ومقتضيات القدر.
أمسية رائعة فالشكر للجميع، لمنتدى السرد والنقد وللأستاذة الرائعة دوما زينب بليل التي تبلل دوما وترطب مسامات الثقافة بحضورها وجمالها وحرصها.
والشكر أجزله للأستاذ د. محمد بدوي مصطفى الذي تكفل بتقديم ومراجعة ونشر الكتاب.
وشكر خاص للأستاذة سلافة مصطفى التي تذكرنا دوما بمواسم الألق
ولا زالت الثقافة بخير
منقول عن الأستاذ عمر أرباب

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

////////////////////