http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/5/814829.html?entry=opinion

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (قرآن)
بعد أن جاءني من الرجم والسب والتنكيل في مسألة الختان في مقالي الأول (ختان الأنثى في الإسلام خطأ تاريخي) بصحيفتنا الموقرة إيلاف، قلت في نفسي لابد أن أتصدى للتساؤلات الكثيرة التي تبدّت في شكل هجوم وسب وتنكيل ورجم بالكفر والإلحاد وما شابه ذلك (سامحهم الله). فالموضوع شائك ويحتاج إلى حكمة وتأني وركوب الرأس فيه لا يقدم في القضية شيء، كما أن اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية. يا سادتي الكرام بهذا المنبر الجليل المفتوح لكل صوت جريء يرجو خير الأمة، دعونا نهب أنفسنا بعض من الوقت للتفكر والتدبر في موضوع الختان، هذه الجريمة النكراء. دعونا نُعمِلَ العقل والمنطق في بعض ما جاء في كتب التراث التي يروج أغلبها لمسألة الختان (الخفاض)، ومن ثمة ينبغي علينا – وبكل علميّة – أن نحكم العقل والمنطق السليم في النظر إليها. ربما يسخر البعض عند سماع كلمة (فقهاء النساء)، بيد أننا نعلم كل العلم أن المرأة والأم مدرسة (إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق).
اسمحوا لي أن أذكّر - استنادا لدراسة علميّة نشرها المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية بفرنسا - بأن عدد النساء اللائي تعرضن للختان في العالم يقدر بحوالي ١٠٠ مليون الى ١٤٠ مليون فتاة وامرأة، بينهن اكثر من٦،٥ ملايين يعشن في دول الشمال
أولاً: المرأة، الشيوخ ومقصلة الشهوة الجنسيّة:
ينادي أغلب المشايخ بأن المرأة الغلفاء (الغير مختونة) غير طاهرة ولا تصحّ لها صلاة، باعتبار أن الطهارة شرط في صحة الصلاة. بل ويؤكدون أنّها أصلا غير طاهرة ما لم تختتن. لم تعرف مجتمعاتنا في شؤون المرأة إلا ذكر كل ما هو مجحف وسلبي في حقّها ويا ليتنا نسمع من هؤلاء ما هو إيجابيّ في شأنها عدا ما نسمع أنها "حرمة – لكن الرجل لا -" وذلك حتى في الألفية الثالثة. بمعنى أن هؤلاء عندما لا يتفقون على أمر من أمور الدين، كما هي العادة، يتفقون اتفاقا تامّا في شيء واحد: ضرورة تشريح المرأة واستهدافها؛ يفحصونها كما تفحص الجراثيم الفتّاكة تحت المجهر؛ يتهمونها بأنها (ناقصة عقل ودين)، والنساء قد بلغن في هذه العصر شأواً عظيما، منهن من أصبحن رائدات ومستشارات لأكبر دول العالم وحدث ولا حرج. ومن ثمّ يطلقون عليها لفظ (عورة) فيرغمونها أن تلزم بيتها، وأن تتنقب - شاءت أم أبت. لكن هل منع كل هذا التهميش أولئك الرجال من النظر إليها والتحرش بها؟ فحوادث اغتصاب المنقبات بالدول العربية ليست قليلة! ومن ثمّة يعطونها البقيّة الباقيّة مما ترك الفحول من الرجال ولا يضيرهم هذا أن يختزلوها ويلخّصونها في كونها "قنبلة" جنس قابلة للانفجار! يخافون – تملقّاً وزيفاً - أن تنفجر عليهم بشهوانيّتها الحيوانيّة التي خلقها خيالهم الخصب؛ وكأن الله لم يهبهم من الشهوة حظ، أو قل، كأنهنّ يتمتعن بها دونهم. يخافون أن يرتكبن الفاحشة وكأنهم – هم - لم يخلقوا لغير الفضيلة وذينك وجهان لعملة واحدة. يأمرون بالبر وينسون أنفسهم؛ يوجبون ويستحسنون استئصال أعضائها التناسليّة كاملة وقد خلقها الله في أحسن تقويم!!! اخترعوا لهنّ "مقصلة الشهوة"، وحكموا بجثّ مصدرها، حتى لا يتبقى من حليتها وجمال خلقتها إلا حفرة، يقضون فيها وطرا ويتبولون عليها عند الحاجة دون أن يعبقوا بحاجتها هي كإنسانة من لحم ودم. حكموا على ١٤٠ مليون امرأة بالموت البطيء والبقيّة تأتي. لعمري إنّه لفكر فاسد ومريض يحتاج لعلاج نفسيّ وتقويم روحانيّ. وبعد كل هذه المجازر، أهل يعنيهم أمرها؟ لقد زيّن الله للشيوخ الشهوة المفرطة في تعذيبها كما زين لهم حبّ النساء مثنى وثلاث ورباع. سألتني امرأة أعرفها، عانت أيما معاناة من عمليّة الختان قائلة: الشيوخ يقول هذا كلام الله والله يقول (لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم)، فلماذا يعصون الله في خلقه؟ أويبتغون أن يحسّنوا ما خلق الله في كمال؟ ماذا لو قلن نحن النساء أن رجالنا يرتكبون الفواحش، فينبغي أن نحفظ شرفهم ونستأصل جزءاً من حليتهم ليحتشموا؛ فماذا يقولون؟
ثانياً: وحشيّة استئصال الأعضاء التناسليّة للمرأة مقارنة باستئصال القضيب:
توجد أشكال مختلفة لفصل الأعضاء التناسليّة عند الإناث. يتم عادة استئصال البظر جزئياً أو كليّاً وغالباً ما يتم فصل الشفرتين الصغيرتين إضافة إلى ذلك. ويمكن مقارنة هذه العمليّة من الناحيّة الطبيّة بعمليّة الاستئصال الجزئي أو الكليّ للقضيب عند الولد. ويتم في بعض الأحيان استئصال الشفرتين الكبيرتين إضافة إلى استئصال البظر والشفرتين الصغيرتين. وبعد ذلك يتم خياطة ما تبقى من الجلد مع بعضه حتى تبقى فتحة صغيرة جداً لا تسع إلا لمرور البول ودم الحائض. وفي كلى الحالات فإن فصل الأعضاء التناسليّة وتضييق الفرج تجعل مسألة فتحه من جديد شيء ضروري أثناء الجماع أو عند إنجاب الأطفال.
ثالثاً: هل الختان من سنن الفطرة الحنيفيّة أم عادة فرعونيّة قديمة؟
عندما يفتي الشيوخ أن الخِتان من سنن الفطرة الحنيفيّة يعنون بذلك الإبراهيميّة. نقول أن آي القرآن لم تذكر البتة قضية تختين الأنثى ولا حتى تختين الولد. بيد أننا نجد في توراة العهد القديم (سفر التكوين) ذكر ختان الولد في اليوم السابع بعد الولادة. زد على ذلك أن تختين الأنثى والولد على السواء موثقان بتاريخ الأمم الباليّة وذكره المؤرخ سترابون والمؤرخ هيرودت كعادة عند الفراعنة. يقول سترابون في هذا الشأن: أن الفراعنة يقطعون جلدة الذكر ويستأصلون كل ما زاد عند الأنثى. كانت البنت تُختن في مصر القديمة كما يقول "سترابون" وقد يكون على الطريقة المتَّبعة في النُّوبة وبلاد السودان بمعناه الواسع (الحبشة، السودان الفرنسي، الخ) التي يسمُّونها: الختان الفرعوني. كانت تُختّن البنت عند العرب قبل الإسلام. ومن أشهر من كانت تقوم بذلك "أمُّ أنمار" كما جاء في صحيح البخاري في قتْل حمزة ("ج ٥ ص ٢٨"). كما اكتشف المؤرخ "لوريه" في مقبرة الأطباء بسقَّارة رسومًا تعكس عمليات جراحية يرجَّح أنها تخص الختان كما يتضح من وضع المريضين الشابين (تاريخ الحضارة المصريّة: ص ٥٣٣ – ٥٣٥).
رابعاً: في الحديث "إذا مسّ الختان الختان:
يسأل أحد المشاهدين شيخ سعودي: هل ورد عن العلماء والفقهاء أمراً في تختين الإناث؟ يقول له: الإمام مالك والإمام أبو حنيفة يروا استحباب تختين البنت، إذاً تختين البنات يدور بين الوجوب والاستحباب) مشيراً: لم يقل أحد من العلماء أن هذه بدعة أو وحشيّة أو تخلف أو رجعيّة وهناك أحاديث كثيرة تدل على ذلك منها ما رواه مسلم في صحيحه أن النبي ص قال (إذا جلس بين شعبها الأربع ومسّ الختانُ الختانَ فقد وجب الغسل). يقول: وأثبت النبي (ص) أن للمرأة ختاناً كما أثبت أن للرجل ختان). يتضح في قول الشيخ التباين الكبير بين المذاهب في هذا الشأن. لقد عرضت لكم الحديث دون تحقيق صحته أو ضعفه، والحديث في معناه: عندما يجامع الرجل المختون المرأة المختونة. وكما ذكرت سلفاً أن الختان كان عادة قديمة والحديث هنا وصفيّ لا ينبغي أن يذهب العلماء ويأمرون استناداً عليه بوجوب الختان. ليس هناك أي وحدة معجميّة فيه تؤكد وترمز لوجوبه أو استحسانه. ولبّ الحديث يكمن في الغسل بعد الجماع. من ثمّة وعند إعمال العقل نجد أنها عادة قديمة لم يسنّها النبي في رسالته، بل كانت عادة من العادات الآسنة القبيحة ضد الأنثى في ذاك الزمان، مثل وأد الطفلة وغيرها من عادات الجاهليّة؛
خامساً: سنن الفطرة والختان:
عندما يستندون لما جاء به مسلم في الحديث (خمسٌ من الفطرة :الختان والاستحْداد وتقليم الأظافر ونتْف الإبِط وقصِّ الشارب)؛ نقول: هل هذا من العقل في شيء أن نضع هذه السنن الأربع (كإزالة شعر الإبط الذي ينمو بعد إزالته مثلاً) في كف واحد مع استئصال الأعضاء التناسليّة للأنثى؟ ما هذا المنطق الضعيف؟ أرى أن الأمر بديهيّ وأبجديّ ولا يحتاج لإيضاح أكثر من هذا
سادساً: تجربة محاربة الخفاض هل أعطت أكلها؟
لقد أثبت تجربة محاربة الختان أن القضاء على هذه العادة الضارّة التي تكاثرت بحيث أصبح من الصعب أن نطلق عليها لفظ (ظاهرة) أمر في غاية الصعوبة. لذا لجأت السلطات التشريعيّة في بعض البلدان العربية كمصر وموريتانيا بعد ضغط الجمعيات المدنيّة عليها إلى سلاح الدين والقوانين لمحاربة هذه العادة. إذ استعانت بعشرات العلماء والفقهاء والأئمة في محاولة لانتزاع الغطاء الديني عن هذه الظاهرة في مخيلة المجتمع، الذي ينظر إليها كسنّة دينية أو على الأقل "مكرمة يندب الإسلام إليها"، فصرح مفتي الديار المصرية كما ذكرت في المقال السابق بأنها (حرام). كما ذكر لي الشيخ عيد عبدالفتاح المسؤول عن الجامع الأزهر في لقاء شخصي أن الأطباء يقولون أنها "عادة ضارة" ونحن رجال الدين علينا باتباع علماء الطب الذين يفهمون في هذه المسائل أكثر منّا نحن الشيوخ.
سابعاً: موضة الختّان عند السعوديات:
بعد الحملات المتواصلة ضد الختان في العالم العربي والحملات المضادة من قبل حلفاء الختان من الشيوخ ظهرت موضة جديدة تجذب السعوديات؛ فهن يعتقدن – كما ذكر أحد الشيوخ – أنها عمليّة تجميل ذات تأثير جنسي إيجابي على حياتهن الزوجيّة. يذكر أحد الأطباء السعوديين (د. محمد حسن عدار) في تقرير له أنهم بالسعوديّة لم يعرفوا هذه العادة إلا عند نساء من دول أفريقيّة مثل الصومال والسودان وأريتيريا ومناطق جنوب مصر كعادة اجتماعيّة قبليّة منذ عهد بعيد. ففي الوقت الذي أنشأت فيه الدول جمعيات لمحاربة العادة أخذت هذه العادة بالظهور في مجتمعنا، سيما عند الفتيات المتعلمات
ثامناً: الشيوخ والعنف ضد المرأة:
لقد واجهت فتوى مفتي الديار المصريّة - التي وصفت بالفتوى الصلعاء والسياسيّة - معارضة حادّة من بعض الشيوخ وأئمة المساجد. فهم يرون في محاولات القضاء عليها، جزءا من "الحرب الغربية على الإسلام وقيمه"، مؤمنين بأن ختان الطفلة هو من سنن الفطرة الإبراهيمية ومهمّ لطهارتها وعفتها من المعاصي والانجراف في غياهب الجنس. يقول أحدهم في (موضوع الختان والفتوى الصلعاء التي ظهرت مؤخراً أن ختان النساء حرام) مشيراً إلى فتوى شيخ الأزهر  (أنظر المقال السابق، قائلاً: "هذه الفتوى ليست شرعيّة أنما هي فتوى سياسيّة وليست لها علاقة بالشرع. يستطرد: (ختان الإناث واجب) كما هو في قول الشافعيّة (كتاب المجموع للإمام النووي)، والشيخ جاد الحقّ (الشيخ السابق للأزهر) أفتى بوجوب الختان وتبنى هذا، وهو القول الصحيح في الموضوع ولا دليل صارف. يذكر متعجبّاً: (أنا متعجب من الجماعة البقولوا، الختان مباح ويجوز لولي الأمر أن يقيّد المباح. لا يجوز قياس ختان الإناث على ختان الرجال، لم يفعل الفقهاء هذا) مستطرد: (ختان الإناث واجب ويأثم من لا يختّن بنته.)
الخاتمة:
يجب علينا أخوتي التصدي لهذه المشكلة فالتجريم والتكفير لا يجتثان المشكلة من جذورها فينبغي علينا جميعا تكثيف حملات التوعيّة والارشاد بين الأسر والرجوع إلى خطاب موحد للقضاء على الختان بكل أشكاله. وعلى صعيد آخر يجب أن تنبري السلطات في البلاد العربية والأفريقية على السواء في سنّ قوانين لحماية الطفل والمرأة وردع من يمارس هذه العادة الخطيرة أو يفتي في وجوبها. كما يجب تصنيفها في سياق العنف المجرم ضد الأطفال والنساء.
للحديث تتمة.