عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كنت أتحدث في مكالمة تليفونيّة مع أختي بالسودان وفي خضم الحديث عن البنات والأولاد وقلق الأمهات المستمر - وهذا شيء طبيعي - تجاه غيابهم في ساحة الاعتصام بالقيادة العامة، علمت منها أن أولادها وبناتها يتناوبون البقاء في ساحة الاعتصام عبر ورديات منتظمة. فجاء الحديث عن بنتها هند، طبيبة الأسنان المناضلة، والتي حضرت من ورديتها بالقيادة في حوالي الساعة الرابعة صباحا، لكنها فوجئت بمكالمة تلفونية تطلب منها الرجوع إلى مكان الاعتصام مرّة أخرى لتكميل الورديّة بسبب غياب آخرين. وللمعلومية الشباب الجديد يتناوب الورديات دون انقطاع بحنكة وتنظيم فائق. فضلا عن هذا التناوب فإن هؤلاء الشباب والشابات كانوا وما زالوا ومنذ أول أيام أبريل صامدين في ساحات القيادة مما يجرّني للتساؤل الآتي: أين هم في المؤتمرات الصحفيّة التي تعقد والتي استولى عليها المسنين من رجالات الأحزاب السياسية التي لم تقدم للبلد إلى الآن إلا البلاءات المتواصلة والنكسات. دخلوا حكومات الوفاق والحوار والجوار والخيار والبوبار فماذا أتوا به؟ ماذا أنجزوا؟ جلسوا في موائدهم الوثيرة أمام عمر الفاروق ولم يحركوا ساكنا! وحقيقة هؤلاء الشباب والشابات أنجزوا ما ناءت به العصبى أولي القوّة من التجمعات والتحالفات فضلا عن جيوش التحرير والتمرير والتخدير والتكفير والتهجير والتحذير والتشفير والتخمير التي عاست في الأرض فسادا ولم تحرك ساكنا. يا سادتي إن هذا الشباب الوفيّ بصموده وشهامته وبلاءه المنقطع النظير هو الذي قاد هذه الثورة دون منازع. لم نر في غضون أيام الشدّة والحراك الأبيّ بساحات القيادة من أولئك المنعمين المستوزرين المنظرين الذين استولوا على موائد الحوار والمؤتمرات الصحفية أحدا بات وأعاد الكرّة في زلط القيادة وفي هجير الحرّ! أين هم بربكم؟
إن هؤلاء الشباب أنجزوا ما لم تنجزه أي ثورة من ثورات الربيع العربيّ ولا غيره. مَن مِن هذه الثورات استطاع أن ينجز وفي بضع أيام عجاف الآتي:
- يسقط ثلاث حكومات اتحاديّة،
- يطيح بثلاثة رؤساء،
- يرمي بأدران وصفاقات ثماني عشرة حكومة ولائيّة
- يقيل عشرات الولاة ومئات الوزراء والمعتمدين ووو.
- يمحي من وجه الأرض البرلمانات الولائية والمجلس الوطني الذين كان يرقد أكثر من خمسمائة نائب على كراسيه تحت لفحات الكوندشن الرطبة وعلى موائد التراطيب مما لذ وطاب.
- يكنس (بكناسة القش) قذارات أكبر حزب تَاجَرَ باسم الدين وآلاف من أعوانه السدنة وعلى رأسهم كبيرهم الذي علمهم السحر (عمر بشّة ... الشالتو الكشّة).
ولهذه الأسباب المذكورة أعلاه نقول وبصوت عال: الثورة شباب ... وحرّاسها أحقّ بها!
لذا ينبغي عليكم أيها الشباب المناضل ألا تسمحوا لأي من الأحزاب القديمة، متكوزنة، متحدّة مأممة كانت أو غيرها أن تسلبكم هذا الفخر وهذا الشموخ الذي سطرتم به اسم ثورتكم في صفحات التاريخ المجيد بدماء شهدائكم ومداد الحريّة اللؤلؤيّ.
اتحدوا وكونوا قوّة تنتظم كأسنان المشط - في حزب - تدافع عن حقوق الوطن وحق الشباب في تقرير المصير. أياكم أن تتركوا لشيوخ الأحزاب وكهلتها الذين صاروا أكثر من الرمل أن يستولوا على الساحة وينفردوا بها. لابد لكم أيها الشباب المجاهد المناضل أن تثبوا وجودكم في ساحات الإعلام وأن ترفعوا صوتكم عاليا في كل المنابر الوطنية والعالمية. ألم تروا أن خيرة بلاد العالم يحكمها الآن الشباب: النمسا، على سبيل المثال لا الحصر، ومستشارها عمره الآن اثنان وثلاثين عاما.
يا سادتي إن هذا الجيل الأبي هو الذي فجّر صبح الحريّة التي غابت عن ربوع النيل بعد ظلمات حالكة قرابة الثلاثين عاما. إن جيلكم هذا بث في أرواحنا الأمل لنرى سودانا جديدا، حيّا، يرفل في ألق وشباب يباهي بذلك شباب الأمم الأخرى ويمحض عنّا أدران الماضي الكئيب وانكسار الذات التي خلفتها أوساخ الكيزان ومن ولاهم إلى يوم الدين. عليه فلا تثقوا بأحد إلا بأنفسكم وبإيمانكم الذي لا يتزعزع.
فيا جيل البطولات ويا شباب التضحيات كن صامدا حتى ساعة الصفر، حتى لا تسلب ثورتك ممن يحسبون أنهم يحسنون صنعا وهم في ذلك بعدين بعد الأرض عن السماء. جددوا الخطاب الديني الزائف المتملق الذي خلفه هؤلاء بخطاب وطني صريح، جددوا النداءات القديمة بنداءات تحمل اسم الوطن والحريّة فلكم رب يرعاكم والعزة للسوان والعزّة للوطن.
أخوكم – شاعر الثورة - د. محمد بدوي مصطفى (أبو طارق)