عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
أنا الثورة
أنا السودان
أنا أبريل سِتّتُها
أنا الفورة
شذاذ الأفُقِ والجِرذان
وللإنقاذِ صفعَتُها
أنا أسدٌ هصورٌ إذا أغضبته ذَعَقَ
وسمُّ الأفعى إن صَعَقَ
أنا إيمان
أنا سودان
وهرم التاكا والبُركَان
وجبل البركل الطوفان
أنا بحري
أنا بُرِّي
أنا أمدرمان
أنا كسلا
أنا دارفور
أنا نمولي وبورتسودان
ثلاثين من الأعوام
وقوت القش بالأكوام
ثلاثين من الأعوام
بِحكمِ القادةِ الأقزام
***


(2)

سِنيّ الكذب والمَلَقِ
ورغم الجوعِ والقَلقِ
ثلاثين من الأعوام
سِنِيّ الرقصِ بالإسلام
سِنيّ العبثِ يا حكام
ببنصركم وبالإبهام
دون سؤال أو استفهام!
سنظل شذاذَ الأفقِ والجرذان
وأعيُنِنا تشتاق للأرقِ
مجادفنا ترنو إلى الغرقِ
ولا نخشى سَما الغسقِ
فنار الثورة والثُّوَّار
لهيبٌ بحمرة الشَّفَقِ
فيا كيزانُنا الأقذار
لا نخشى مقاصلكم
لا نخشى مساجنكم
ولا نخشى معاقلكم
ولا من قَتلَةِ الشَنقِ
أنا سيف ترهاقا
وصرت اليوم عملاقا
سأفتح داري والبابَ
ففِي أبريلُ ستَّتُها
صريح القول حُجَّتُها
فصوت السلم مرفوعٌ
بنور الشعب إن صابَ
***



(3)
أنا الإنسان ودونما مأوى
ظروف الحظ قد تقوى
غريبُ الدار في بلدي
وغريبٌ أنني الأقوى
سئمت العيش في بلدي
طرقتُ أسوارا وبلدانا باحرا أهوى
وذقت حناظل الكَمَدِ
تشرّدتُ
تَغرّبتُ
تَبهدلتُ
أصارع حاملا ولدى
وجوازاً أخضراً سَمِجِ
ينهروني ... يَا فُلَان!
قِف هُنا ... أرني ما بجعبتِكَ
قصاصات من الورقِ
يُبَلِّلُها نَدى العَرَقِ
لمّا رأوه أوصدوا البيبان من دوني
ينادوني ... ينَادُوني
أين جوازك الأزرق؟
ورمز بلادك الأعرق؟
لمَاذا أيّها الأحمق؟
أجادلهم ... مطأطأ رأسي
أتقصدون جوازيَّ الأسبق!
أقول في نفسي:
راح ... راح كل شيء ... فلا أعبق!
وربِي بِنا أشفق
وليل بصبح فيه قد أشرق
***


(4)
جِنَانُ النيل قد ذُبِحت
لِيبكِي أبيضٌ أزرق
وأحلامي التي سُرقت
غَدًا في فجرنا تُخلَق
وأقداري التي نُحِرت
بفجر زاهِرٍ تُرتق
٭٭٭٭
سَنَبرُكُ في شوارعنا
ونحرِن رغم أنفكُمُ
ونحصد في مزارعنا
وننسف كَيدَ غدركمُ
***
(5)

سَنُسِنُّ حَدَّ أسيُفِنَا
على بوابة القَمَرِ
ونُقِيم مَجَد أُمَتِّنَا
لِنُلجِمَ رُدهَة القَدَرِ
وكَافُوري التي رقدت
محافلها وما مرقت
وقد نامت مآذنها
على دم الشُّهداءِ فِي القُبُرِ
نُسائِلُها ...
***
(6)
لا تسألوني
في إبريل سِتَّتُها
فكرب البلد محنتها
لا تسألوني من أكون!
انَا السودان
أنا الثورة
أنا أبريل سِتّتُها
أنا الإنسان والبركان
أنا الفورة
على الأنجاس والعورة
أنا البركل
أنا الأفحل
ولا نخشى كتَائبكم
ولن ندخل معاقلكم
فقد كسدت بِضاعَتُكُم
مع الإفلاس والرِّدَّة
مع التحذير والحِدَّة
بقهر الناس بالشِّدَّة
بحُرمَة أشهر عِدَّة
فلا موت بلا عِدَّة
ولا طلق بِلا عِدَّة؟
ولا فجرٌ بلا عُدَّة
***
(7)
أنا مُلهَم
وفِي بلدي أنا مُفعم
سقاني النيل من ماءٍ
وَبَرَدَى بِحُسنِهِ أقسم
أنا الأوطان
أنا السودان
أنا الثورة
أنا أبريل سِتّتُها
أنا الإنسان والبركان
أنا الفورة
أنا الأعظم
فلا الإنقاذ لِي مَحرم
وإن أُعدَم
وَفِي مَروي لنا مَرسَم
صدى كرري بجنباتي فلن أُهزم
فيا شهداء أوطاني
أتَى يومٌ به يُفحَم
رئيس اسمُهُ الأرقم
فما عُدنا كغانِيَة تضاجع دون أن تفهم
أنا السودان
أنا الإعصار
يثورُ بِيابِسٍ أفحَم
ويَهلِكُ دُون أن يَرحم
وَدُونَ للأقدار أن تَعلم
أنا السودان
أنا الهبباي
أنا بركان
أنا الطوفان إن عصف ولن يَعدَم
***
(8)
أنا جَنَى النيلين
أنا الأشرس
وأكره كلّ مِلَّتِكم
غدا السودان لُعبَتِكُم
ثلاثين من الأعوام
بحوزتكم
وعَوسٌ من قَبِيلَتِكُم
ولحس الكوع قِبلتِكُم
هَبُونا خُبزَ مِنَّتِكُم
وكُلّ جواري جَنَّتِكُم
وخمرا من مَعِيَّتِكُم
هَبونا شُهورَ مُهلتِكُم
فلن نخرس
ولن نخرس
***
(9)
فصار الوجع مسموعا
وابن الأمّ موجوعا
سأقبع فوق محراثي
وأجعل رأسي مرفوعا
***
(10)
أنا السودان
سأهلكُ فِيكم الخوفَ
وأضرِمُ نارَكُم زُلفَا
أنا بُركَان
أنا أملٌ وقد ذُبِحَ
ودمِّي بالجوى سُفِحَ
أسطر فيه أطلسِنا
ومَجدٌ بالورى مُدِحَ
فخارطتي وإن بَهَتَتْ
وأوطاني وإن وَهَنَتْ
فيوم النصر صُحِفَ
لِمَجدِ واسعٍ فُسِحَ
***
(11)

أنا الثورة
أنا السودان
أنا أبريل سِتّتُها
أنا الفورة
شذاذ الأفُقِ والجِرذان
وللإنقاذِ صفعَتُها