عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يا أيها الغجر
قلوبكم مثل الحجر
وفكركم فِكرُ البقر
ونومكم يُضحِكُ ذرّات الرمال وأوراق الشجر
ويُبكِي نجميات الليالي وأقمار السحر
فيصبُّ دمعي سيلا فِي بَحَر
كُلنا يعلم:
خبزنا عند الملوك
وشعوبنا مبتذلة ... أين السلوك؟
أهل هذي النهاية؟
بل أين البداية؟ وأين أطراف الحكاية؟
أُتركوا صراع البؤس في دِين النوايا
وابصروا أطفالكم وبراعم الأمة الولايا
كفانا من ألاعيب كفاية!
عصبية الأذقان فينا
كفانا من دروس اللاهِداية
لا لماضينا ولا لحاضرنا بصالحة النوايا
الوقت كالسيف، لكن يا بقر، أين السيوف؟
فالثورة ترجع أبصار العمايا
فكفانا الآن يا اخوه كفاية!
ارفعوا راياتكم فوق الكتوف
باسم السلام، لنهضة الأوطان في كل الظروف
في الشِّتاء، وفي الخريف وعلى مهبات الهفوف
في الشَّوارع، في المنازل وفي دواوين الضيوف
تحت أطلال قرانا القابعات، وعلى همش الجروف
إن غفوتنا قد طالت دهورا
وهزائم الأوطان تملؤنا بحورا
تجمَّدت شرايين دمانا في كلّ القلوب
فأغضبت ربّ السماء وآلهة الغيوب
ضوّت نجوم السوء منا سماءات العيوب
لبسنا كل أثواب الرذالة في الخطوب
ومشينا على جُثث الضحايا نملؤها جيوب
نستكشف الأوضاع فيها
وننصب الأشراك فيها
وننقضُّ كالذئاب على القلوب
نسترق الأنظار فيها
نعاكس النسوة فيها
نشاكس الولدان فيها
لا جمال نحسر الأنظار منه يا شعوب؟
فيقوا من سبات، من إتكاءات الجُنوب
وانهضوا من برتقال الحبّ، من شهوٍ لهوب
انهضوا من حلم فرعون لسنوات عجاف حتى تبصروني
انهضوا من حجر الجواري لتروا عيوني
انهضوا كي ترفعوني ...
أترُكُوا لهو المقاهي كل يومٍ
لَوكَ الحكايات العتيقة بكل ركنٍ
أتركوها واسمعوني
أتركوا أمن الرِّبا وبغايا كأكوام البرتقال تباع على رصيف
أتركوا معلبات نفذت صلاحيتها قبل حول وخريف
أتركوا لهو الليالي الصاخبات وربات الخدور،
احذروهن احذروني
احمدوا الله على هذي الرؤى
فهو أرسلني
أن أبعث روحا في هذى الدُمى
فقلبوكم مثل الصخور على الربى
أنا نار موسي فِي غسق الدجي،
لم يبعث الرحمن نورا مثل نوري
لقد صبرتُ صبر أيوب عليكم
وقلتمُ، يا أرض بوري!
وعصاي قاسم البحرين، منبع حكمتي
ويداي هالة قدسٍ بسحورِ
فهلموا واقطفوا تفاحة خلدي وزبوري
وهلموا كي تبلغوا غايات حبي وسروري

--