ختم  زميلنا الدكتور عبد اللطيف البوني  مقاله الاسبوع الفائت والمنشور في( سودانايل)  بقوله : على الحكومة  أن تقول أن:  ابيي سودانية يسكنها شعب سوداني مسيرية أو حتى دينكا او غيرهم بالتالي حمايتها مسؤلية حكومة السودان، وشعب السودان كله) وفي سياق تعقيبه على سحب مقال له من قبل إدارة سودانايل ، بعنوان (لا يبلغ العبد التقى حتى يستوي عنده المادح والذام  ) قال الزميل أيويل لاز كون من جوبا ، أنه يقول بجنوبية أببيي ، وعتب الزميل أيويل على إدارة  سودانايل كثيرا لسحب مقال له بعنوان (الغدر والخيانة من صلح الحديبية إلى آبيي الجنوسودانية) وللأسف الشديد لم يتسن لي قراءة ذلك المقال، وبالتالي لا يحق على التعليق عليه ،لكني أشكر( لسودانايل ) حرصها على استكتاب كتاب من دول أخري سواء كانت مصر أو غيرها أما استكتاب كتاب من دولة الجنوب  فهو مما يجعل شعرة معاوية موصولة بين شعبي الدولتين ،عسي الله يوحدهما يوما ما ، لكني بدوري أسأل الزميل أيويل، هل تسمح الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان  بأن يكتب كتاب شماليون في صحف جوبا ؟ ويقولون مثلا بتبعية أبيي للشمال؟ لا أظن وإن حدث مثل هذا الأمر فأنا أضمن  بتوحد شطري السودان قريبا جدا ، ربما بمجرد زوال الحزبين الحاكمين هنا وهناك.
وعودة الي ما ختم به الزميل د/البوني مقاله ذاك أقول أنه بتقديري ليس هناك سوداني واحد يمكن أن يقول بجنوبية أبيي، نعم قد لا يكون للعامة من أهل السودان وثائق تثبت ملكية تلك البقعة العزيزة للسودان ، ولكنهم من فرط تمسكهم بكامل التراب السوداني ،سوف يتفقون مع د/ البوني فيما ذهب اليه، وهو أستاذ علوم سياسية ، وكاتب لا يشق له غبار، وقد يدفع الناس الحكومة  الى إعلانها صريحة،ثم  الدعوة الي القتال  من أجلها، حتي اخر رجل، واخر قطرة دم ،و أيضا من حق زميلنا  أيويل أن يري في أبيي ما يرى، و نحن نقولأن الحوار حول الأمور المختلف عليها بين الدولتين  أمر لا غبار عليه، أما التهديد باللجوء الي إستخدام القوة فهو المرفوض ،سواء جاء من هذا الطرف أو ذاك، لذلك  نحن دائما مع  الحوار والتفاوض والحلول السلمية، في كافة القضايا العالقة ،سيما قضية أبيي ،ومع إدانتنا الشديدة لمقتل سلطان دينكا نقوك كوال دينق ماجوك مؤخرا ، الا أننا نرفض إستغلال الحادث  لإختطاف هذه القضية ،وأخراجها من مسارها الطبيعي، فالسودان عبر قنواته الرسمية أدان الحادث بشده ،بل وعدت السلطات بالتحقيق الشفاف فيه وصولا لتقديم الجناة للعدالة ، لكن كل من يعرف جغرافية المنطقة ، ويدرك حجم التوتر فيها، يمكن أن يتصور وقوع حادث جلل وصادم  ، مثل  الذي حدث للسلطان كوال دينق ماجوك، فمن قاموا  بالحادث قطعا لا يهمهم السلام الهش في المنطقة، ولا يهمهم أستقرارها ، كما أننا بذات القدر نستغرب من زعيم سياسي واجتماعي كبير كالراحل كوال، أن يتوغل عدة كليومترات في منطقة يدعي كل طرف سيادته عليها، لأن في ذلك إستفزازا كبيرا للطرف الاخر ،ومثل ذلك التحرك كان يمكن أن يكون طبيعيا، في ظروف طبيعية ،وكان يمكن أن يكون طبيعيا ، ومقبولا لأناس عاديين، من سكان المنطقة ،سواء كانوا من دينكا نقوك أو المسيرية، أما أن يجي ذلك التحرك من رجل في قامة السلطان الراحل ومكانته، ومع استصحابنا لحسن النوايا عند الراحل، ولمن كانوا في معيته،الا أن تحركهم كان  غير مقبولا،لذلك من  غير المعقول  أن تحمل دولة الجنوب مسؤولية مقتله  كاملة  لحكومة السودان، وتتجاهل ما قيل أن هناك  طرفا ثالثا لديه مصلحة مؤكدة ،في تأجيج الصراع حول بؤرة أبيي الملتهبة أصلا، يحاول أن ينزع فتيلها كل حين  بمناسبة وبدون مناسبة ومعلوم  أن القوات المسلحة لا تشرف على تلك المنطقة ،ولا  وجود للشرطة السودانية فيها ، بل قوات حفظ السلام الأثيوبية في المنطقة والمعروفة (باليونسيفا ) وقوامها اكثر من ثلاثة الاف جندي، هي من تتولي مسؤولية السلام والأمن هناك  والمسيرية لا يرون ان هذه القوات محايدة بل يتهمونها بالإنحياز لطرف الحركة الشعبية بحكم علاقات تاريخية قديمة وجوار  ، الطرفان( السودان وجنوب السودان) أرتضيا وجود تلك القوات على تلك الأرض ، عوضا عن أية قوات أممية أخري في المنطقة ، وبالتالي تلك القوات هي المسؤولة  الأولى عن كل صغير وكبير فيها، لذلك لا بأس ان تضم لجنة التحقيق ممثلين لحكومتي البلدين وتلك القوات للوصول الى الحقيقية المجردة  دون تسييس ، ودون إستغلال بشع للحادث خدمة  لأغراض  غير حميدة.
الحركة الشعبية كانت وستظل حريصة على الاستفراد بالمؤتمر الوطني في حل هذعه المعضلة  وفرطت في كثير من الفرص لتسوية القضية  حيث تصر على التفاوض في كل المراحل حتي قبل الانفصال وبعده الا مع المؤتمر الوطني وبالتالي لا أحسبها تقبل بلجنة حكماء كما أقترح الإمام الصادق المهدي ، والحركة الشعبية تصر على عدم أشراك المسيرية في استفتاء يقرر مصير أبيي بحجة أنهم يغيبون عنها لنصف عام  بينما تجوز لكل فرد في القبيلة الاخري ان يشارك فيها ولو عاش عمره كله خارج المنطقة ، وتحرص الحركة على عدم جلوس حكماء القبيلتين لإقتراح أيه تسويات تضمن التعايش السلمي بين القبلتين، البعض يقترح منح المسيرية ودينكا نقوك جنسية البلدين وجعل المنطقة منطقة تكامل  لكن كيف ينقذ اقتراح كهذا؟ الله اعلم.
والإتحاد الأفريقي الذي يرعي المفاوضات ،بين حكومتي البلدين، في أديس أبابا ،لا ينبغي له أن يظهر مزيدا من الإنحياز للطرف الجنوبي، في تلك المفاوضات سيما في قضية أبيي، لأنه إن فعل ،فهو يصب مزيدا من الزيت ،على نار مشتعلة أصلا، أتصور أن قادة قبيلتي المسيرية ودينكا نقوك ، لديهم من الحكمة والعقلانية ما يجعلهم يقدمون الكثير من الإلهام ، والمقترحات البناءة لطي هذه المشكلة المزعجة، أما دخول أطراف متشددة توصف بالصقور في هذا المعسكر أو ذاك، فمن شأنه أن يسرع من وتيرة أشتعال النيران ،التي سوف تقضي على أخضر ويابس البلدين الجارين، وليت حكومتي البلدين تعملان بمقترحات زعيم حزب الأمة  السيد  الأمام الصادق المهدي، بتشكيل مفوضية حكماء، وما أكثرهم في الجانبين، لإجتراح حل يرضي طرفي الصراع ( المسيرية ودينكا أنقوك).
أبيي مهما بدت أستراتيجية ومهمة للطرفين، ومهما قيل أنها تسبح فوق بحيرة نفط أو حتي محيط كامل ، تظل مجرد أرض لا ينبغي بحال من الأحوال أن  تذهب بسببها أرواح  إضافية بريئة هنا وهناك ، وأن يتجدد بسببها القتال بين السودانين ، يكفي  البلدين ماهما فيه من المشاكل الإقتصادية والحروب، حسب علمي لم يمت أناس كثر بين المسيرية ودينكا نقوك طوال تعايشهم مع بعضهم ،بل معظم القتلي سقطوا في مواجهات مباشرة بين الحركة الشعبية وقواتنا المسلحة خلال العقدين الماضيين .
المسيرية والدينكا تعايشوا في أبيي لأكثر من مائتي عام ، في وئام ومحبة  ويقول د/ عبد الكريم القوني ،أحد المختصين في شئون المنطقة، في ورقة له قدمها في ندوة نظمها مركز الجزيرة للدراسات مؤخرا بالدوحة ،  بعنوان( دولتا السودان .. فرص ومخاطر  ما بعد الإنفصال.. منطقة أبيي كنموذج للنزاع بين الدولتين) أن قبيلة المسيرية جاءت الى أرض خلاء ، لا تسكنها الإ الضواري، فسكنت فيها ،ثم ساكنتهم فيها قبيلة الدينكا ، وبعد ثلثمائة عام قالت، السياسة للقبيلة الأفريقية العربية ،هذه الأرض للقبيلة الأفريقية فأخرجوا منها، ويضيف  : لو قبل العالم  بهذا المبدأ لترك الأوربيون أمريكا للهنود الحمر، ولتم طرد الأفريكانز من جنوب أفريقيا، والقائمة ستمتد ، ويري أن الحركة الشعبية ومن يقفون خلفها ، يعملون على حرمان المسيرية ،من حقوقهم في ملكية الأرض ، وحتي من حقوق الرعي التي كفلتها الإتفاقيات الموقعة ، مما جعل قبيلة المسيرية تقاتل من أجل وجودها  في أبيي .
أبيي هي أم المعضلات  العالقة بين دولتي السودان ، أخطر من النفط ومن الحدود المختلف عليها ، رغم أنها في الحقيقة ليست سوى قرية صغيرة لا يتعدي سكانها حوالي عشرة الاف، وحوالي ثلاثين الف في ريفها ، يعيش أهلها على الزراعة والرعي ، المنطقة تحاد ولايتي بحر الغزال وأعالي النيل ، أكثر دينكا نقوك يقيمون في المنطقة طوال العام ،وتقيم بها قبيلة المسيرية بين أكتوبر ومايو من كل عام  حيث يتحركون بمواشيهم ، التي تتجاوز 5 مليون رأس ، غير أن عددا من أفراد قبيلة المسيرية مقيمة بشكل دائم في أبيي ، وحولها ، دينكا نقوك ثقافيا ولغويا  كما يرى د/ القوني قبائل من جنوب السودان،توجد في كل من ولايتي بحر الغزال وأعالي النيل  ،بينما المسيرية قبائل أفريقية ذات جذور عربية ،  نصف المسيرية يقيمون في أبيي ،ونصفهم  الاخر يرحل مع الكلأ أينما نبت ، وفي إحدي السنوات حينما منعت الحركة الشعبية المسيرية من التوغل في أراضي الجنوب، نفقت الالاف من مواشيهم  جوعا وعطشا  ،ورحلات رعيهم مستمرة منذ أكثر من 300 عاما ، وفي المنطقة نفط ، وهو ربما ما يجعل كل دولة تستميت في ملكية المنطقة اليها ، وقد إستمر القتال بين القوات المسلحة والحركة الشعبية خلال العقدين الماضيين لكننا لا نتمني أن يندلع القتال في المنطقة لأي سبب من الأسباب  وأستغلال الحوادث صغيرها وكبيرها من قبل هذا الطرف أو ذاك  هو الخطر المحدق والمحتم الذي ينبغي  عدم السماح لأي طرف بالإتكاء عليه، دون أن  نتجاهل  الصراع الحاد بين الحزبين الحاكمين في الخرطوم وجوبا حول قضايا عديدة في مقدمتها أبيي،ودون أن ننسي صراع الوجود وملكية الأرض بين قبيلتي المسيرية  ودينكا نقوك، وموضوع الإستفتاء على أبيي ليس جديدا فالرئيس  الأسبق جعفر نميري  ضمن في اتفاقية أديس أبابا  بنندا  يقول : أن أبيي ومناطق مجاورة ثقافيا وجغرافيا تعتبر من المجتمع الجنوبي ويتم تحديدها بواسطة استفتاء، لكن قبيلة المسيرية رفضت ذلك  والمبعوث الأمريكي  للمفاوضات بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية هو من جعل لأبيي بروتوكولا خاصا  يلغي ميثاق مشاكوس المتفق عليه في أن أبيي شمالية  ويعطيها  استفتاء على الإنفصال مع استفتاء جنوب السودان ومحكمة لاهاي التي نظرت في هذا الصراع باتفاق الطرفين الاحتكام اليها لم تحل المشكلة بل عقدتها حسب المسيرية  لأنها  حكت لهم بالتجول داخل منزلهم الكبير بينما أعطت مفتاح المنزل للطرف الاخر  وهو على كل حال قرار غير قابل للطعن أو الإستئاف .
يقول تاريخ المسيرية الشفاهي أنه عندما هزم المسيرية الاجو في المجلد، وطاردوا الملك دينقا جنوبا، وجدوا أن المنطقة جنوبا حتي بحر العرب خالية ،لا يسكنهاأحد فجعلوها المصيف لهم ولماشيتهم كل عام ، وقد توفي زعيم المسيرية على أبو قرون الملقب ( أبو نفيسة) وتم دفنه في المكان المسمي بإسمه حوالي50 كيلومترا جنوب نهر بحر العرب، ويقول ب. هاول في مذكرات حول دينكا نقوك في غرب كردفان  أن التاريخ الشفاهي لهذه القبيلة  يفيد بسكناهم في جزيرة الزراف، التي تبعد كثيرا عن بحر العرب، وأن النوير غزوا الجزيرة في القرن التاسع، فأضطروا للنزوح عنها ، كان المسيرية قد عاشوا في أبيي لأكثر من مائة عام، وعندما تم طرد دينكا نقوك من أرضهم في جزيرة الزراف ، كان ذلك من مصلحة المسيرية  فاوي المسيرية الدينكا ، الذين وصلوا الي المنطقة لاجئين ، واستعان المسيرية باخوانهم الدينكا في حماية قطعانهم من الماشية، والزراعة الموسمية ، واستمرت هذه العلاقة حتي ظهور الأمام المهدي 1881.
كتب فرانسيس دينق ( أن جده أروب بيونق) جاء به المسيرية ليقابل المهدي، ويبايعه في كردفان، وأطلق المهدي سراح جنوبيين ،كانوا أخذوا أسري في الحروب والغارات وقتها ،ودعا بيونق بعد رجوعه زعماء جنوبيين اخريين لمبايعة المهدي  لم تعجب هذه العلاقة الجيدة بين الشماليين واخوانهم الجنوبيين، الاستعمار الانجليزي  الذي كان يفرق بينهما ليسود هو،  فطلب من الدينكا الرجوع الي أرضهم في الجنوب، وعندما رفضوا هددهم بقطعهم عن أهلهم وعزلهم ،وإضافتهم لمديرية كردفان ، لانهم يعيشون خارج حدود بحر الغزال ، ولكن دينكا نقوك فضلوا البقاء مع اخوانهم المسيرية ، على الرجوع لمهدهم في بحر الغزال، لما وجدوه من أمان وزيادة في الكسب ، فصدر القرار الإداري بضمهم كمجموعات قبلية، الي ادارة مديرية كردفان 1905  ، وقد وصلت العلاقة الطيبة بين المسيرية والدينكا، لدرجة القتال جنبا الي جنب ضد دينكا اخرين ، كان ذلك في عام 1948 ، حينما حاربوا لإيقاف تعدي دينكا توج ،على مراعي أبيي، حتى أطلق الدينكا في بحر الغزال، على دينكا نقوك أسم ( المسيرية الطوال) وهذا منقصة في العرف القبلي، كما يقول د/ القونيوحتي 1945 كان الدينكا يدفعون ضريبة الأفراد فقط، بينما يدفع المسيرية ضريبة الأفراد والمواشى ،وهذا أيضا دليل اخر على أن دينكا نقوك كانوا ضيوفا في أرض المسيرية، وذلك لأن كل الدينكا كانوا تحت إدارة مديرية بحر الغزال أو أعالي النيل ،وفي عام 1935 في إجتماع مجلس ريفي دار المسيرية الذي دعت الإدارة البريطانية له لأول مرة ،كتب مستر تبس المدير الإنجليزي ،وقتها أن المسيرية  رفضوا إعتماد  الدينكا في المجلس، لأنهم جزء من قوقريال في مديرية بحر الغزال، ولا أرض لهم في دار المسيرية، ولولا الصداقة الشخصية بين الناظر بابو نمر، والناظر دينج مجوك، لما تم قبولهم في المجلس ، وفي صيف 1965 هجمت الأنانيا وبعض جنودها من دينكا نقوك على المسيرية، في بحر العرب وثأر المسيرية من الدينكا ،وقتلوهم في بابنوسة ،وتم التنادي أثر ذلك الي مؤتمر للصلح ، قال الناظر بابو نمر: في المؤتمر أن  دينكا نقوك أخواننا وأشقاء  يعيشون معنا بسلام في أرضنا ، ثم ذكر أن والده هو الذي سمح لدينكا نقوك في عام 1939 أن يعبروا نهر العرب شمالا، ليستقروا في الرقبة الزرقاء ، بعد أن كثرت عليهم هجمات دينكا توج ، وقد أكد فرانسيس دينق هذه الشهادة ، عندما قال : أنه تحدث لأحد زعماء دينكا نقوك في عام 1947،  الذي أبلغه أن المؤتمر كلف الناظر منعم منصور يبحث  مشكلة أن الدينكا،  ليس لهم أرض شمال بحر العرب. تري ماهي المستندات الرسمية التي بيد كل طرف؟ ( السودان وجنوب السودان، في اية مباحثات مرتقبة بينهما لطى هذا الصراع؟ نشير فقط هنا الي أن دستور كل دولة  يقول بسيادة الدولة على أبيي ، وحسب مقررات محكمة التحكيم الدولية في لاهاي  بشأن أبيي  والتي قالت : بضرورة إجراء استفتاء  لسكان المنطقة من قبائل دينكا نقوك وغيرهم من السكان الاخرين، وعلى رأس السكان الاخرين بالطبع المسيرية غير أن الحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب لا تري أن للمسيرية حقا بالمشاركة  في الاستفتاء المرتقب ، والمؤتمر الحاكم في السودان ،هو الاخر يشدد على ضرورة اجراء الاستفتاء بمشاركة أفراد القبيلتين( المسيرية ودينكا نقوك) وواضح ان كل طرف متمسك برؤيته ، وهو ما ينذر  بعواقب وخيمة، إن لجأ أي طرف الي إشعال عود ثقاب مما يعيدنا جميعا الي نقطة الصفر والمؤمل أن يلعب الإتحاد الأفريقي دور الوسيط النزيه في حل هذه القضية بالذات دون غيرها من القضايا العالقة  )
*كيف أصبحت؟
سئل الإمام –رحمه الله- يوما كيف أصبحت؟
فرد الإمام بعد ما دقق النظر في سائله: كيف يصبح من يطلبه ثمانية؟
1/ الله تعالى بالقرآن
2/ والرسول بالسنة
3/ والحفظة بما ينطق
4/ والشيطان بالمعاصي
5/ والدهر بصروفه
6/ والنفس بشهواتها
7/ والعيال بالقوت
8/ وملك الموت يقبض
*علامات الساعة:
سأل الأستاذ تلاميذه ما علامات الساعة ؟ فأجاب أكثرهم نجابة ، علامتها يا أستاذ عقارب سامة ، وأفاع تنغص علينا حياتنا كل يوم ، ترى كم من علامات الساعة الصغري  حدثت حتي الان ؟ الشاطر يحصيها.
Saleem Osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]