*بقلم : سليم عثمان
قرابة مائة الف شهيد سقطوا حتى الان على ثرى سوريا المكلومة ،في حرب مستعرة بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والشعب السوري المغلوب على أمره  وكان من ضمن من نحسبهم شهداء ،ولا نزكي على الله أحدا الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، ، الذي  لقي ربه بتاريخ الخميس  21 / 3 /2013 بجامع الإيمان في دمشق ،رفقة نحو اربعين  اخرين ممن كانوا يحضرون داخل المسجد  وقتها درس الخميس الأسبوعي ،الذي كان يلقيه على مسامعهم لسنين عددا، إضافة الي حفيده أحمد ، ،إن موت العلماء خطب جلل تتشنف له المسامع ، وتذرف له المدامع ،لأن بموتهم تطوى صفحات لامعة، وسجلات ناصعة، فرحيل العلماء ثلمة لا تسد ، ومصيبة لا تحد ، وفجيعة لا تنسى.
ولد  الشيخ  العلامة محمد سعيد رمضان البوطي ،عام 1929م ، في قرية تقع على ضفاف نهر دجلة عند نقطة التلاقي بين حدود سوريا والعراق وتركيا، وتدعى جيلَكَا  تابعة لجزيرة بوطان التركية ووالده هو العلامة ملا رمضان البوُطي رحمه الله تعالى. الذي هاجر إلى دمشق إثر الإجراءات التي اتخذها اتاتورك في سبيل محاربته للدين.ربما أختلف الناس عن الشيخ البوطي كثيرا بسبب مواقفه من الثورة والثوار وما يعتقد أنه وقوف منه الي جانب النظام السوري لكن لا يختلف معظمهم أنه كان من أهم المرجعيات الإسلامية في عالمنا الإسلامي ، كتب أحمد بسام ساعي الأستاذ الجامعي في إنجلترا وأحد المقربين من جماعة الإخوان المسلمين السورية، وذلك في تقديمه للطبعة الثانية لكتاب البوطي (هذا ما قلته (يقول:لقد تركت سورية والمساجد تبحث عن مصلين، وعدت إليها بعد أكثر من عشرين عامًا والمساجد تبحث عن أماكن لاستيعاب جماهير المصلين الجدد، تركتها والشباب في المساجد هم القلة، وعدت لأراهم فيها الكثرة الكاثرة، تركتها وهي شبه خالية من الحجاب، وعدت لأراها شبه خالية من السفور. كيف كان لكل هذا أن يتحقق لولا فضل الله ونماذج إسلامية خيرة كالشيخ البوطي ، آثَرَتْ الكلمةَ على الرصاصة، ولغةَ الحكمة على الشتيمة، ولينَ الخطاب على عنفه).
ربما يكون هذا صحيحا لكن هل يستطيع الجنود السوريون الان في ظل حكم الرئيس بشار الأسد أداء شعيرة الصلاة داخل ثكناتهم؟ تجيب سيرته المنشورة في موقعه الرسمي نسائم الشام (أنه لم يتوقف عن نصح الحاكم ، وكان له وقفات مع الحكام في سورية سراً وجهراً ، لا سيما فيما يتعلق بالصلاة في الجيش والوقوف بوجه بعض المسلسلات، وموقفه من طرد المنقبات من بعض الدوائر الحكومية معروف ، ومناهج التربية الإسلامية واللغة العربية)ثم نسأل،هل كان الرحل الشيخ  البوطي يرحمه الله  يناصر نظام الأسد؟  هل وصف الثوار بالحثالة من على منبر المسجد الذي قتل فيه؟ ولماذا انتقد أراءه  وتصريحاته  علماء كبار؟ كل هذه الأسئلة وغيرها لا يجيب عليها مقالنا هذا، وليس معنيا بالإجابة عليها  ،هذا كله علمه عند الله سبحانه وتعالي، لكن الذي أعرفه من  خلال اطلاعاتي المتواضعة ومعرفتي المحدودة بتراث الشيخ العلمي أنه كان شيخا فاضلا ، تقول سيرته العطرة: فيما نحسب أن والده عهد به  في السادسة من عمرهإلى امرأة فاضلة، كانت تعلم الأطفال قراءة القرآن، وأوصاها به، فكانت تُعلِّمه القرآن وتلقنه إياه على الوجه السليم، حتى ختم القرآن عندها ، وهو  حاصل على الدكتوراه في أصول الشريعة الإسلامية،من  جامعة الازهر عام 1965، وللشيخ البوطي  ما لا يقل عن أربعين مؤلفًا في علوم الشريعة، والآداب، والتصوف، والفلسفة،والاجتماع، ومشكلات الحضارة، وغيرها،أبرزها كتاب (الإنسان مسير أم مخير، هذه مشكلاتنا، وهذه مشكلاتهم،هذا والدي، محاضرات في الفقه المقارن، الإسلام ملاذ كلّ المجتمعات الإنسانيّة، الحب في القرآن ودور الحب في حياة الإنسان،من الفكر والقلب، يغالطونك إذ يقولون، منهج الحضارة الإنسانية في القرآن، اللامذهبية أخطر بدعة تهدد الشريعة الإسلامية، السلفية مرحلة زمنية مباركة وليست مذهب إسلامي، شخصيات استوقفتني، المرأة بين طغيان النظام الغربيّ ولطائف التشريع الربانيّ، لا يأتيه الباطل،عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها،منهج الحضارة الإنسانية في الإسلام،نقض أوهام المادية الجدلية، تجربة التربية الإسلامية في ميزان البحث، أبحاث في القمة (عشر كتيبات)، قضايا فقهية معاصرة، تحديد النسل،قضايا ساخنة،المذاهب التوحيدية والفلسفات المعاصرة، التعرف على الذات، الإسلام والغرب والعديد من مؤلفاته ترجم إلى لغات عدة: كالإنكليزية والفرنسية والألمانية والتركية والروسية والملاوية.
ترى هل كانت تصدر تصريحاته الأخيرة التي أنتقده بعض  من المعارضين للنظام وأيضا العلماء تحت ضغط من النظام  السوري ؟ ربما لكننا نبربأ بعالم علامة كالشيخ البوطي يبيع اخرته بعرض دنيوي زائل ،وحتى هو نفسه يرحمه الله لم يشأ أن يرد على تساؤلات من هذا القبيل وردت اليه  قال فيها أنه لا يبيع اخرته بدنياه ولذلك مهما أتفق الناس حول مواقفه السياسية والأقوال المنسوبة اليه رحمه الله أو أختلفوا حولها ليس هناك ما يبرر قتله بحال من الأحوال في بيت من بيوت الله حرمة الدم فيه كبيرة ،كونه كان  مسلما موحدا بالله وكونه  كان شيخا طاعنا في السن وكونه كان يلقي درسا دينيا تشهده الملائكة فيما نحسب ،ثم كون أبرياء كانوا في معيته ،ثم إذا أراد البعض قتله تحت أي ذريعة وبتلك الكيفية الهمجية ، فما ذنب أولئك النفر الذين قتلوا في معيته وما ذنب حفيده؟ كلها أسئلة  نجد الإجابة عليها بعد تمحيص وتدقيق لمالات الأوضاع في سوريا ،والتي تبين بجلاء  أن الذين قتلوا  الشيخ البوطي  فعلوا ذلك لشئ معلوم في نفوسهم ،وهم ليسوا بأي حال من الأحوال مسلمون حقيقيون ،سيبعث الله الشيخ البوطي ومن قتلوا معه، وكذلك الذين أغتالوهم وسوف يسألون يوم النشور.
تزوج  الشيخ البوطي وهو في الثامنة عشر ، وله من الأولاد ستة ذكور وبنت واحدة،  كان مولعا في تلك الفترة م بقراءة الكتب الأدبية لأدباء معاصرين وسابقين مثل: مصطفى صادق الرافعي، والجاحظ، والعقاد والمازني، إضافة إلى مقامات الحريري، وفي عام 1952 ظهرت أولى أعماله وهي مقالة بعنوان أمام المرآة، نشرتها له مجلة التمدن الإسلامي، ثم تبعتها في المجلة  ذاتها مقالات أخرى، لكن باكورة أعماله الأدبية كانت قصة ترجمها من اللغة الكردية،التي كان يجيد التحدث بها وعرفت بإسمها  باسمها الكردي (ممو زين)، وهي قصة تمثل الحب العفيف والعاطفة الملتهبة والوفاء النادر، وقد أفرغها المترجم في بيان عربي مشرق وبنيان قصصي جذاب، ولا تزال طبعاتها الكثيرة تتوالى،الشيخ البوطي رحمه الله كان عالما علامة،وكان يواظب على الحضور الدائم في كل المحافل العلمية والفكرية، التي تطرح فيها على بساط البحث والمناقشة أهم وأخطر القضايا التي تشغل الحيز الأكبر من التفكير الإنساني، والتي لها دور الأبلغ في توجيه المجتمعات الإنسانة فكرياً وعلمياً.
الشيخ البوطي أيضا كان كاتبا أسلاميا لامعا مهتما بالأدب واللغة  العربية التي كان يجيدها  وبارعا فيها  كتب في خاطرة بعنوان قلب كسير: ومما جاء فيها(في ليلة طويلة ظلماء، ساقني الكرب إلى أعتاب الخالق جل جلاله وهناك لقيت من الأنس أضعاف ما أملته من دنيا الناس وشؤونهم.فغمرتني نشوة الذل لقيّوم السماوات والأرض،وفاض القلب بهذه النجوى،وكيف يكون كسيرا وأنت النور الذي يشعّ في حناياه والأمل الذي يخفق به ويعيش عليه،بل كيف لا يكون كسيرا وقد ذلّ لعظيم سلطانك، ودان لسابق حكمِك وقضائك!بلائي به محض العبودية لك، والتجاؤه إليك، محض رعاية وتوفيق منك. فلأيّهما أدين بالشكر، وعلى أيهما أبذل التحمّل والصبر، وأقسى ما في كلّ منهما نعمة منك لا أستحقّها، ويد جميلة لا قبَل لي بأداء شكرها.
مولاي!لئن نسيتْني أفراحُ الدنيا، فإن عزائي بما فاتني منها عظيم ما ألقاه من الأنس بذاتك، والأملِ في رحمتك. ولئن أبكتْني صروف الليالي والأيام فإن عزائي معها بكائي على أعتاب لطفك وبين يدي ربوبيتك. وشتان بين دموع اعتصرتْها الآلام من العيون، ودموع استجابتْ لذلّ العبودية فانحدرت تبكي لمن خلق الوجد في القلوب، وأودع الحرقة في الدموع.

مولاي! أأشكرك على ما أوليتني من نعمة الصبر على البلاء، أم أشكرك على ما أوليتني بذلك من سعادة القرب إليك ولذّة المناجاة لك؟.. جلّت حكمتك يا سيدي، وصدق ما قاله الواصلون: "إنّ في كلّ جلال جمالا، وفي كل ابتلاء منّة ولطفا". وهل في اللطف ما هو أعظم من انصراف العبد إليك، وتحوله عن الأغيار إلى ملازمة بابك الكريم،إلهي! أي شيء يوحشني من الدنيا فقْده بعد أن رأيتك أمامي، وأنست بك في سري وجهري؟!. بل أي منّة منك أعظم وأجلّ من أن تُزيح عني حجابا كان قد شغلني عنك، فشُغلتُ بك عنه بما أكرمتَني من الاعتصام بك والتضرع إليك؟..
أجل يا سيدي... لقد ذهب موسى  ليقتبس نارا، فعوّضتَه عن ذلك بعظيم نجواك!.. نعم، إن القلب قد يتألم ولكن ما ألذَّ الألَم الذي يذيق صاحبه طعم العبودية لك، وحلاوة الرضا بحُكمك!.ولكني يا مولاي، أجدني قد تطاولتُ بهذا القول إلى مكانة ليس لي شرف الدنوّ إليها. وما أنا -وحقك- في المزلة ممن يَحسُن بهم أن يقولوا: "عذِّبْ بما شئتَ، غيرِ البُعد عنك"إنني يا مولاي عبد إحسانك وفضلك، أفرّ من كل ضائقة إلى ظلال رحمتك، وأرتمي هاربًا من كل بلاء أمام أعتاب جودك. حسبي أن أتعلق في الخوف من كل كرب بنجوى أحبِّ خلقك إليك: "ولكن عافيتك أوسع لي". وبدعاء نبيك الكليم: ﴿رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ﴾(القصص:24)، وبنداء رسولك الصابر الأواب لربِّه: ﴿أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾ (الأنبياء:83). وكيف لا أتعلق بفضلك وأطمع بعافيتك، وأنت الذي لم تُقصِني عن مائدة إحسانك في يوم من حياتي، ولم تقطع عني وابل رحمتك في لحظة من عمري؟!.. أم كيف أَركن إلى البؤس والضيق، وأنت الذي عوّدتَني العطاء، ونشّأتني في ظلال الرخاء؟!.أعوذ برحمتك التي غمرتَ بها وجودي كله، من أن تبدّل بها شدة لا قبل لي بها، أو بلاء لا صبر لي عليه. أيتها الرياض النّضرة! أيتها الورود الناعمة الضاحكة!. أيتها الروائح المسكرة العبقة!.لَشدَّ مَا يطربني وينعشني أن أجدني غريقا فيما بينكم، ملفوفا بتَحنانكم، ولكني ما انتعشت منكم بشيء أكثر من الأمل!أقرؤه في تماوج العشب مع الرياح السارية، وأجده في انبعاث روائح منعشة شتى من تلك الورود النضرة، وأسمعه من حفيف الأغصان وتصفيق أوراقها الرقيقة الخضرة. أجل.. إنه الأمل الذي صورتْه يد الخلاّق، إذ أنبَتَكم من طوايا أرض مظلمةٍ جامدة؛ أبدع حياة الأرض من موتها، وأخرج زينة الدنيا من كآبتها، وأظهر أرقّ ما في الكون من قسوته وصلابته!. يا من استوى في خلقه الأملُ واليأس، وتلاقى في تقديره الموت مع الحياة!. يا مُنشئ النور من الظلام، ومبدع الفرح من الأحزان!. يا من هذا سرّ لطفك وطعم إحسانك وحنانك؟ يا إلهي! كيف أيأس إذاً وأنت ربّي، أم كيف لا يُنعشني الأمل وأنت حسبي؟ رحمك الله رحمة واسعة .
*كاتب وصحافي سوداني مقيم في الدوحة


Saleem Osman [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]